Home > ومضات > ومضات السبت 22/1/2010

ومضات السبت 22/1/2010

يناير 22nd, 2011

 

مراسم خاصة 

المشهد شكك في معلوماتي حول زيارة الرئيس الروسي، فمعلوماتي كانت انه سيحضر الى اريحا يوم الثلاثاء 18/1، الا انني اعتقدت ان الزيارة قد تم تقديمها الى يوم السبت 15//1/2011، حيث مرت في الساعة السابعة و46 دقيقة صباحاً من امامي سيارة فخمة، سوداء اللون، تحمل رقماً حكومياً محفوظ لدي، علق على زجاجها ورقة تقول VIP وعلى جانبها كتب “المراسم وزارة الشؤون الخارجية”. انه يوم السبت، وجميع الوزارات في عطلة رسمية، وبما ان هذه السيارة تمر في الشارع، فلا بد انها في مهمة رسمية، فهي سيارة المراسم الرسمية. فجأة توقفت امام مدخل احدى المدارس الخاصة في رام الله، ترجل منها طفل او طفلين، لم استطع التأكد من عددهم، فقد صدمني المشهد، ولم اصدق ما رأيت، فحسب علمي ممنوع استخدام السيارات الحكومية الا اذا كانت في مهمة رسمية!

بحرك يافا

 جلست انظر الى بحر يافا من نافذة الغرفة التي وصلتها في امر يتعلق بالعمل. لم انتبه كثيراً الى من كان في الغرفة، فالبحر من امامي، لم اره منذ فترة طويلة، فحتى بحر غزة، اصبح بعيد المنال. غاص تفكيري في اعماق البحر، لقد ضاع بحر غزة، ومن قبله بحر يافا. هل يعقل اننا فقدنا بحر يافا الى الابد، هل سنتمكن ضمن حل الدولتين ان نزور بحر يافا، هل سيكون مسموح لنا ان نعوم فيه، هل سيسمحون لنا ان نأكل السمك على شاطئه؟ وهل حل الدولة الواحدة سيكون افضل؟ وهل يمكن لنا ان نعود الى يافا؟

“ام المعارك”

 لم اكن عسكرياً مرة، ولم اخض معركة فيها جيوش وسلاح وعتاد. لكنني رأيت مشاهد كثيرة لجنود يصلون قمة الجبل ويغرسون علمهم الوطني معلنين النصر في المعركة. ورفع العلم على ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، هو نصر في “ام المعارك” له ابعاد ومعنى سياسي حتى لو كان رمزياً.

لو كنت مسؤولاً

 لما افتيت في امور لا اعرفها، خوفاً من ان يقال عنى انني لا اعرف. عليّ ان اكون صادقاً مع نفسي اولاً وصادقاً مع غيري دائماً، وان لا ادعي المعرفة، ولو كنت مسؤولاً لحضرت البرنامج المصري “ارجوك ما تفتيش”، لاقدر مدى الاحراج الذي ساضع نفسي فيه عندما افتي في شيء اجهله، او غير موجود اصلاً.

الشاطر انا

 الشطارة انه الواحد يفرجي حاله قدام الناس. وطبعاً المناسبات كثيرة. لو اخذنا على سبيل المثال اجتماع او مؤتمر، الشاطر اللي بدو يرفع ايده ويسأل ويبين انه فاهم. طبعاً الاشطر اللي بيسأل عشرين سؤال في سؤال واحد. يعني لما بيسمحوا له في الكلام، بيبدأ بتعقيب او مداخلة، وبعدين بيسأل سؤال من شقين وكل شق من ثلاثة فروع، وكل فرع فيه اربع محاور. والاشطر انك تروح على اجتماع لحالك بدل ما تاخذ معك عشرة من موظفينك، بس تسأل عنهم، يعني “واحد بعشرة”، والشغلة طبعاً ما بتوقف عند السؤال. كل شيء بيصير لازم يكون بعشرة، مثلاً بتلهط الاكل لحالك، لانك بتاكل عن عشرة، وكل شوي بتشرب شاي او قهوة، بلاش العشرة يزعلوا، واذا المؤسسة بتدفع مواصلات، وانت جاي راكب عادي بعشرة شيكل، بتطلب 100 شيكل بحجة انك جاي طلب، يعني برضة عن عشرة. وعشرة على عشرة يا شاطر!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. يناير 22nd, 2011 at 15:40 | #1

    عزيزي وليد
    استغربت عدم الإلتزام بقرار عدم استخدام السيارات الحكومية لأغراض شخصية….. هذه بسيطة في ظل حكومة فيها وزراء وشخصيات كبيرة ضدهم ملفات فساد وهم لا زالوا على رأس عملهم في الحكومة، فالمنطق يقول أن الوزير المتهم بفساد عليه التنحي لحين انتهاء التحقيق
    هيك حكومة حتشوف منها كثيييييير
    سلامي لكم

  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash