Home > ومضات > ومضات السبت 3/5/2014

ومضات السبت 3/5/2014

مايو 3rd, 2014

نسّم يا هوا بلادي

 

ربما كنت في الثامنة من عمري عندما ذهبت لاول واخر مرة الى بلدتي الام “اسدود”. اذكر حينها اننا مررنا بالقرب من المدرسة وقهوة البلد، ثم توجهنا يميناً ويميناً الى ان وصلنا الى بناء قديم تم طلاؤه حديثاً بالشيد الابيض، وله عدة غرف نوافذها وابوابها على شكل اقواس. قال الوالد، رحمه الله، “هذا بيتي، هنا تربيت”. درنا حول المبنى واذا برسم على الحائظ لوجه شخص يدخن الغليون، تعجبنا لهذا الرسم كون الوالد في حينه اشتهر بتدخينه الغليون. غادرنا المكان بعد ان روى لنا الوالد بعض الذكريات واشار الى من كان يسكن في كل بقعة. قبل ايام تسنى لي ان ازور اسدود مرة اخرى. سرت بنفس المسار، شاهدت بقايا المدرسة وقهوة البلد. ذهبت يمينأ ثم يميناً واذا بدور وبيوت كثيرة تقع ضمن ما ما اطلق عليه “بيت عزرا” وهي مستوطنة اقيمت على اراضي بلدتي. بحثت عن منزل عائلتي فلم اجده، فلربما اصبح جزءا من بناء اخر. توجهت الى شاطيء اسدود، جلست في مينائها، تنسمت هواءها، شعرت بانه انقى هواء اتنمسه مع انني جلست على شواطيء كثيرة حول العالم.

 

“وسامر فيها”

 

لاول مرة منذ انشائها في عام 1957 ينتخب رئيس فلسطيني لنقابة الصحافيين الاجانب في فلسطين واسرائيل. صديقي وزميلي سامر شلبي الذي لم يوفر جهداً لمساعدة زملائه، اجمع عليه اكثر من 400 عضو في النقابة ليكون رئيسهم. فور فوزه بهذا المنصب تهافتت عليه الصحافة الاجنبية والاسرائيلية وانتشر اسمه حول العالم، ما عدا فلسطين. فالصحافة الفلسطينية لم تعط اهتماماً لهذا الانجاز، على الرغم من اننا “عليّنا الكوفية” ولم نفعل ذلك فقط بل شددنا على ان “سامر فيها”!

“الحق مش عليك”

قال لي شهود عيان، ان بائع القهوة امام مكتب الارتباط المدني الاسرائيلي في بيت ايل، ينظم دخول المراجعين ويتقاضى مبلغ 2 شيقل عن كل فرد يسجل اسمه في قائمة الطابور. واغلب ظني ان من لا يسجل ضمن قائمته، وبالتالي لا يدفع المبلغ، لن يحظى بالدخول. فمن اين جاءته هذه السلطة؟ الجواب بسيط ممن لم يفتح فمه، ولم يعترض ولم يضع حداً لهذا الاستغلال البشع.

لحقوا حالهم تلحيق

امرّ في شارع بلدية رام الله، استمع الى جوقة اطفال تغني “اجا نيسان، اجا نيسان، نوار نيسان، اجا نيسان اجا نيسان بنغني للانسان”. تفحصت تاريخ ذاك اليوم فكان 30 نيسان، اي ان نيسان “راح”. مهرجان “نوار نيسان” جاء متأخراً هذا العام، ربما لاكتظاظ الفعاليات التي شهدها الشهر، وبالتالي تم “تلحيق” المهرجان بآخر ايام الشهر. لا الوم منظمي المهرجان، فقد بذلوا كل الجهد لاطلاق المهرجان، لكن لومي على عدم التنسيق بين الجهات المختلفة حتى لا يتم تأجيل حدث على حساب حدث آخر وخاصة ان “نوار نيسان” لا بد ان تكون له الاولوية في “نيسان”!

لو كنت مسؤولاً

 

لو كنت رئيسا لمجلس الوزراء لالغيت عطلة الاول من ايار، لان الجيمع استفاد من يوم الاجازة مدفوعة الاجر، اما العمال فقد توجهوا الى اماكن عملهم كالمعتاد. اما لو كنت وزيرا للعمل، لخرجت يوم الاول من ايار مع طاقم الوزارة للرقابة على ورشات البناء ولالزمت المقاولين واصحاب الشركات على دفع اجرة ذاك اليوم للعامل ولطلبت منهم ارساله الى المنزل.

الشاطر انا

طول عمري ومن انا صغير بكره اني اسلم ع الناس. مش عارف ليش، ممكن تعقدت من كثر ما كان يجي ع بيت اهلي ناس، وسلم ياللي بتسلم، كنّا نقضيها سلامات غير البوس والتمجيق. وطبعا لاني كنت آخر العنقود، ما في حد بيدخل الدار او يشوفني الا وكان يسخلني بوسة. مرة يا جماعة بتذكر انه في ست شافتني في غزة وهرتني بوس وراحت سألتني “عارفني؟” انا جاوبت “لا والله ما انا عارفك”. راحت زعلت عليّ وحكت لي بنرفزة “انا اللي كنت بهزك في العرباي”. طيب اذا كنتي تهزيني يعني كنت بيبي يا عمري، يعني اكيد مش راح اتذكرك يا حياتي. المهم شو بدكم في الطويلة، انا لاني ما بحب السلامات ولا اسلم ع حدا، بدي اسوق الهبل ع الشيطنة. فبعد ما قررت السنة الماضية اني اشتري مسبحة واحمل قرآن معي، واصير افتي شمال ويمين بدون ما حد يناقشني، لاني سماحة الشيخ، بدي استغل موضوع اني ما بحب اسلم، وخاصة ع النسوان، بصير كل ما اجت وحده تسلم على بحط ايدي ع صدري، لانه هيك الموضة ماشية هالايام. وطبعا هاي بنعملها مع ناس وناس، اللي ما بدي اسلم عليهم بطلع عندهم شيخ الشيوخ وبصيروا يقولوا شوفوا شو محترم هالزلمة. واللي بدي اسلم عليهم وامجقهم ويمجقوني، وقتها لا مشيخة ولا ما يحزنون وبيقولوا عني زلمة كوول ومتحضر. الله يحضر الخير للجميع!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash