Home > ومضات > ومضات السبت 9/8/2014

ومضات السبت 9/8/2014

أغسطس 9th, 2014

اين العرب؟

الاجابة وجدها في شوارع لندن ومحالها التجارية وفي “اكسفورد ستريت” وفي “اجوار روود” وفي محلات “هارودز” الضخمة مشيا على الاقدام او بسياراتهم الفارهة التي احضروها معهم واستخدموها للاستعراض والتشحيط والتخميس الى درجة ان الصحافة البريطانية انشغلت بالامر. قلة قليلة تشارك في تظاهرات السبت والاحد ضد العدوان على غزة. المشكلة ليست في الحكومات فقط بل في الشعوب التي تتعاطف معك عندما تقول انك من فلسطين بكلمات تشجيعية وما ان تغيب عن اعينهم ينشغلون في سحب انفاس الارجيلة.

“يا ارض اشتدي ما حدا قدي”

 وزير يصل بسيارته التي اقلته الى معبر الكرامة، ينزل منها دون ان يلتفت لا يساراً ولا يمينا، لا يطرح السلام ولا الكلام على من حوله حتى على موظفي المعبر او شرطة الحراسة، وبالطبع لا يرى الناس من حوله. مع انه قبل ان يكون وزيراً كان قريباً من الناس. سبحان مغير الاحوال!

 بدون بدلة

دخلت الى السيارة التي اقلتني من الجانب الاردني في معبر الكرامة الى عمان، بادرني السائق “بشوفك بون بدلة اليوم!” ضحكت لانني لم ارتد البدلة في اي من سفرياتي. انها سيكولوجية السائق الذي يريد ان يبدأ حواراً معك، او انه يريد ان يقول لك انك معرفة سابقة وماخذ عليك.

تكفير عن الذنب

ما ان أعلن عن الهدنة الانسانية التي لم تصمد كثيراً حتى بدأت المنظمات الدولية ومؤسسات الاغاثة بطرع العطاءات لبرامج المساعدات الانسانية في غزة. جزء كبير من الاموال التي سترصد للمساعدات ستذهب رواتب للخبراء والموظفين فيما لو تركت هذه الاموال فعلياً لصرفها على اهلنا في غزة لكانت اكثر نفعاً. جزء من هذه البرامج تأتي تكفيراً عن الذنب الذي ارتكبته دول تلك المؤسسات والمنظمات بصمتها عن الجرائم التي ارتكبها الاحتلال في غزة، وتعويضاً عن التصريحات التي تنادي بحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها.

لو كنت مسؤولاً

 واستطعت الذهاب الى القدس لزيارة جرحى قطاع غزة في المستشفيات الفلسطينية هناك لما حضرت مع حاشية كبيرة نصفها من الصحفيين لتغطية زيارتي هذه.

الشاطر انا

بقول المثل “العقل في الراس زينة” وهذا المثل يعني شيئين. انه زينة الواحد عقله يعني الشخص بدون عقل ما بيسوى شي، او انه اذا الواحد ما استعمل عقله، بيصير عالفاضي مثل الزينة. وفي هالايام يا جماعة الشاطر اللي بدو يخلي “العقل في الراس زينة” ويسلب الناس قدرتها ع التفكير، او يشغلهم في اشياء فارطة ويصيروا ما يفكروا الا في اتفه الامور، وتصير عقولهم ما تسوى شي. بس محسوبك شاطر، ومن هذا المنطلق بفكر افتح NGO للحفاظ على العقل، واول نشاط الها، انها تمنع الناس تسمع الاخبار او تصريحات المسؤولين، وتمنع الناس تروح ع السوق علشان ما يفقدوا عقلهم من الاسعار، وتوزع مجموعة كتب علشان تحفيز العقل!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash