Home > ومضات > ومضات السبت 2/1/2010

ومضات السبت 2/1/2010

يناير 2nd, 2010

المصلحة الوطنية

لا ادري اين المصلحة الوطنية في كل ما لا نفعل. فبسبب “المصلحة الوطنية” نتخلى عن الكثير من المباديء وننتهك حقوق الاخرين. فلاجل “المصلحة الوطنية” نخرس ولا نفتح افواهنا. ولان “المصلحة الوطنية” تتطلب ان لا نلاحق الفاسدين والخارجين على القانون، لا نلاحقهم. وبما ان “المصلحة الوطنية” تفرض علينا ان لا نقول “للاعور اعور بعينه” نطيب خاطره ونجعل منه مناضلاً، وربما نكافئه بمنصب. ولا نعترف باخطائنا حفاظاً على “المصلحة الوطنية”. اعتقد ان حالنا اصبحت تسيره “المصلحة” وليس “المصلحة الوطنية”، ولهذا سنظل “ما اصلح” الى ابد الابدين. واقترح ان نفرض على انفسنا الاقامة الجبرية في المنازل لان ذلك يصب في “المصلحة الوطنية”!

 

“انت تصنع النظام”

فعلاً انه شعار عام 2010، هذا الشعار الذي اختارته بلدية رام الله ليرافق حملتها لوضع عدادات الوقوف في شوارع المدينة. “انت تصنع النظام” ونحن نساعدك على صنعه. انت المواطن المنتمي لوطنك تصنع النظام. انت من يشير الى الصواب والخطأ، وانت من يصلح الخطأ، وعليك ان تقول كلمتك وان لا تتلقى سلباً ما يفرض عليك.

 

نصف احترام

احترمت النظام المعمول به في مقر الكاتب العدل في رام الله. مع انني اضررت للانتظار لمدة ثلاث ساعات حتى انجز معاملة لم يستغرق انجازها ثلاث دقائق. وعمل الكاتب العدل شاق جداً، فهو يمحص في الاوراق وفي صحتها حتى لا يكون شاهد زور. لكن للاسف فان بعض المواطنين يأتون الى هناك باوراق ناقصة مما يعيق الاخرين، وخلال تواجدي هناك جاءت مجموعة من الشبان الذين ارادوا ان لا يحترموا النظام، واقاموا فوضى على امل ان يساعدهم احد الموظفين، لكن محاولاتهم فشلت. احد المواطنين جلس يدخن سيجارة، مع انه واجهات الحائط جميعها تقول “ممنوع التدخين”. طلبت منه ان يدخن خارج المبنى، فعلاً استجاب. لكنني تفاجأت بموظف الصندوق يدخن!

 

 

لو كنت مسؤولاً

لما تدخلت في عمل الجهات المختلفة، ولما اثرت على قراراتهم، ولما حشدت الحشود وادخلت الوساطات لحل مسالة وغيرت مجرى الامور، ولما دافعت عن الخطأ لانه يصب في مصلحتى، ولما تعاميت، وتعاليت، وتعنت، وتشبثت، وتصلبت، وافضل اذا مت قبل ان اغمض عيني عن الخطأ. ولو كنت مسؤولا لما سمحت لاي جهة ان تتدخل في عملي وان تفرض على القرار.

 

الشاطر انا

اكتشفت يا جماعة انه الشاطر مش انا. وانه هناك واحد اشطر بكثير مني، عارف كيف يعمل بزنس. صديق بيشتغل في الموسيقى وتأجير اجهزة الصوت، قال لي انه وسع اعماله، وفتح فرعين جداد. الفرع الاول بيأجر “هتيفة” يعني اي فصيل بدو ناس يهتفوا، صاحبي هذا بيجيب الهتيفة، وبيعطي كل واحد منهم، طاقية وساندويش فلافل وقنينة عصير، وبياخذ من الفصيل على الراس 30 شيكل. الفرع الثاني اللي فتحه حسب ما بيقول استئجار ناس لتشويه السمعة. يعني اذا في شخص بدو يشوه سمعة شخص تاني، ما اله الا محل صاحبي، بيوفر له واحد او اثنين او مجموعة، حسب حجم التشويه المطلوبن، والاسعار منافسة، وبيقول انه ما في اله فروع اخرى. ومع نجاح البزنس، صاحبي بيفكر يفتح فرع للي بدو يبيع حاله ومبادئه، بس مشكلته انه خايف ما يلاقي حدا يشتري!

 

صفر على اليمين

الصفر على الشمال لا قيمة له، ولكنه يفرق كثيراً اذا ما كان على اليمين. في “ومضات” الاسبوع الماضي، ذكرت خطأ ان الصورة الطبيقة كلفت والد الطفل 100 (مئة شيكل) والصحيح ان صفراً على المين قد مسح، يعني كلفت 1000 (الف شيكل) وهي تكلفة عالية جداً، على المسؤولين النظر فيها.

 

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash