Home > ومضات > ومضات السبت 3/8/2013

ومضات السبت 3/8/2013

أغسطس 3rd, 2013

انت شيوخي؟

ذات مساء من شتاء عام 2003، توجهت وابنتي تمار الى دكان الليبي (كما كنا نسميها) بقرب مسجد مدينة كولومبيا في ولاية ميسوري الامريكية، في هذه الدكان العربية الوحيدة في المدينة، وجدت مجموعة من الشبان جاءوا للتبضع، ودار بينهم حوار، لم استمع اليه باهتمام، لكن ما شد انتباهي هو تعدد اللهجات. فبدأت اتحدث اليهم واقول انت ليبي، وانت جزائري، وانت عراقي، وانت من جنوب لبنان، وانت على ما يبدو من حلب، ثم نظرت الى احدهم وتوقفت عنده وقلت انت فلسطيني، لكنني لا استطيع ان احدد من اية منطقة. ضحك وقال “لانني خليلي اسكن في البيرة”. بادرته “انا من البيرة، اين تسكن؟” اجاب “قرب جامع العين، بتعرف مدرسة الست عدلى؟” لم اجبه بل قلت “ليكون انت شيوخي؟” تفاجأ الجميع لانني استطعت من عنوان بيته ان اعرف انه ابن ابو ناصر الشيوخي الذي وافته المنية قبل ايام. فأبو ناصر علم من اعلام فلسطين وكيف لا وهو المحامي المرموق ومؤسس الكلية العصرية الي تحولت لتصبح الكلية الجامعية. وبتأسيسه هذه الجامعة فتح ابو ناصر المجال امام الطلبة الاقل حظاً للحصول على تعليم اكاديمي ينهض بهم ويدخلهم الى معترك الحياة العملية، وفي جامعته اتاح لي ولغيري من الصحافيين والمصورين الفرصة ان نكون من بين الطاقم التدريسي، دون ان ينظر الى شهادة علمية بل الى الكفاءة والخبرة. وكيف لا وقد استطاع ان يربي ابناء وبنات مشهود لهم بحسن الاخلاق والمعاملة. الى روحك ابو ناصر سلام.

 

الفرق ما بينك وبيني

استبيح الفنان العريق ملحم بركات، والذي اعشقه واتمنى لقاءه، عذرا لاستخدامي كلمات اغنيته. فالفرق ما بيني انا الصحافي والصحافيين بشكل عام وبين المواطن هو اننا لا نستند الى معلومات دون ان نفحصها وان ندققها وان نتأكد من صحتها من ثلاث مصادر على الاقل. اما الفرق ما بين المواطن العادي ورجل الامن هو الانضباط والقدرة على التحكم بالاعصاب وعدم الاستجابة لاي استفزاز اذا ما حصل. وهو ما كنت اتوقعه من رجال الامن الذين فرقوا بالقوة المظاهرة التي نظمتها الجبهة الشعبية للتعبير عن رأيها المناهض للمفاوضات. من شاهد الصور والفيديو وحكم عليها بشكل موضوعي لاحظ ان بعض المتظاهرين تطاولوا على افراد الامن وان رد فعل رجال الامن كان مبالغاً فيه وانه كان بالامكان تفادي هذه المواجهة العنيفة التي آلت الى ما آلت اليه.

بدون ملامة ولا مزاودة

تثير قضية الحصول على تصاريح من السلطات الاسرائيلية خلال شهر رمضان الكثير من النقاش، واذكر انني كنت اتناول العشاء مع الفنان دريد لحام وزوجته في القاهرة ودار حديث بيننا قلت له فيه انني من مواليد القدس ولكنني لا استطيع دخولها الا بتصريح من السلطات الاسرائيلية واظهرت التصريح فثار وبدأ بالصراخ والقاء اللوم عليّ لانني اوافق على الحصول على مثل هذا التصريح. تفهت موقفه كونه يتحمس للقضية الفلسطينية لكنني شعرت بكثير من المبالغة في رد فعله. وهذا الامر ينطبق على الحوار الذي يدور حالياً. بحكم عملي فانني حاصل على تصريح لمدة عام يسمح لي دخول القدس واسرائيل، وبالكاد استخدمه الا عندما يتطلب عملي الدخول الى هناك. وبحكم موقع الفرع الاخر لمكتبي مقابل “مول المالحة” فانني اذهب الى هناك في بعض الاحيان، وفي احيان استخدم التصريح بغرض الاستجمام وهو حق لاي شخص. في آخر مرة قبل اسبوع دخلت الى “مول المالحة” فوجدت ان البضاعة التي يتم عرضها هي اسوأ بكثير من تلك المتوفرة في اسواقنا، وعندما سألت بعض الاصدقاء من اصحاب الخبرة قالوا لي انه المحال التجارية تخرج بضاعتها القديمة وتعرضها لمعرفتهم المسبقة بان “اهل الضفة” سيشترونها. مختصر الحديث انني لا الوم “اهل الضفة” لتبضعهم هناك، فكل ممنوع مرغوب وخاصة ان الاسعار تكون مخفضة فبدل ان تبقى هذه البضاعة في المخازن، يتم التخلص منها ببيهعا باسعار منافسة. وبالطبع لا يمكن ان الوم من يستخدم التصريح للتنزه والاستجمام، لانها بلادنا ولنا الحق فيها، ولان اماكن استجمامنا فيما نملك قليلة ومكلفة.

 

هات من الآخر

ذات مساء اضررت ان اقل ابنتي وصديقاتها في سيارتي وكان عددهم خمسة، اي انني خالفت القانون بزيادة عدد الركاب. اوقفني شرطي على دوار المنارة في رام الله وطلب مني رخصتي الشخصية ورخصة المركبة وتأمينها. وقبل ان يتكلم قلت له “انا مخالف ولكنني اضررت لذلك فلك الحق بتحرير مخالفة لي”. نظر اليّ مستفسراً “هيك بدون نقاش؟” فاجبت “لماذا النقاش وانا اعترف بمخالفتي القانون؟” رفع حاجبيه مستغرباً، وطلب مني التحرك دون ان يخالفني. توقفت مع نفسي عند هذه الحادثة، فعلى ما يبدو انه لم يعتد ان لا يناقشه المواطن المخالف، فنحن نفترض دائماً اننا على صواب وان الشرطي على خطأ، ولا نعي انه يقوم بعمله ويطبق القانون، الامر الذي ينتهي في غالب الاحيان بمشادة كلامية تقلل فرص التسامح.

لو كنت مسؤولاً

وبالتحديد وزيراً للداخلية لاصدرت الاوامر فوراً لتعقب وحجز ومعاقبة جميع المركبات المدنية التي يضع اصحابها عليها الاضواء الحمراء والزرقاء منتحلين بذلك صفة سيارات الامن، وان كانت هذة المركبات هي فعلاً تابعة لجهاز امني، لاوعزت بان تكون نمرتها نمرة تشير الى انها مركبة امن، لانه والله هناك من الشبان من يستخدم هذه المركبات، ويدعي ولو شكلاً بانه رجل امن، وفي بعض الاحيان يتصرف بطريقة مسيئة لرجال الامن، وانتحال الشخصية مخالفة يعاقب عليها القانون!

الشاطر انا

لاني من محبي محمد عساف، لما سمعت انه راح يغني في مهرجان ليالي برك سليمان، فكرت اني اروح احضره، بس بعدين لما عرفت انه قناة فلسطين مباشر راح تبث الحفل، قلت يا ولد اقعد في الدار واحضره، هيك بتوفر عليك حق التذكرة، وبتحضر وانت مرتاح. والله وهذا اللي صار. بس والله يا جماعة حسيت انه الزلمة تعبان ومستوى الغنا صاير مثل الاعراس، يعني والله حرام نفرض عليه انه يغني ويظل يعيد ويزيد في نفس الاغاني. الشطارة يا محمد انك تختفي شوي وتحضر اشي على مستوى بيليق فيك وتيجي لنا بمجموعة اغاني تكون عن جد على قد شطارتك اللي ما حد بيشكك فيها، وبعدين بيكفي انه الشاطر اللي بدو يجيبك تغني لانه والله حرام يضيعوك.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash