Home > ومضات > ومضات السبت 17/10/2009

ومضات السبت 17/10/2009

أكتوبر 17th, 2009

100 ؟ و ؟

الان وبعد ان تم اقرار تقرير جولدستون، وسأقر لدي مئة سؤال وسؤال لمن شن الحملة ضد السلطة الوطنية الفلسطينية ونعتوها بالخائنة، وبائعة الدم الفلسطيني، وبائعة الوحدة الفلسطينية، وبائعة الشعب الفلسطيني والحقوق الفلسطينية. اين كنتم وماذا فعلتم عندما سال الدم الفلسطيني وعندما حدث الانقلاب؟ واين انتم الان وما موقفقكم من الطرف الذي يماطل في المصالحة؟ لماذا لا نراكم تجيشون الجماهير وتهيجونها عندما يتهدد مجمل النظام السياسي الفلسطيني والنسيج الاجتماعي والاخلاقي؟ ويا ايتها الفصائل، ومؤسسات المجتمع المدني هل انتم على استعداد لقيادة الشعب اذا ما تمت الاطاحة بالسلطة؟ انني لا الومكم، بل حقاً الوم الرئيس، لانه يسمح لكم بالتطاول عليه مع انكم في الفصائل تركبون السيارات وتستهلكون بنزينها الذي هو من مال السلطة، وتستفيدون من مواقعكم القيادية. وانتم في مؤسسات المجتمع المدني تستفيدون من الحرية التي تمنحها لكم السلطة.  فبدلاً من الالتفاف حول القيادة، التي تقر ونقر باخطائها، ومحاولة العمل معها لاصلاح الامور، نراكم تتطاولون عليها، فالانتقاد شيء والسب والشتم والتشهير شيء اخر. تماماً مثلما امتلكتم الجرأة للمطالبة بمحاكمة المسؤول عن سحب التقرير،  اتمنى عليكم ان تمتلكوا الجرأة لتقولوا صراحة من هو المسؤول عن فشل المصالحة، ومن هو المسؤول عن انتهاكات حقوق الانسان، ومن هو المسؤول عن دمار المجتمع، ومن هم المسؤول عن الدم الذي يسيل في غزة، ومن هو المسؤول عن جر الشعب الى الهاوية، لكنكم لا تتجرأون، بل تتمحلسون وتتحمسون!

؟ و 100 !

قالت “حماس” ان خطاب الرئيس الذي القاه الاحد الماضي “لا يخدم مشروع المصالحة الوطنية” وان خطابه “مسموم ويستهدف حركة حماس بالدرجة الاولى كما يستهدف المصالحة”. السؤال ماذا عن خطابات “حماس” ضد الرئيس والقيادة الفلسطينية والنعوتات المختلفة بالخيانة، هل تخدم مشروع المصالحة؟ مئة علامة تعجب للمنطق الذي تتعامل به حماس، لا تكفي!

 

“أ” “ب” الصحافة

وصلتني رسالة بالبريد الالكتروني مذيلة بتوقيع مخرجة فلسطينية مشهورة (احجب الاسم بناء على طلبها بعد ان تحققت من الامر). في نص الرسالة استغاثة منها تطلب مساعدة عاجلة بعد ان سرقت حقائبها ومالها خلال مشاركتها في مؤتمر دولي في نيجيريا. وتطلب مبلغ 3200 دولار حتى تتمكن من العودة الى البلاد. بعد ان قرأت الرسالة، عرفت على الفور انها غير صحيحة، اولاً لانه لو افترضنا ان المخرجة مشاركة في مؤتمر دولي، وفعلاً تمت السرقة، فان المضيفين سيساعدونها على العودة. ثانياً لماذا تتوجه الي والى اصدقائها وليس الى عائلتها وزوجها؟ وثالثاً لماذا لم تتوجه الى السفارة الفلسطينية، او سفارة دولة زوجها؟ وحتى لا تكون اسئلتي افتراضات، حملت الهاتف النقال واجريت بعض الاتصالات، ووجدت المخرجة في بيت اهلها، وانتهت القصة بالنسبة لي ولها. في اليوم التالي، نشرت احدى الصحف اليومية الخبر تماماً كما جاء في الرسالة، دون التحقق منه، او الاتصال بها، وهو امر غير صعب. للاسف ان بعض الصحافيين والصحف، لا يعرفون “أ” “ب” الصحافة، ومنهم من لا يعرف الالف والباء اصلاً!

 

لو كنت مسؤولاً

وبالتحديد لو كنت وزيراً اتحدث ليس باسمي الشخصي بل باسم الحكومة، ومن الاشخاص المخولين بالحديث الى الاعلام، لحرصت ان يرافقني في اية مقابلة اعلامية موظف الاعلام في وزارتي ليسجل الحديث او المقابلة كاملة، والاحتفاظ بالمادة المسجلة لاطول فترة ممكنه، فقد احتاجها يوماً لنفي تصريحات منسوبة اليّ، او اللجوء الى القضاء اذا ما اضطررت لذلك.

 


الشاطر انا

“المثل بيقول ما بيوقع الا الشاطر، يعني مهما عمل الواحد حتى ما يوقع، اخرته على وجهه طب. في ناس بتقكر انه بشطارتهم ممكن يكونوا فوق القانون، او لانهم مدعومين من هون او هناك، وبيفكروا انه الشطارة انك تحاول تضحك وتنصب ع الكل بكلماتهم الحلوة، والشطارة انهم بيكونوا عارفين انه اللي امامهم مش طايقهم، واللي قدامهم كمان عارف انهم مش طايقينه، بس الحياة بتعلم الشطارة، والشطارة انك تكون بوجهين، يعني قدام الواحد بقول له حبيبي وبعد ما يلف ظهرة بتقول الله يلعن اليوم اللي خللاني اقول لك حبيبي. ما هو الدنيا يا حبيبي مصالح، والشاطر مهما كان شاطر مصيره بيوقع. تمتما مثل نكتة الحمار اللي كان بدو يتشاطر ويقلد العصفور ويهبط من الطيارة، وصار يستغيث بالعصفور، راح العصفور قال له “اذا مش قد الشطارة ليش تتشاطر؟”. وهيك صاحبنا الشاطر انا”

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. alidraghmeh
    أكتوبر 17th, 2009 at 17:07 | #1

    مرحبا سيد وليد ..
    الموضوع تقرير “غولستون”
    1-الذي اعاد تقرير غولسون الى مجلس حقوق الانسان هو شدة النقد الذي تعرضت له السلطة وعبد ربه وشعث وصائب وغيرهم من المسؤولين اعترفوا انهم اخطأوا .
    2-سيارات السلطة وبنزينها يعني لناس وناس وله بدة ياخذ سيارة وبنزين موش لازم ينتقد حد ، يعني اطعم الفم تستحي العين برأيك .
    3-اما المسؤول عن فشل المصالحة الأخيرة فهى حماس
    4-اما من تطاول على الرئيس فهم حماس ،ومؤسسات المجتمع المدني وفصائل المنظمة تلقوا شكر وتفهم من نقدهم للرئيس من الرئيس
    5- اما الدم الذي سال في غزة المسوؤل عنه حماس وفتح والقتال حصل بين الطرفين .
    6- انتهاكات حقوق الأنسان مشتركة من قبل حماس وفتح والمسلحين واسرائيل وهذا حسب الهيئه الفلسطينية لحقوق المواطن وتقرير غولدستون .
    7-اما الحرية التي تمنحها السلطة ، منذ متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا
    8-انت صحفي وتدعو الى تقييد الحريات كيف تلوم رئيس لنظام ديمقراطي منتخب انه يعطي الحرية لشعبه .
    9- مالك زعلان ليش هيك احترم الأخرين شوي وشكرا لسعة صدرك اذا كنت تتقبل الرأي الاخر .علي دراغمة صحفي مقيم في نابلس

  2. samir
    أكتوبر 17th, 2009 at 18:22 | #2

    يعني حضرتك في ومضات الاسبوع الماضي عملت اذن من طين واذن من عجين بخصوص سحب تقرير غولدستون وقلت في نفسي لننتظر الاسبوع القادم ربما يعلق تلميحا وينتقد السلطة ولو لمرة واحدة يتيمة ولكن للاسف. انت تتبع نفس اسلوب صحافيو البلاط في العالم العربي اي تنتقدوا اولا المواطن المشاغب ثم النقد العاتب للحكومات ووزراءها كما تفعل حضرتك اما المطبخ السياسي الحقيقي لصنع القرارات اي مكاتب الرئاسة والعروش الملكية (العياذ بالله لا تقتربون منها) اذن بلاش التذاكي على المحاصرين فقط لانهم قالوا لا لاصحاب الفخامة والجلالة.

  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash