Home > ومضات > ومضات السبت 29/9/2012

ومضات السبت 29/9/2012

سبتمبر 29th, 2012

  • سألوني الناس
  • عن الجديد في البرنامج المشترك بين تلفزيون فلسطين و”بي بي سي عربي” الذي تم عرض اولى حلقاته يوم 25/9/2012. اصحاب السؤال رأوا فيه برنامجاً حوارياً مع المسؤولين والجمهور، تماماً مثل برامج كثيرة ينتجها تلفزيون فلسطين ومحطات محلية اخرى. الجديد هو ان هذا البرنامج ما هو الا وسيلة لتعزيز قدرات طاقم تلفزيون فلسطين للقيام بانتاج تلفزيوني على مستوى عالمي. فالعمل لا يقتصر على ما نراه على الشاشة، بل ما يكون قبله. فعلى سبيل المثال كانت المرة الاولى التي يشترك فيها اكثر من ثلاثين موظفاً من تلفزيون فلسطين في هذا العمل، اضافة الى طاقم بي بي سي، ليصل العدد الى حوالي ستين شخصاً. كما ان طريقة استقطاب الجمهور اعتمدت على البحث والاختيار الدقيق، ولم يعتمد على المعاراف والاصحاب. اضافة الى التقنيات والمعدات المستخدمة. وفوق كل هذا، فقد تطلب انتاج البرنامج استحداث وظائف لم تكن موجودة في تلفزيون فلسطين ولكنها موجودة في كل تلفزيونات العالم مثل مدير المسرح او الساحة والمنتج. اذا فالمسألة ان لا نحكم على الكتاب من غلافه كما يقول المثل الانجليزي.

  • “كل ما البلبل شدا”
  • “يسعد صباحك كل ما البلبل شدا، وكل ما الازهار طرطشها الندى” هكذا يغني الفنان العظيم طوني حنا. ما اجمل الصباح، وما اتعسه عندما تعلق في زحمة السير، خاصة عند مفارق الطرق وقرب المدارس والمؤسسات. الكل يريد ان يصل الى مكان دراسته او عمله الساعة الثامنة. ومع ذلك المعظم يتأخر ولا يصل قبل الثامنة والنصف وحتى التاسعة. اذاً لماذا الاصرار على الساعة الثامنة. لماذا لا يكون دوام المدارس الساعة الثامنة، البنوك الثامنة والنصف، المؤسسات الخاصة والحكومية الساعة التاسعة. وبهذا نحاول ان نخفف من ازمة السير صباحاً ما ينعكس حتماً على ساعات ما بعد الظهر.
    </a>

  • بالاحمر دهناه
  • سألتني ابنتي “لماذا يدهنون الشجر بالاحمر والابيض، اليست هذه الالوان للرصيف؟ وكيف يمكن للشجرة ان تتنفس وهي مطلية بهذه الطريقة؟”. اجبت “ان كنّا جميعاً مخنوقين، فلماذا تتنفس الشجرة”. اما عن سبب الطلاء فقلت “يبدو انه لم يعد يكفي طلاء حواف الارصفة بالابيض والاحمر كعلامة ممونع الوقوف، بل يجب طلاء الشجر حتى ينتبه كل من يريد ان يوقف مركبته ان المكان غير مناسب”. وفي استطراد قلت “وربما تكون اشارة للسائقين المتهورين حتى لا ينتهي بهم الامر فوق الشجرة، كما حدث مرة امامي”!

  • اضرب واهرب
  • لعل اخبث الناس من يعمل وفق “اضرب وامشي”. وربما تكون الصحافة هي كذلك. فحسب نظرية “القذيفة السحرية” في الاعلام، فان ” ان الرسالة الاعلامية قوية فى تاثيرها شبهت بالطلقة النارية التى اذا صوبت بشكل دقيق لا تخطيء الهدف مهما كانت دفاعاته”، وبالتالي فان الاعلاميين قد يسيؤوا تطبيق هذه النظرية. في احدى الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة 28/9/2012 شاهدت صورة في مدينة رام الله كتب تحتها “احد شوارع المدينة الذي لم تستكمل فيه اعمال الصيانة والتعبيد منذ فترة طويلة”. قاريء التعليق يفهم ان شهوراً وربما سنين مرت والشارع على هذا الحال. وتجاهل المصور وواضع التعليق ان بلدية رام الله قد بدأت العمل في هذا الشارع يوم 17/9/2012 وتوقعت ان يتم الانتهاء من العمل بعد خمسين يوماً. اي ان الشارع على هذا الحال منذ 10 ايام فقط، وسيتمر على حاله 40 يوماً اضافية. واذا بقي على هكذا بعد الفترة المحددة، فان لنا الحق عندها ان نتساءل عن السبب كاعلاميين.

  • لو كنت مسؤولاً
  • ومن قال انني اريد ان اكون مسؤولاً، فالوضع لا يحسد عليه احد. والمسؤولون كما الهم على القلب، والبلد لا ينقصها مسؤولين، فهل اضيف انا عبئاً جديداً علينا. ومن قال انني اريد ان اكون مسؤولاً لا ينصفني الناس اذا ما اصبت، ولا يرحمونني اذا ما اخطأت. اريد فقط ان اكون مسؤولاً عن نفسي، هذا اذا كنت اصلاً مؤهلاً لذلك!

  • الشاطر انا
  • اشطر اشي يا جماعة انة الواحد يلاقي مبررات لكل اشي. وانا لما سمعت عن قصة برشلونة، قلت يا ولد مصيبة اذا شجعتهم مش بس لانه اصحابي من مشجعينهم ممكن يبطلوا يحكو معي، لانه كمان المسألة فيها وطنية وحقوق ويمكن تعطل علينا الدولة. فعلشان هيك انا لاقيت كيف ادافع عن برشلونة. بسيطة الحجة انه في اخر المطاف الزلمة اللي بدهم يكرموه انسان وكان اسير والصفقة اللي طلعته من الاسر طلعت الاف الاسرى الفلسطينيين، وبعيد في الرياضة يا جماعة ما في سياسة، بالعكس الريضاة بتقرب بين الشعوب. واذا بدي ازيد الشطارة شوي، بمزع لي خطبة طويلة عريضة عن التسامح وغيره وغيراته. وهيك ببرر لحالي ليش لساتني برفع علم برشلونة مش علم فلسطين!

    ومضات

    1. No comments yet.
    1. No trackbacks yet.

    *
    To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
    Anti-Spam Image

    Powered by WP Hashcash