Home > ومضات > ومضات السبت 16/1/2010

ومضات السبت 16/1/2010

يناير 16th, 2010

قلة الرد رد

لم يجد الاسرائيليون مخرجاً من الموقف الفلسطيني تجاه المفاوضات، فما كان منهم الا ان عادوا الى اسطوانة التحريض. والان بالطبع علينا نحن ان ندافع عن انفسنا، وان ننشغل بذلك حتى ثتبت براءتنا، وبينما ننشغل نحن بذلك، تزيد اسرائيل من شراستها. اعتقد ان علينا العمل وفق المثل القائل “قلة الرد رد”، وان نقتنع نحن اولاً اننا لا نحرض وان لا نبرر اي شيء.

 

سؤال ع السريع

لماذا توقف الفلتان الامني في الضفة الغربية، بحيث اننا لا نسمع عن اعمال العربدة والزعرنة الا بشكل فردي. ولماذا لا زال الفلتان الامني في غزة مستمر، وما زالت تفجيرات المقاهي وتهديد الناس واعمال الانتقام وغيرها قائمة هناك؟

 

تهنئة من الاعماق

اقدمها الى الطالبة المتخرجة “برلنتي عزام” التي اصرت ان تتابع دراستها بعد ابعادها الى غزة، وكل التقدير والاحترام لجامعة بيت لحم ونائب رئيسها الذي ذهب خصيصاً الى غزة لتسليم “برلنتي” شهادتها. تترافق هذه التهنئة وهذا التقدير مع خوف من تكرار هذا النهج، الذي تمارسه السلطات الاسرائيلية، بترحيل الطلبة واهالي غزة القاطنين في الضفة الغربية الى غزة، وان نتابع حياتنا كما لو ان شيئاً لم يحدث. واستغرب عدم مقدرة السلطة الوطنية الفلسطينية على اعادة “برلنتي”، مع انني ارى كثيراً من الغزيين وخاصة المسؤولين والمسؤولين السابقين واقرباء لمسوؤلين وقد حضروا لتوهم من غزة بعد تدخل السلطة، وكان اخرهم احد المسؤولين الذي حضر وزوجته لحضور حفل زفاف! على الاقل لو حضرت “برلنتي” لاحضرت معها حلوان التخرج “كنافة غزاوية”!

 

 

“حماة الديار عليكم سلام”

“بابا بابا شوف هناك في شرطة بيحموا وبيدافعوا عن الوطني” بهذه الكلمات، مشددة على حرف الياء في “الوطم”، اشارت ابنتي وعمرها اقل من اربع سنوات، الى رجال الامن الوطني الذين بدأوا بالتواجد صباحاً مساءً وليلاً قرب مفترق مدرستها في حي الطيرة في رام الله. فما كان مني الا ان توقفت قربهم، لتطرح ابنتي السلام عليهم ولاشكرهم على تواجدهم الذي قطع دابر الزعرنة في المنطقة فشكرا لكم.

 

اجت الحزينة تفرح

لم يمض شهران على تعبيد المقطع الاول من شارع عين مصباح، الا وظهرت اول حفرة فيه، فما السبب يا ترى؟

 

لو كنت مسؤولاً

في البلدية ومصلحة المياه وشركة الكهرباء والاتصالات ووزارة الاسغال العامة والاسكان، لقمت بالتنسيق مع كل هذه الجهات حتى نوحد اليات العمل واوقاتها. فلا يعقل ان يكون احد الشوارع مغلقاً لاعادة تأهيله، وفي نفس الوقت تكون هناك ورشة حفريات لانانيب المياه او بناء رصيف في الشارع البديل (التحويلة)، بحيث تصبح التحويلة بحاجة الى تحويلة اخرى.

 

الشاطر انا

“اللي عليك عليك” هيك اعلنت دائرة ضريبة الاملاك، يعني اليوم او بكرا راح تدفع الضريبة، وعلشان انا شاطر قلت لحالي يا ولد استغل فرصة الخصم وروح خلص امورك معهم، ومش بس هيك وكمان مع البلدية، لانه يا شاطر “اللي عليك عليك”، والشاطر اللي بعيش طول السنة نظيف، لا ديون ولا غرامات.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash