Home > ومضات > ومضات السبت 18/09/2010

ومضات السبت 18/09/2010

سبتمبر 18th, 2010

دبر حالك

كتب احد القراء مناشداً “في العام 1998 تقدمت بطلب لجمع الشمل لزوجتي والتي هي قريبتي أيضاً  ومن أصول فلسطينية وفي العام 2000 انتقل والدها الى رحمة ربه، وهي تحمل ابنتنا الأولى، وغادرت الى الأردن. ومن يومها وفصول المعاناة تتطور وتزداد. عشر سنوات مرت على مغادرتها لفلسطين، عشنا الكثير منها في الأردن والولايات المتحدة والامارات، ولكن بلادنا ضنت علينا ولم تسمح لنا بالعيش سوية. وفي فصل جديد من التفاؤل وفي دفعة من دفعات جمع الشمل الأخيرة ظهر اسم زوجتي، واستبشرنا خيراً وهلت التهاني وتهللت الوجوه. فالعودة اقتربت اذن، وها نحن نقطع الفصل الأخير وسوف نعيش أخيراً في بلدنا، وفي بيتنا الصغير الذي بنيناه ولم نسكنه الا لشهور معدودة. وحين تم استلام الموافقة الخطية من الشؤون المدنية كانت الفرحة مبتورة، فقد قيل لنا أنه يجب عليها الحضور بشكل شخصي لتسلم هويتها الجديدة. وعلى الفور فاجأناهم بسؤال وكيف يكون ذلك وما هي الاجراءات قالوا لنا تقدموا بتصريح للزيارة. وهذا ما حدث. ولنتفاجأ بأن حلقة جديدة قد ابتدأت وهي انتظار التصريح للدخول من أجل الحصول على الهوية التي تم انتظارها ثلاثة عشر عاماً. وقد مر عام ونصف على ذلك، ولم نتمكن من الحصول على هذا التصريح.  ولا أدري أهو عتاب أم مناشدة، ولكني لم أحصل على جواب من دائرة الشؤون المدنية يهدي الى سبيل رشاد. وحين قمت بالمراجعة في الشهور الماضية اصطحبت معي كماً هائلاً من الأوراق منها شهادات ميلاد أولادي، وعقد الزواج، والموافقة على الهوية، وايصال تقديم جمع الشمل في 1998، وغيرها، حتى أن الموظف لم يسألني عن أي ورقة ثبوتية ولم يسألني عن أي مواطنة فلسطينية تتحدث، ولم يسألني في أي دفعة جاءت الموافقة. قال لي جملة واحدة “دبر حالك ودخلها بأي طريقة وبعدين بصير خير”. اذا كانت الجهة التي نقوم بتقديم طلبات الادخال من خلالها تقول لنا ذلك، فمعنى ذلك هو أن الطريق مفتوح أمام الحصول على تصاريح أو فيزا قد تصل كلفتها الى 10000 دولار وربما أكثر.  وازدادت فصول المعاناة فصلاً آخر، وهو أننا كعائلة مضطرين لمغادرة دولة الامارات بغضون شهر او شهرين. ولا نريد شيئاً ولا نطلب دعماً مالياً ولا نريد سوى أدنى حق من حقوق البشر وهو العيش بسلام في بلدنا. وهذا المطلب نتقدم به الى مكاتب الشؤون المدنية ونريد منها حلاً كاملاً وغير منقوص لا يأتي بموافقة على هوية دون آلية للدخول عبر الجسر، فقد أضاعت عمرنا هذه الحلول المنقوصة”. 

 عدم ممانعة

تحاول حملة “كرامة” التوصل الى تفاهمات مع السلطة الفلسطينية والحكومة الاردنية للتخفيف عن المسافرين عبر معبر “الكرامة”، ومن ضمن النقاشات كانت مسألة حصول مواليد قطاع غزة على “عدم ممانعة” من السلطات الاردنية، حتى لو كانوا يحملون هوية الضفة الغربية ويعيشون فيها منذ زمن طويل، حيث تزداد المطالبات بالغاء “عدم الممانعة” كما الغيت عن اهل الضفة الغربية. في هذه الاثناء تفرض سلطة “حماس” على اهل غزة ممن يريردون السفر الحصول على “عدم ممانعة” من وزارة داخليتها. كيف لحملة “كرامة” ان تخوض معركة الغاء “عدم الممانعة” بينما نفرضها نحن على انفسنا؟

معقول!

تصوروا ان احداً لم يقل لي ان هناك قانون حرمة العلم الفلسطيني رقم (22) لسنة 2005 تحدد فيه مواصفات ومقاييس العلم الفلسطيني، وتنص مواده على “احترام العلم واجب على الجميع وتحظر الإساءة إليه أو الاستهانة به قولاً أو فعلاً”. ووجوب التزام “كافة الجهات وكذلك الأفراد، الملزمين برفع العلم، المحافظة على نظافته وصيانته بما يليق بمكانته وبرمزيته”. ويحدد القانون على ان “يرفع العلم الفلسطيني على جميع مقار السلطة الوطنية، ووزارتها، والمؤسسات والمكاتب التابعة لها، ومؤسسات القطاع العام كافة، ومقار أجهزتها، وقواتها، وممثلياتها بالخارج وفي الأعياد والمناسبات الوطنية كافة”.و”يحظر رفع أي علم غير العلم الفلسطيني على الدوائر والمؤسسات الحكومية والأماكن العامة.” كما “يحظر رفع أي علم أو شارة على شكل علم فوق مستوى العلم الفلسطيني في المكان الواحد.” و”يحظر على الأحزاب والقوى السياسية كافة وبكل مسمياتها أن ترفع شاراتها خارج مقارها المرخصة.  كما يحظر على الأحزاب والقوى السياسية  أن ترفع شاراتها بمعزل عن العلم الفلسطيني، وذلك خلال أي فعاليات مرخصة تقوم بها.” كما ينكس العلم الفلسطيني بقرار من مجلس الوزراء “عند الضرورة ولفترة زمنية محددة ولأسباب يعلن عنها في القرار ذاته.” ويعاقب من يخالف احكام القانون “بإغلاق المقر لمدة أسبوعين وبحظر النشاط لمدة شهر وفي جميع الأحوال تزال الشارات أو الأعلام وتسوى أوضاعها على النفقة الخاصة للحزب أو القوى السياسية المعنية.” ويعاقب كل من يخالف “بالحبس أو بالغرامة التي لا تقل عن مائتي دينار أردني أو ما يعادلها بالعملة المتداولة قانوناً أو بكلتا العقوبتين معاً.” و”يعاقب من يخالف أحكام هذا القانون بالحبس أو بالغرامة التي لا تقل عن مائة دينار أردني أو ما يعادلها بالعملة المتداولة قانوناً أو بكلتا العقوبتين معاً.”

بشيقل واحد بس

في دوائر الترخيص التابعة لوزارة النقل والمواصلات يدفع المواطن شيقل واحد زيادة عن كل معاملة، دون ان يحصل على وصل يفيد بانه دفع هذا الشيقل. فعلى سبيل المثال رسوم تجديد الرخصة الشخصية هو 200 شيقل، ولكنك تدفع 201 شيقل، ويكتب في الرخصة انك دفعت 200 شيقل. السؤال اولاً لماذا الشيقل الزيادة؟ وكم شيقل زيادة يدخل الخزينة يومياً؟ واين تذهب؟ ولماذا لا يتم قطع وصل بالشيقل الزائد؟ من حق المواطن ان يحصل على وصل لكل شيكل يدفعه اينما كان.

مجاناً مدفوعة

تعكف الكثير من الشركات على تصنيع عبوة تشجيعية من منتجاتها، بوزن او حجم اكبر على ان لا يتحمل الزبون تكاليف الزيادة بحيث يبقى سعر السلعة كما لو ان شيئاً لم يتغير عليها. لكن في اسواقنا نجد ان سعر السلعة يزداد على الرغم من ان العبوة تحمل بوضوع نسبة الزيادة في الوزن او الحجم والى جانبها كلمة Free اي مجاناً. غريب!

لو كنت مسؤولا

لما تدخلت في ما لا يعنيني، ولما قلت شيئاً الا  فعلته، ولما اطلقت الوعود والوعيد وانا اعرف انني لن افعل، ولا استطيع ان افعل. وبالطبع لو كنت مسؤولاً، وشؤون الناس اتحكم بها بجرة قلم، لما فعلت ذلك، ولما وضعت العراقيل امام مطالب الناس وحقوقهم، وخاصة انني اعرف ان ما اقوم به غير صحيح، وانما نوع من التحكم والجبروت، وانا على علم بانه اذا وصل الامر الى من هو اعلى مني مسؤولية، فانني ساغير موقفي مباشرة، وسأدعي انني كنت اقوم بواجبي، وانني حريص على مسؤولياتي، وان لا اتعامل مع الناس على انهم فقوس وخيار.

الشاطر انا

قبل كم سنة، حبيت اتشاطر على جاري لما شفته بينشر الغسيل، وسمعت انه بيجلي الجلي، وشفته حامل كيس الزبالة. قلت له وقتها “انا مستعد اعمل كل شي بس نشر الغسيل وكب الزبالة هاي اللي مش ممكن اعملها”. جاوبني جاري “كان غيرك اشطر”. بعد سنين وسنين شافني جاري وانا بكب الزبالة، ضحك وذكرني باللي قلتله اياه قبل سنوات. المهم انتقلت وسكنت في مكان اخر، واجا سكن جار جديد، شافني بكب الزبالة، ضحك وقال لي “هاي الشغلة اللي مستحيل اعملها”. وما مر كم من شهر شفته بكب الزبالة، وقلتله “كان غيرك اشطر”.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash