Home > ومضات > ومضات السبت 7/6/2014

ومضات السبت 7/6/2014

يونيو 7th, 2014

الاصرار

اننا شعب الاصرار. نصر على كل شيء، عندما نهم لدفع الحساب في المطعم نتقاتل ويصر كل منا ان يدفع، ونصر على ان ندخن في المستشفيات ونصر على مخالفة القانون، ونصر على ان لا نقف في الدور، وغيرها من الاصرارات. وآخر ما نصر عليه هو نشر التهاني للوزراء في الحكومة الجديدة على الرغم من القرارات والتعليمات الرسمية المتعاقبة التي تدعو المواطنين للتبرع بمصاريف الاعلانات لصالح جهات ومؤسسات بحاجة اليها.

 الاف مؤلفة

في كل عام، يتخرج من جامعاتنا الاف الطلبة، يفرحون بتخرجهم، ولكن بعد ذلك يواجهون الحقيقة، وهي سوق العمل الذي لا يتسع لهم، لان غالبية الوظائف تطلب سنوات خبرة طويلة، وهم لا يمتلكونها. الاصل ان تقوم الجمعات خلال السنة الدراسية الاخيرة بتأهيل الخريجين من خلال برامج “الزمالة” اذا ما صح التعبير، وهو ما يعرف بالانجليزية بمصطلح Internship، اي ان يستطيع الطلبة الالتحاق بالمؤسسات الخاصة والعامة في سنة دراستهم الاخيرة، وبذلك يراكمون الخبرة.

موقف شخصي

تصلني من خلال البريد الالكتروني عرائض مختلفة للتوقيع عليها، كما يطلب مني بعض الاصدقاء نفس الشيء. ارفض ان افعل، ليس خوفاً من احد، وليس التزاماً باخلاقيات العمل الصحفي فحسب، بل لانني ومنذ سنوات عديدة قد اتخذت قراراً بعدم التوقيع على اية عريضة، لانني اذا ما اردت ان اعبر عن رفضي لمسألة ما، فالكتابة وسيلتي، كما ان كثيراً من العرائض تختصر ما اريد ان اقول، وتحد من حريتي.

مش مال ابونا

تجاوزتني سيارة بسرعة كبيرة في شارع تجري فيه اعمال الحفر والصيانة، وكنت اقود سيارتي على مهل خوفاً من ان تتكسر وتتعطل. نظرت الى نمرة السيارة المتجاوزة، فوجدتها تحمل اخر رقمين 32، اي انها سيارة مستأجرة. فخطرت لي فكرة، ان ابدأ بمراقبة تصرفات سائقي السيارات المستأجرة، فوجدت ان معظمهم يتعاملون مع السيارة بطريقة “الله لا يردها، مهي مش مال ابونا”. ومع تعمقي في الملاحظة وجدت ان هناك فئات اخرى من السائقين الذين يتعاملون بنفس الطريقة وحتى اكثر “يلعن ابو صحابها”. في نتيجة الملاحظة والبحث، وجدت ان هناك كثير من سائقي السيارات الحكومية، والسيارات المستأجرة، وسيارت الوكالة والمنظمات الدولية وحتى السفارات وعندما يكونون لوحدهم بدون مرافقة المسؤولين يتعاملون مع المركبة “مش مال ابونا”. اما من يقودون السيارات المسروقة، فاصلاً هي “مش مال ابوهم”، وكونهم رضوا ان يقودوا سيارة مسروقة، فهذا امر فيه حديث اخر.

 لو كنت مسؤولاً

 واركب سيارة نمرة حمراء، لما سمحت لنفسي بان اوقفها في الممنوع وبشكل يعطل حركة السير، ولما سمحت لنفسي ان ادخل الى المحال التي ينتظر فيها الناس في الطابور وان اتجاوزهم بحجة ان سيارتي واقفة في الممنوع، وان اشير اليها بالبنان لاستعرض “عضلاتي” امام الناس وافضح امري بانني مسؤول. تصرفاتي هذه وان كانت فردية، فانها تأتي بالشتائم على السلطة ويعمم هذا على كل المسؤولين. ولو كنت مسؤولا ممن لا يتصرفون على هذا النحو، لحرصت ان لا يتصرف سائقي او مرافقي بهذه التصرفات.

الشاطر انا

صار لي فترة بحفتل بدي اجيب ملصق يعني sticker من تبعون ال VIP اللي بيكونوا المسؤولين حاطينه ع سياراتهم. السبب طبعاً مش لاني بدي احطه ع سيارتي واصير اصف وين ما بدي او اخالف القانون واسوق بعكس السير واتصرف من منطلق “يا ارض اشتدي ما حدا قدي” مثل ما هم بيعملوا. لا انا بدي احط “الستكر” ع السيارة واصف ع القانون وما اخالف السير، علشان الناس لما تشوف السيارة مش مخالفة يقولوا “شايفين في مسؤولين ع النظام”، وبهيك انا بكسب “الستكر” والمسؤولين بيكسبوا السمعة الطيبة. شطارة صح.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash