Home > ومضات > ومضات السبت 02/10/2010

ومضات السبت 02/10/2010

أكتوبر 2nd, 2010

ارهاب

اشتكت لي زميلة صحافية ” بدأ العام الدراسي بعد عطلة طويلة وذهب التلاميذ  بشوق ولهفة للمدرسة، فهكذا تكون العودة دائما بلهفة وشوق. وذهبت ابنتي الصغيرة  وكلها مشاعر لصفها الثاني الابتدائي ومدرستها الجميلة كما تصفها. لاتفاجأ بعد اسبوع من دوامها بطلبها التغيب عن الدوام وهي ترتجف. وعند السؤال عن الاسباب ردت “معلمتي قالت لنا اللي بتغلط بكلمة املاء  واحده رح اكسرلها ايدها ورجليها، ويمكن راسها كمان”. جلست انا ووالدها لطمئنتها اننا سنذهب للمدرسة للحديث حول الموضوع مع الادارة ولكنها فاجأتنا بخبر اخر وهو رغبتها بنقلها من مدرستها الى اخرى والسبب انها “اكلت علقه ساخنة” من المعلمة ذاك النهار، لان زميلة لها وببراءة الاطفال طلبت منها ان تساعدها في كتابة اسمها على كتابها. في اليوم التالي ذهبنا للمدرسة للاستفسار واستقبلتنا المديرة بكل حفاوة وترحاب لانها كانت تعرفني فبناتي جميعهن درسن في تلك المدرسة الحكومية وجميعهن كن متفوقات وكانت ايضا تعرف في اي مجال اعمل! وبدأت المناقشة وتم دعوة الطالبة والمعلمة وبدأ تلقين الطالبة بأنها غلطانة لانها ساعدت زميلتها وتم نعتها بانها “غير شاطره”. الحمد لله، لان المعلمة وصفتها بانها “عير شاطرة” لان الشطارة في بلدنا تعني “الزعرنة”. لقد حكمت المعلمة عليها من الاسبوع الاول بعدم تفوقها مع ان تقديرها في صفها الاول ممتاز في جميع المواد. الموضوع الاهم هنا ليس ابنتي وحدها وانما اربعين طالبة اخرى شعرن بالرعب والخوف وكأنه ينقصنا عقد نفسية. لو ان الطالبه المذكورة لم تحدث ذويها بما حصل لها ولو انهم لم يتصرفوا بسرعة،  تخيلوا الارهاب الذي سيرافق التلميذات خلال عامهن الدراسي وللعلم الضرب في المدارس ممنوع. فهل من متابع؟”

  وحدة وحدة وطنية

اختلفت التفسيرات حول الاسباب التي ما زالت تعطل عمل الاشارة الضوئية عند مفترق المقاطعة في رام الله. البعض قال انها تجربة لالغاء الاشارات الضوئية، لانه كما معلوم، فان اليابان تخلو من اية اشارة ضوئية، ونحن نسير على خطى اليابان. اما التفسير الثاني والذي جاء على لسان مهندس بلدية البيرة، فكان ان بلديتي رام الله والبيرة تعملان لتنظيم تزامن الاشارات في ذلك الشارع على “الموجة الخضراء” وطالب الناس انتظار النتائج، وان الحل قريب باذن الله. لكن التفسير الاقرب الى العقل هو ان الاشارة الضوئية تتابع اجتماعات المصالحة في دمشق، فاذا خرجت تصريحات حول اقتراب المصالحة، تتصالح الوان الاشارة الضوئية الصفراء والخضراء، ولكن سرعان ما تعود للخصام، لتراجع الاطراف عن تصريحاتهم ووجود عوائق للمصالحة. او لان الضوء الاحمر “حردان” ويعلق مشاركته في عمل الاشارة! اذاً الوحدة الوطنية هي الكفيل الوحيد لاعادة الاعتبار للاشارة الضوئية، مثلما هي الكفيل الوحيد لكل شيء في بلدنا، “وحدة وحدة وطنية، في الاشارة الضوئية”!

250

منذ اكثر من شهرين وانا احاول الوصول الى جذور قضية اشتكاها احد المواطنين، لكن دون جدوى. فبتاريخ 16/01/2010 قام المواطن المذكور بتحويل مبلغ 250 دولار الى زوجته في ولاية “اوكلاهوما” الامريكية عن طريق احدى شركات تحويل الاموال. لكن المبلغ المذكور لم يصل الى زوجته، بل وصل الى امرأة تحمل نفس الاسم في ولاية “كولورادو” حسب الرسالة التي وصلته من شركة التحويل بتاريخ 22/01/2009 (لاحظوا ان التاريخ يعود لعام 2009 بينما التحويل تم في عام 2010). وما يزيد الامر ريبة، هو ان رسالة الشركة لا تحمل الا شعارها، ولا تحمل توقيعاً ولا عنواناً للشركة، بل تطلب من المواطن مراجعة الوكيل المحلي للشركة. المواطن طلب من وكيل الشركة الذي انتقل للعمل في احد البنوك، نسخة من وصل الاستلام الموقع عليه من قبل المستلم، وحتى هذا اليوم لم يحصل على نسخة، وما زالت الشركة تماطل، وتطلب منه مراجعة فرع “عمان”. ربما تكون القضية في مبلغها صغيرة (250 دولار فقط) ولكنها قد تكشف قضايا مماثلة اخرى، وربما يكون لدى الجهات المسؤولة عن هذه “الخربطة” رد بعد النشر، لانني لم استطع الوصول الى اي احد منهم.

99

ما زال الجدل قائماً حول قرار الحكومة سحب السيارات ذات “النمرة الحمرة”، ويبدو ان القضاء العادل سيقول كلمة الفصل في هذه القضية، ولهذا لن نتحدث عن الموضوع خوفاً من التأثير على قرار القضاء المستقل. لكننا نخشى ان “تطول حبال” القضية، وان يتم اللجوء الى القضاء العشائري لحلها لانه اسرع واسهل وراس مالها “فنجان قهوة” و99 وجيه من وجهاء البلد. كما اخشى انه بانتظار صدور الحكم القضائي، يكون 99% من الموظفين قد شرعوا باجراءات شراء السيارات، وبذلك يكونوا قد خسروا امتيازاتهم. والخشية الاكبر هو ان تبدأ سيارات النمر الحمراء بالاختفاء وان تستبدل بالسيارات التي تحمل الرقم 99.

 32

بين كل سيارة وسيارة تجد سيارة تحمل الرقم 32، اي مستأجرة. فشركات تأجير السيارات على “قفا مين يشيل”. الله يوفقهم جميعاً، لكن المشكلة ان من يقود هذه السيارات في غالب الاحيان يكون من الشباب الصغار، وبما ان السيارة ليست ملكاً لهم، فانهم يسيؤون التصرف، ويقودونها بسرعة جنونية. لا ادري ما هي شروط تأجير السيارات، وما هي الفئة العمرية التي يسمح لها بقيادة السيارات المستأجرة، لكن لا بد من اجراءات صارمة جادة بهذا الخصوص.

لو كنت مسؤولا

لتفاديت ان ارسّي عطاء على شركة او مؤسسة يديرها اخي، ولتفاديت ان ارسل ابني في بعثة الى دولة اجنبية على حساب من هم احق واكثر خبرة، ولدفعت اجرة منزلي حتى لا اطرد منه بفضيحة، ولتوقفت عندما تصدم سيارتي جدار احد البيوت ولاستدعيت الشرطة وشركة التأمين حتى تكون الامور قانونية، وبالطبع لو كنت مسؤولاً لاستقلت من منصبي اذا ما فعلت كل ما سبق، او اياً مما سبق.

الشاطر انا

الشاطر يا جماعة اللي بيسبق. هيك تعلمنا من واحنا صغار، تذكروا معي كل العابنا، سباق الركض، او الغميضة، او السبع حجار وغيرها. اليوم الشاطر اللي بيسرق فكرة غيره، وببدا يطبقها لانه غيره بياع حكي ومش تبع شغل. واحد صاحبي حب يتخوت علي وقال لي “وليد انا سمعت انو راح يصير نفق من شمال المقاطعة يمرق من تحت المناره ويطلع على جهة المنتزه وراح يكون سايدين (اتجاهين) وفيه وسوق تجاري على جهتين النفق وهيك بريحوك من قصة “الرمزور” اللي مغلبك. بس اذا انت شاطر بتروح تحجز محل تجاري بالنفق تحت المنارة”. طبعاً انا مش راح اكون خياب، وراح احجز محل تجاري، بلكي زبطت هالمرة، بس انا خايف انه يصير معي مثل قصة اللي بدو يعلم الحمار الحكي “يا بيموت الملك، او بيموت الحمار او بموت انا” قبل ما افتح البزنس المقترح.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. fatafta
    أكتوبر 2nd, 2010 at 05:21 | #1

    شكرا يا وليد على هذه الومضات التي تهدف في الاساس الى التصويب والتقويم.
    وفقك الله ورعاك
    المخلص
    محمود الفطافطة

  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash