Home > ومضات > ومضات السبت 4/12/2010

ومضات السبت 4/12/2010

ديسمبر 4th, 2010

“يسر مش عسر”

تقدم احد المواطنين بطلب الى احدى الدوائر الحكومية، نيابة عن قريبة له، بطلب لاجراء معاملة معينة. فابلغه الموظفون بأن عليها الحضور شخصياً وفقاً للتعليمات والاجراءات المتبعة. لكن قريبة المواطن تسكن في القدس، وقد حصلت مؤخراً على موافقة لجمع الشمل الاسرائيلي بعد سنوات من زواحها بمواطن مقدسي، الا انها لا زالت تحمل هوية الضفة الغربية. السلطات الاسرائيلية اشترطت اتمام معاملة جمع الشمل، بعدم مغادرة المواطنة مدينة القدس، وخصوصاً الى الضفة الغربية، ومنعتها من الاتصال باهلها، واخوتها الذين يعملون في احدى مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية. حاول قريبها شرح هذه القصة للموظفين، الذين لا زالوا يصرون على حضورها شخصياً، مع ان المعاملة يمكن ان يتم اجراؤها بوكالة. وقد لا يحتاج المواطن الى كل هذا لو كان لديه واسطة او لو عرف مسؤولاً في هذه المؤسسة الحكومية. يا جماعة اذا كان الدين يسراً، فلماذا نعقد الامور الدنيوية؟

على راسنا ريشة

خلال افتتاح رئيس الوزراء لفرع البريد في نابلس بحلته الجديدة، تجمهر المواطنون، والتفوا حول رئيس الوزراء، ودخل القاعة من دخل، وصوروه باجهزتهم الخلوية، ولم يتخذ افراد الامن اياً من الاجراءات الامنية تجاه المواطنين واجهزتهم الخلوية، وحتى لم يتم تفتيشهم. وبمجرد ان وصل الصحافيون، وبقدرة قادر، تحولت الاجراءات الامنية الى مشددة، وتم تفتيش الصحافيين بشكل استفزني، وطلب افراد الامن منهم ان يشغلوا مسجلاتهم وكاميراتهم، مع انهم صحافيون وهويتهم المهنية معروفة، ومنهم من هم معروفون شخصياً. السؤال لماذا تتم معاملة الصحافيين بهذه الطريقة، في حين انهم لا يشكلون خطراً امنياً، بينما لا يتم اتخاذ اي اجراءات امنية مع “مارر الطريق”؟ هل السبب لان الصحافيين على “راسهم ريشة”، ويمكن التقاطهم بسهولة من بين الجميع، ام لانهم صيد سهل وهويتهم معروفة، بحيث يمكن لرجال الامن ايقافهم، بينما لا يوقفون شخصاً غير معروف لهم، خوفاً من ان يكون مسؤولاً او ابن مسؤول او احد الواصلين؟

“اللي ما اله خير في قديمه”

كتب احد القراء يقول “اصبحنا نشاهد البيوت العتقية تهدم بيت بعد بيت بشكل ملفت للانتباه مع العلم بانة يوجد قرار او قانون قام الرئيس الراحل ابو عمار باصدارة و يمنع هدم اي بيت قديم.  ما الذي يجري تحت الطاولات بهذا الخصوص. بصراحة خسرنا في فلسطين كل شي واصبحنا نشاهد في المستوطنات اشجار الزيتون الروماني و احجار ارصفة مدننا و قرانا القديمة و احجار بيوتنا حتى. و بعد سنين سوف يشاهد العالم المستطوطنان مليئة بالموروث القديم و نحن مدننا مليئة بالاسفلت و العمارات و الابراج التي لا يتعدى عمر اقدمها 15 سنة تقريبا”.

لا تحجبوا الشمس عنا

اصبح من اللافت انتشار اللوحات الاعلانية بشكل واسع وبمساحات كبيرة، لدرجة انها اصبحت تحجب الرؤيا والشمس، وتغير معالم المكان. فطلة جامعة بيرزيت البهية، تحجبها لوحة اعلانية، ومداخل المدن المختلفة تغيرت معالمها، واصبحت مأنها صفحات مجلة اعلانات. وآخر الاحزان جدار الفصل الحديدي الذي قامت قامت سرية رام الله الاولي ببناءه على طول حدودها، لاستخدامة في الاعلانات بشكل تجاري لا يدل على اي مظهر حضاري و هو مشابه للجدار الاسمنتي لكن مصنوع من الحديد. ارجوكم لا تحجبوا الشمس عنا.

لو كنت مسؤولاً

لو كنت مسؤولاً لما تصرفت وكأنني لا زلت مسؤولاً بنفس الصفةً، ولما انتحلت صفة المسؤول الحالي. فلا يعقل ان يتفاجأ احد المسؤولين عندما يذهب الى احدى السفارات لاصدار تأشيرة دخول الى بلد معين، ويعرف عن نفسه، فيقول له السفير ان مسؤولاُ بنفس الصفة قد جاء في اليوم السابق وحصل على التأشيرة. لو كنت افعل هذا، لادركت انني ارتكب جريمة انتحال الشخصية التي يعاقب عليها القانون.

 الشاطر انا

الواحد في هالايام لازم يزبط حاله، خاصة انهم بيحكوا عن احتمال تغير وزاري، يعني الشطارة انك ما تترك مناسبة الا وتكون اول واحد موجود، وما يقوم مسؤول بزيارة لمكان، الا وتكون هناك. والاشطر انك تبدأ تمدح اللي لازم ينمدحوا مش لانه عملهم عظيم، لانه كفتهم راجحة في التشكيل الوزراي، وما تخلي انتقاد الا وتحكيه عن اللي مش رايح يطلعلهم حصة في الكعكة. وبالطبع تقول لو انك كنت مكانهم لكان شو عملت، وكيف كان حطيت استراتيجية منيحة ومش خربطيطة. يعني الوقت الان هو احسن وقت لانك تكون شاطر.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash