Home > ومضات > ومضات السبت 10/4/2010

ومضات السبت 10/4/2010

أبريل 10th, 2010

بين “وقف” و”وقف” تكعبل اللحاف

يبدو ان مثل “على قد لحافك مدّ رجليك” لا ينطبق فقط على ضيق الحال الاقتصادي. بل على امور كثيرة ومنها السياسة. فحركة حماس تطالب الفصائل بوقف الصواريخ، ومنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية تطالب اسرائيل بوقف الاستيطان. كلٌ له “لحاف” و”لحاف” عن “لحاف” يفرق. ومهما كان طول “اللحاف” من الممكن ان “يتكعبل” بسهولة.

الى موسكو تحية

في ايام الشتاء الباردة، او بالاحرى القارصة، كان يحلو لي التنزه. وكنت اتوجه الى متنزه الثقافة “بارك كولتوري” الذي يقع على ضفاف نهر موسكو. ولاصل الى هناك، كنت استقل “المترو” الى محطة “بارك كولتوري” واخرج منها لاتناول الفاصولياء المطبوخة بصلصة البندورة الحارّة، من عربة كانت تقف عند مدخل المحطة. وبعد ان ادفيء نفسي بهذا الطبق، كنت اتوجه الى “دار التقدم” لاطلع على اخر الكتب المترجة الى العربية، وبعدها اركب الحافلة لاصل الى المتنزه الكبير. قبل اسبوعين فجرت انتحارية نفسها في نفس تلك المحطة “بارك كولتوري”، ومع كل اسف، كانت مسلمة. تزامن هذا التفجير مع تفجير اخر في محطة “لوبيانكا” التي تقع تحت مقر المخابرات الروسية، وليست بعيدة عن اكبر محل لبيع العاب الاطفال “عالم الاطفال”. بعض المحللين ذهبوا بعيداً في تحليلهم وقالوا ان هذه العملية جاءت رداً على سياسة اسرائيل في القدس وتضامناً مع الفلسطينيين. للاسف ان اسمنا زج في الموضوع، كما العادة.

من هون لهون

تساءلت دائماً لماذا لا نفاصل على السعر عندما نكون في بلد اجنبي. وادركت بدون وعي، ان هذا يعود لوجود السعر على السلعة، فاما ان نقبل سعرها ونشتريها، واما ان نتركها مكانها. ويبدو اننا لن نسمع بعد الآن جملة “من هون لهون” في اسواقنا بعد ان تم العمل باشهار الاسعار، ولم يعد للمفاصلة مكان.

اخر انذار

كلنا قرأ وسمع عن الحريق الذي شب في حافلة كانت تقل طالبات من الجلزون، والذي تم بحمد الله وبجهود الدفاع المدني والشرطة اطفاؤه والسيطرة عليه دون وقوع اصابات. انها ليست المرة الاولى التي نسمع فيها عن اعطاب وخلل في الحافلات التي تنقل الطلبة في رحلات مدرسية، الامر الذي يدعو الجهات المعنية الى متابعة مسألة السلامة وصلاحية الحافلات قبل اي رحلة، ويتطلب ايضاً من المدارس المنظمة للرحلات التأكد من ان سبل السلامة متوفرة في الحافلات، وان لا تضع المدرسة عدداً اكبر من المسوح به في الحافلة. ليس لدي ادنى شك ان الحافلة التي شب فيها الحريق كانت سليمة، وان الحوادث تقع، وسؤالي هو، اذا كان هذا الحريق قد شب في حافلة مرخصة ومؤمنة ومفحوصة، فكيف هو حال الحافلات التي كتبت عنها مراراً والتي تنقل الاطفال من والى مدارسهم وكلي يقين انها غير صالحة للاستخدام، وفيها اعداد من الاطفال يفوق المسموح به بالعشرات؟

لو كنت مسؤولاً

لبادرت الى تكريم من يستحق التكريم من زملائي ومن الاشخاص الذين لهم فضل عليّ وعلى البلد، والتي ربما نسيتها بسبب انشغالاتي الكثيرة، فانا لست صاحب الفضل الوحيد. لو كنت مسؤولاً لاخذت العبرة من نادي الصحفيين المقدسيين الذي كرّم الاعلامي الكبير ناصر الدين النشاشيبي، الذي بالكاد نذكره نحن المسؤولين، ولا يذكره  جهابذة الاعلام والمؤسسات الاعلامية التي تقعد ورشات العمل والمؤتمرات ولا تدعو شخصيات مثل النشاشيبي لحضور فعالياتها ومشاركة التجربة العريقة.

الشاطر انا

قبل كم يوم، ما صدقت اللي شفته مكتوب على مؤخرة سيارة فورد. “السواقة فن، ذوق، اخلاق … مهارة واتعلم الشطارة”. لحقت السيارة، مش علشان اشوف الفن والذوق والاخلاق اللي بيتمتع فيها الشوفير، لا بس علشان اتعلم الشطارة منه. ويا ريتني ما لحقته ولا تعلمت هيك شطارة، طلع لا فن ولا ذوق ولا اخلاق واذا كانت هيك الشطارة لا بدي اتعلمها ولا بدي اكون شاطر.

فلسطيني بامتياز

الجمعة القادم 16/4/2010 ساتوجه الى بلدة عارورة، لاشارك في احتفالية اكبر طبق مسخن فلسطيني لان “المسخن فلسطيني بامتياز”. شاركوني يوم الفرح هذا.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash