Home > ومضات > ومضات السبت 10/11/2012

ومضات السبت 10/11/2012

نوفمبر 10th, 2012
  • بحر الاحزان
  • لست حزيناً على الفلسطينيات اللواتي تم قمعهن في غزة على ايدي نساء فلسطينيات، فقد اعتادت المرأة الفلسطينية على الاضطهاد والقمع بكافة اشكاله، لكن اكثر ما يحزنني تلك النساء اللواتي وصل بهن الحال لقمع واضطهاد اخواتهن، لانهن بفعلتهن هذه قد رضخن لاضطهاد الحزب والفصيل والرجل والحاكم والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر!

  • “زي العسل”
  • يعودون من المدرسة مثقلين بالواجبات المدرسية والمتطلبات، بعضهم لا يكاد يتناول طعام الغداء وتبدأ الدراسة. يقضي ذووهم ساعات طويلة يحاولون فيها مساعدة اولادهم وبناتهم في اتمام الواجبات والاستعداد للامتحانات. ينامون منهكين، ويتكرر السيناريو في اليوم التالي. مشهد رسمته عبر صفحتي على شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وجاءت ردود الافعال على نحو يصب في ان المسألة اصبحت “كابوساً” وان التعليم ما هو الا تلقين وان المناهج الفلسطينية تفتقر الى الاساليب الابداعية في التعليم. اذكر انني جاهدت كثيراً خلال سنوات طويلة لفهم “العدد والمعدود” في اللغة العربية، ولم افهمه الا بعد ان شرحه لي الاستاذ القدير عارف حجاوي بطريقة طريفة وسلسلة من خلال كتابه “زبدة النحو”، فاصبح الامر على قلبي “زي العسل”!

  • “دكان بجانب دكان”
  • طبلت زوجتي من الجامعة الاجنبية التي تلقت فيها تعليمها العالي بعض الاوراق الثبوتية اضافة الى توصيات من المدرسين، وما هي الا خمسة ايام حتى وصلت الاوراق في البريد المسجل المستعجل. ظنت انها ستدفع ما فوقها وما تحتها للحصول على هذه الاوراق، الا ان الرد جاء “مجاناً”. في الوقت نفسه طلبت من الجامعة الفلسطينية التي تلقت تعليمها فيها خمس نسخ من كشف للعلامات فدفعت مقابلها 150 شيقلاً اي 30 شيقلاً لكل كشف. اليس على الجامعة ان تقدم هذه الخدمة بالمجان لطلابها الذين تلقوا العلم فيها ودفعوا الاقساط عاماً تلو الآخر؟ وهل تحولت جامعاتنا الى “دكان” جديد؟

  • “هذا امبلنس هذا”
  • يحاول سائق سيارة الاسعاف الالتفاف مخالفاً للقانون، لا يستطيع فيطلق الصافرة و”يدحش” مركبته بين المركبات، ثم يوقف الصافرة، فليس معه حالة طواريء. “اجاكره” واقطع الطريق عليه، فيأتيني شرطي لا يعرف من القانون الا ان لسيارة الاسعاف حق الاولوية. فأشير اليه ان ما يفعله سائق الاسعاف خطأ ويعرض حياة الاخرين للخطر وان القانون يمنع استخدام الصافرة الا في حالات الطواريء فقط، فما كان رده الا ان اتهمني بالجهل وقال “هذا امبلنس هذا”!

  • ابن مين حضرتك؟
  • سيارة فارهة تطوف شوارع حي الطيرة في رام الله، ومثيلاتها في الاحياء الاخرى. سائقوها اطفال اذا ما اخذنا التعريف العالمي لسن الطفل. يلهون ويسرعون ويتهورون، يدورون دورات متتالية بسرعة عالية يسمونها “تخميس”، وعلى مسافة ليست بعيدة، مركبات الامن والشرطة، قد لا يروهم ولكنهم حتماً يسمعون صوت احتكاك العجلات بالطريق، لا تحرك الشرطة ساكناً، حتى لو بلغت عن المركبة. وان سألت “ابن مين حضرتك؟” يتبين انه ابن مسؤول او طبيب او مهندس او مربي او محام او رجل اعمال او تاجر، فابناء الطبقة المسحوقة يخشون ان تنهري نعال احذيتهم ويحاولون الحفاظ عليها حتى يتمكنوا من الوصول الى المدرسة!

  • لو كنت مسؤولاً
  • وبالتحديد لو كنت وزيرا للتربية والتعليم ووزيراً سابقاً للتعليم العالي لنظرت الى العالم من حولي والى ما وصلت اليه اساليب التعليم الحديث، ولما تجاوبت فقط مع تلك المشاريع التي تفرضها عليّ الدول المانحة. فلا يجوز لي ان احارب حرباً ضروساً اعتماد الشهادات العليا التي يتم الحصول عليها من خلال التعليم الالكتروني او التعليم عن بعد من جامعات دولية رائدة في هذا المجال، بينما اصفق واحتفل باطلاق مبادرة التعليم الالكتروني. ولاوعزت الى القائمين على هذه المبادرة تحديث الموقع الالكتروني الخاص بها، فلا يجوز ان لا نكون المبادرين!

  • الشاطر انا
  • مرة وانا في موسكو، زمان ع وقت الاتحاد السوفياتي الله يرحمه، اجو الالمان الله يخليهم وزفتوا شارع بيوصل موسكو بمطار اسمه “ديموديدافا” واحد من مطارات موسكو الكثيرة. وعلشان يثبتوا انه الشارع مثل البسطة، يعني ما فيه ولا اشي غلط، جابوا كاميرا وحطوها في سيارة، وجابوا كاسة مي مليانه لبوزها وحطوها ع تابلو السيارة، وانطلق السائق بسرعة 120 كيلو متر في الساعة، والله وكيلكم ولا نقطة مي انكبت ع التابلو. انا قبل كم يوم، قال بدي اتشاطر، يعني اعمل مثل ولاد الذوات، واخذ “مج” القهوة معي لما اوصل البنات ع المدرسة لاني ما لحقت اشربه كله، يعني كنت شافط نصه بس. تولكت ع الله وطلعت في السيارة، وحطيت “المج” في الجورة المخصصة للكاسات، وضربنا “سلف” ومشينا، والهي لا يحط حدا محل “مج” القهوة، رايح جاي كأنه في سفينة بتتلاطم مع الامواج. ولّ يا جماعة ما وصلنا الا ولا نقطة قهوة في “المج”، طيب مش لو شربته في الدار احسن، الا بدي اتشاطر!

    Be Sociable, Share!

    ومضات

    1. No comments yet.
    1. No trackbacks yet.

    *
    To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
    Anti-Spam Image

    Powered by WP Hashcash