Home > ومضات > ومضات السبت 24/10/2009

ومضات السبت 24/10/2009

أكتوبر 24th, 2009

تلك الطفلة و “تامي”

سعدنا بزيارة الممثلة الامريكية “ميا فارو” سفيرة النوايا الحسنة لليونيسيف الى قطاع غزة واطلاعها على اوضاع الاطفال هناك. وصفقنا لها عندما قالت “لن انسى ابداً وجه تلك الطفلة البالغة الثانية عشرة التي حدثتني عن اللحظة التي دمر فيها منزلها وقتل الناس”. يا سبحان الله، الطفلة ليس لها اسم، ولا نعرف اين تسكن، ولم تقل سفيرة النوايا الحسنة من الذي دمر بيتها ومن الذي قتل الناس. اما بعد زيارتها الى “سديروت” التي امضت فيها اكثر من خمس ساعات، كتبت فارو عن الطفلة “تامي” التي تفزع من صواريخ “القسام” الاتية من غزة. فالطفلة لها اسم، والصواريخ لها اسم، ومصدرها معروف. اما اطفال غزة، ودمار البيوت، وقتل البشر، فكلها مبنية للمجهول، وتفسيرها حسب “النية”!

 

يوم الذكرى

يذكرني والدي بيوم 28/10/1948 يوم سقوط بلدتنا اسدود في اخر مراحل الاجتياح الاسرائيلي الذي نتج عنه الاحتلال. ويقول انها كانتضمن بلدات سقطت في نفس المرحلة منها بئر السبع في 21/10/1948 وعسقلان في 5/11/1948. تواريخ تكان ان تختفي.  فنحن لا نذكر  ولا نحيي الا يوم النكبة. يقترح والدي ان يقوم اهل كل بلدة باحياء “يوم الذكرى” اي يوم سقوطها. وان لا يكون الاحياء بالخطابات والشعارات، بل بسرد كبار السن القصص والتاريخ، احياء بعضاً من تراثها، كاغاني البلدة، ولباسها، وتسمية عائلاتها وحمائلها، وغيرها من الفعاليات الخاصة بكل بلدة. وفعلاً فقد تشكلت لجنة من 25 شخصاً من اهل بلدتنا لاحياء ذكرى سقوطها في 28/10. 

 

“من رأى منكم فاسداً”

حسب تقرير لمركز المناصرة والارشاد القانوني في الائتلاف الفلسطيني من اجل النزاهة والمساءلة “امان”، تمكن المركز من اغلاق 40% من الشكاوى التي وردت اليه “بنجاح”. موضحاً “بمعنى انه تمت متابعة الشكوى مع المؤسسات المعنية وتجاوبت وعملت على معالجة الملفات المتعلقة بالفساد المبلغ عنها”. توضيح جيد، لكننا لم نعرف ما اذا تم كشف حالات من الفساد، وهل تمت احالة اي من المتهمين الى القضاء، ولم نسمع عن حكم ضد احد بتهمة الفساد. لقد آمن المواطن بشعار “من رأى منكم فاسداً فليبلغ عنه”، وقال المواطن “اني قد بلّغت”، ويريد ان يرى من تثبت عليه تهم الفساد وراء القضبان، الا اذا كان الجميع براءة، والمواطن متهم ببلاغ كاذب!

 

حقاً قطعان

لقد رفضت، ولاسباب مهنية، النعوت التي يطلقها بعض الصحافيين على فئات مختلفة من الاسرائيليين، وكنت دائماً اقول “حتى لو كان لدينا موقفنا الشخصي منهم، علينا الا نبرزه في كتاباتنا الصحفية” وقد رفضت ان انعت المستوطنين بالقطعان. لكن قبل ايام قلت لزميلي الاجنبي “انهم حقاً قطعان”. فقد نجونا باعجوبة من اعتداء محتم في مستوطنة المخلاة “حومش” قرب جنين، حيث اختبأ المستوطنون لاصطياد فريستهم من الفلسطينيين، وقد تصادف ان نكون نحن الفريسة. انهم حقاً قطعان.

 

لو كنت مسؤولاً

ساسمح لنفس ان اكون رئيساً للوزراء، وان اتحدث كرئيس للوزراء، لاقول للجميع “لا شكر على واجب”. فليس هناك اي داعٍ لاعلانات الشكر التي تنشروها في الصحف كلما قمت بزيارة الى منطقة، فما تدفعونه مقابل هذه الاعلانات يمكن ان يذهب الى صناديق مؤسساتكم والى المستفيدين من خدماتكم. واعلموا انني لن اصرف اثمان هذه الاعلانات من المالية، ولن يغير اعلان الشكر في موقفي اذا ما رأيت ما هو بحاجة الى اصلاح.

 


الشاطر انا

“تأخر صاحبي عن موعد نفس الارجيلة، فاتصلت فيه. الاخ بيلطم وبيلعن. “شو السيرة يا زلمة” سألته. رد بزعل وحقد “يا اخي شايف اخرتها شو راح يصير فينا، وزارة المواصلات بدها تحاسبنا على السيارات الحكومية واذا بيتناها عندنا بيسحبوها منا”. ضحكت وقلت له “يا زلمة انا بعرفك اشطر من هيك. الشغلة بسيطة، اذا يوم وقفوك وانت ماخذ السيارة ع الدار، قول لهم انك كنت في مهمة وتأخرت وهيني رايح “ابركها” (يعني اتركها في الباركنج)، ولبّس الموضوع لمعالي الوزير اللي بعثك في مهمة رسمية وتأخرت، وما تنسى تلوق لسانك وتحكي كم كلمة انجليزي. او بتقول لهم انك ماخذ السيارة علشان تحميها وتحافظ عليها لانه ما فش باركنج في الوزارة، واذا تركتها في الشارع ولاد الحرام ممكن يسرقوها، واذا لقطوك وانت بتوصل ولادك ع المدرسة قول لهم انه ما هم في طريقك، واذا مسكوك وانت بتشتري خضرا وفواكه ولحمة واغراض السوبرماركت، برضه قول لهم انه في طريقك، يعني دبر حالك. بس هاليومين، وخلال الحملة دير بالك، يعني حاول انه ابنك وزوجتك ما يسوقوا السيارة، واذا لا سمح الله مسكوهم، تلفون لمعاليه بحلها. هيك الشطارة!”

 

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash