Home > ومضات > ومضات السبت 7/7/2012

ومضات السبت 7/7/2012

يوليو 7th, 2012
  • افضل مما كان
  • بما ان الافضل دائما موجود، فقد كان بالامكان افضل مما كان. الصورة التي كانت عليها رام الله عندما وصل المتظاهرون الى مقر المقاطعة لمساندة القيادة ودعم موقفها بعدم اللقاء مع موفاز، وغادروها “بسلام آمنين” هي الصورة الافضل. اما ما كان قبل ذلك من صورة، فهي لا تليق بنا قيادة وامناً وشعباً وتضرب بعرض الحائط كل منجزاتنا وتهز صورتنا امام انفسنا اولاً وامام العالم ثانياً.

  • صحافي وشرطي ومواطن
  • عاتبت زميلاً صحافياً عندما اذاع خبراً لم يتأكد من صحته وقلت “الفرق بين الصحافي والمواطن هو الدقة وفحص الحقائق والوقائع والتروي وعدم الوقوع في اغراء السبق الصحافي”. وعندما فرق رجال الامن بالقوة مسيرة جرت في رام الله قبل سنوات احتجاجاً على قمة “انابوليس” قلت لوزير الداخلية حينها “الفرق بين رجل الامن والمواطن الانضباط والتحمل والتروي وعدم الوقوع في اغراء القوة ورفع العصا”. اما المواطن فما يميزه عن الصحافي ورجل الامن انه يريد ان يعبر عن رأيه وربما ينجرف للتعبير عن هذا الرأي بحماسة وانحياز او بجرعة زائدة من المشاعر والعاطفة وترى الدم في عروقه يتدفق ويحمر وججه لانه صاحب حق ويدافع عن لقمة عيشه وكرامته ومواقفه النضالية. قد نجد في هذه المعادلات تناقضاً، الا انها تتجه نحو نتيجة واحدة اننا جميعاً ابناء هذا الوطن والوطن اكبر منا جميعاً.

  • لنا الغد
  • مع انني قد تجاوزت سن الشباب بعقد او اكثر من الزمن، وحرصاً مني على تعزيز ثقة الشباب ومنهم ابنتي وزملائها بانفسهم وتعزيز دورهم ولانهم امل المستقبل وايماناً بكل كلمة فيها فانني ما زلت اردد قصيدة بشارة الخوري “نحن الشباب لنا الغد، ومجده المخلد، شعارنا على الزمن عاش الوطن عاش الوطن ، بعنا له يوم المحن أرواحنا بلا ثمن، يا وطني عداك ذم، مثلك من يرعى الذمم، علمتنا كيف الشمم، وكيف يصغر الألم، السفح والجداول والحقل والسنابل، وما بنى الأوائل نحن له معاقل، الدين في قلوبنا والنورفي عيوننا والحق في يميننا والغار في جبيننا، لنا العراق والشام ومصر والبيت الحرام نمشي من الموت الزؤام الى الامام نبني ولا نتكل نفنى ولا ننخذل، لنا يد والعمل لنا الغد والأمل، نحن الشباب”.

  • الى متى؟
  • قبل ايام التقيت المخرج الفلسطيني سعود مهنا، وكنت اخر مرة التقيته في غزة قبل سنوات طويلة عندما كان يخرج احد افلامه. منذ ذلك اليوم وحتى التقيته في رام الله خطى مهنا خطوات كبيرة في مجاله المهني وترأس عدة لجان تحكيم في مهرجانات عربية ودولية مرموقة. سافر وطاف واستقر في بلدان مختلفة، وفي النهاية ارسى شراعه في غزة، وحاول ان يجد له مكاناً في رام الله، الا انه وعلى ما يبدو لا يتسع الوطن لمثل هؤلاء، او بكلمات اخرى لا تقدير لمن هم مثل مهنا في الوطن، فالى متى سيبقى هذا هو حال المثقف والمبدع؟

  • لو كنت مسؤولاً
  • لو كنت مسؤولاً في وسائل الاعلام الرسمية لما غطيت الشمس بغربال، ولما حجبت الحقيقة مهما كان الثمن. ولما نشرت خبر تشكيل لجنة تحقيق في احداث رام الله دون ان اكون قد اشرت لا من قريب ولا من بعيد لهذه الاحداث. ولو كنت مسؤولاً في وسائل الاعلام الرسمية لقلت على اقل تقدير “اشتباكات بين المواطنين وقوات الامن في رام الله” دون اية اوصاف وبهذا اكون محايداً وموضوعياً ونزيها ولا اغطي الشمس بغربال واكسب ثقة الجمهور.

    سر العبوس الارجيلة

  • الشاطر انا
  • محتار يا جماعة ونفسي اعرف شو سبب العبوس اللي على وجوهنا. معقول الاحتلال؟ طيب مهو الاحتلال صار له اكثر من خمسين سنة، وكنّا في الزمانات مش لهالدرجة عابسين. طيب معقول “انعدام الافق السياسي” مثل ما بيقولوا؟ طيب مهو الافق السياسي محروق ابو اهله معدوم من زمان، وكنّا نضحك. يعني ممكن يكون الغلاء؟ ممكن بس الصحيح انه طول عمرها “العين بصيرة واليد قصيرة”. فكر يا شاطر. معقول يكون انه الواحد فينا مش عارف راسه من رجليه؟ مهو طول عمرنا تايهين ومش عارفين اصلاً اذا في النا راس او رجلين، فأكيد مش راح نعرف راسنا من اجرينا. والله وانا قاعد بفكر، اتطلعت في وجه واحد قاعد بيسحب نفس ارجيلة، وصرت اراقب فيه، كل ما يسحب نفس وجهه بيكشر وشفايفة بتشد على المبسم وبصير شكل شفايفة لتحت يعني عابس. وقتها بس اكتشفت سر العبوس في وجوهنا، لانه حياتنا كلها فرح مش لاقي سبب الا الارجيلة، لعنة الله عليها!

    Be Sociable, Share!

    ومضات

    1. No comments yet.
    1. No trackbacks yet.

    *
    To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
    Anti-Spam Image

    Powered by WP Hashcash