Home > ومضات > ومضات السبت 29/1/2011

ومضات السبت 29/1/2011

يناير 29th, 2011

 الاتجاه المعاكس

 للاسف ان ردود افعالنا نحو الكثير من القضايا تأخذ اتجاهاً معاكساً لما يجب ان تكون عليه. فبدلاً من ان نصب جام غضبنا ونهاجم مكاتب “الجزيرة” والتي ارى انها ارتكبت اخطاء مهنية جسيمة في موضوع التسريبات، كان لا بد لنا ان نستجمع قوانا باتجاه ايجابي ونتوجه نحو وحدة الموقف ومعالجته كافراد وجماعات واعية، وبهذا لا نسمح لكائن من كان ان يتدخل في شؤوننا. فليس من المنطق ولا القانون ولا العدالة ان نقوم بالاعتداء على وسيلة اعلام حتى لو لم نتفق معها، لان ذلك امر مرفوض وفيه اشاعة للفوضى التي عانينا منها لفترة طويلة. كما اننا لا بد من ان نشيد بموقف الاخوة والاخوات في مكاتب “الجزيرة” في فلسطين، الذين كانوا هم ايضاً ضحية لهذه التسريبات، وان لا ننسى تاريخهم الاعلامي وتضحياتهم وجرأتهم في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة.

 المسموح والممنوع

 مسموح لنا ان نختلف مع القيادة الفلسطينية، ومسموح لنا ان ننتقد نهجها التفاوضي، ومسموح لنا ان نعترض على الاتفاقات، ومسموح لنا ان نعبر عن غضبنا، ومسموح لنا ان نتظاهر ضمن القانون، ومسموح لنا ان نضغط على القيادة. ولكن ممنوع علينا ان نخرج عن القانون، وممنوع علينا ان نتهم القيادة بالخيانة، وممنوع علينا ان نعطي الفرصة للعابثين بالعبث، والمتربصين بالتربص!

“على بابي واقف قمرين”

 الانسان بطبعة اناني، ويعبر عن هذه الانانية بطرق شتى، ومنها الغناء. فعندما يغني احدهم “على بابي واقف قمرين” فانه يتجاهل ان القمر ملك للعامة، وليس ملكاً خاصاً له. وفي بلدنا من يعتقد ان املاك الشعب ملك له. فمنذ ان بدأت الحكومة بتطبيق قرار سحب السيارات الحكومية، وانا اشاهد ثلاث سيارات تقف امام منزل احد الوزراء، واحدة له، واخرى لحرسة، وثالثة لنقل ابنائه وبناته الى المدرسة. فبدلاً من ان يغني لوحده “على بابي واقف قمرين” لماذا لا نغني معاً “تيجي نقسم القمر، انا نص وانت نص”.

 لو كنت مسؤولاً

 ووصلني طلب من احدى وسائل الاعلام لاجراء مقابلة، وقبل ان اوافق عليّ اولاً ان اقيّم هذا الطلب، وان استفسر عن طبيعة مشاركتي، ومن سيشارك الى جانبي، وما هو الموضوع، والمدة المتوقعة لمشاركتي، وغيرها من الاسئلة. وبالطبع من حقي ان ارفض المشاركة ليس من باب الرفض، بل لان من حقي ان اكون مستعداً تمام الاستعداد، وان اشارك الاخرين في بلورة الرأي والرد، لانني لا امثل نفسي، بل امثل منصبي.

 الشاطر انا

 دايماً يا جماعة، لما يكون الرأي العام منشد لقضية معينة، يعني ملتهي عن القضايا المصيرية، لازم نحاول نعيد انظارهم. وبالطبع اهم قضية ناسينها احنا، بعد موضوع “الجزيرة” وتسريباتها، هو قضية الاستطيان. وانا لاني شاطر، لاقيت كيف ممكن نخلي العالم يثور ضد المستوطنين والاستطيان. والبداية من الكلاب الضالة المنتشرة في رام الله. والفكرة اجتني من نقاش مع بعض المهتمين في الموضوع، وكان رأيي انه مش لازم نطخ الكلاب الضالة، راح واحد اشطر مني قال “بلاش نطخهم، بنسممهم”. قلت له “يا فالح المسألة مش طخ ولا سم، المسألة انه مش من حقنا ناخذ حياتهم، لانه في اتهامات انهم ما الهم دخل في انهم اجو لعندنا، بيقولوا انه المستوطنين هم اللي بعثوهم النا”. ومن هون اجت فكرة انه لازم نلم الكلاب الضالة، ونفلتهم على المستوطنين، وبهيك بنضرب اكثر من عصفور بحجر. اول اشي بنخلص من الكلاب، وثاني اشي اذا ما طخوهم المستوطنين او الجنود، على الاقل ردينا الصاع صاعين، يعني مثل ما هم رموا كلابهم عنا، احنا رديناها الهم، بدون عنف. واذا طخوهم، اكيد راح العالم الحر يثور عليهم، ومنظمات الدفاع عن الحيوانات تضغط على حكومات العالم انه آن الاوان لعمل شيء ضد المستوطنات، ومش بعيد يوصل الضغط لازالة المستوطنات. شايفين افكاري النيّرة. شطارة!

 

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash