Home > ومضات > ومضات السبت 26/4/2014

ومضات السبت 26/4/2014

أبريل 26th, 2014

هل رقصت فرحاً؟

الاجابة “لا”. لست وحدي من لم يرقص فرحاً، فكما يقولون “لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين”. فالابتسامات والقبلات والسلامات والقهقهات رأيناها من قبل، لكن تبعتها استدراكات ومناوشات وتفصيلات، وبقيت اتفاقات المصالحة تراوح مكانها. الامر الاخر الذي لم يرقصني فرحاً، هو اننا وبقدرة قادر وخلال زيارة لم تستغرق 24 ساعة توصلنا الى اتفاق بعد ان انتظرنا سبع سنوات، مما افقدني وافقد الكثيرين الثقة بان جميع الامور والخلافات قد تم حلها!

 Wall Street

شارع البنوك والمطاعم والمقاهي والفنادق في رام الله، الممتد بين فندقي “السيزارز” و”روكي” يطلق عليه مجازاً wall street تيمناً بالشارع الاصلي في “نيويورك” والذي اصبح الواجهة الرئيسية للسوق الأمريكي حيث توجد فية بورصة نيويورك والكثير من الشركات المالية الأمريكية الضخمة. المشكلة في “وول ستريتنا” انعدام التخطيط، فالشارع مكتظ بالمؤسسات دون الاخذ بعين الاعتبار عدد الموظفين والمراجعين والزبائن والزوار لكل منشأة، مما يشكل ازدحاماً كبيراً في المنطقة يضطر فيه اصحاب المركبات الى ايقاف مركباتهم كيفما جاء.

امور غائبة

 افتتح “مهرجان ربيع اريحا” والذي تقام فعالياته في “قصر هشام” و”الحديقة الاسبانية”، ومن المتوقع ان يؤم المهرجان الاف المواطنين. الاستعدادات للمهرجان تصمنت الكثير من الجهد والعمل. الا ان بعض الامور قد غابت عن منظمي المهرجان. فاستضافة بعض الفعاليات في “قصر هشام” الاثري قد ينعكس سلباً على سلامة الآثار في الموقع وبالتالي اصابتها بالضرر، كما غاب عن المنظمين تشكيل لجنة للحفاظ على النظافة والبيئة، وقد غاب عنهم توفير المراحض العامة.

يوم مشهود وعظيم ومميز

 اشارك في كثير من المهرجانات والمؤتمرات والفعاليات التي يبرع المتحدثون فيها. وفي كل يوم يلقي احدهم خطبة عصماء لا تخلو من الشعارات الرنانة التي تشيد بهذا “اليوم العظيم والمشهود والمميز” حتى اصبحت كل ايامنا عظيمة ومشهودة ومميزة!

 لو كنت مسؤولاً

في احدى الدول المانحة او احدى المؤسسات التي تنفذ مشاريع بتمويل من المانحين لحرصت ان اتابع هذه المشاريع وان اتفقدها بين الحين والاخر للاطمئنان على ان اموالي لم تذهب هدراً. فلا يعقل ان تتحول حديقة “الوفاء” للاطفال في مدينة البيرة الى مزبلة بعد ان مولتها الحكومة اليابانية من خلال  مشروع الامم المتحدة الانمائي لمساعدة الشعب الفلسطيني.

الشاطر انا

حوادث الطرق صارت عن جداً مقلقة ومزعجة. وخاصة على الطرق خارج المدن. واضح انه حملات التوعية والسلامة ما جايبة نتيجة. علشان هيك انا بشطارتي ابتدعت طريقة جهنمية لتخفيف السرعة على الطرق الخارجية وبالتالي تخفيف حوادث السير. الشغلة بسيطة، اني طول ما انا على الطريق بظل اضوي للسيارات اللي قبالي، بعطيهم اشارة انه في شرطة اسرائيلية على الطريق، طبعا لا بيكون في شرطة ولا ما يحزنون. وبهيك السيارات بتخفف السرعة بلاش شرطي اسرائيلي ما بيسوى بصلة يطرقهم مخالفة، او طيارة الهوليكوبتر تصورهم وتمسكهم الشرطة بعدها ويصيروا يترجوا فيهم ما يخالفوهم. عمل وطني نبيل.  هيك الشطارة!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash