Home > ومضات > ومضات السبت 26/9/2009

ومضات السبت 26/9/2009

سبتمبر 26th, 2009

وقفوني

يوم امس الجمعة، اوقفني افراد الامن الوطني المتمركزون عند مفترق قريب من المدرسة الانجليلية في رام الله. رجل الامن، الذي كان يقف في وسط الشارع شاهراً سلاحه، اشار بيده لاتوقف يساراً. فعلاً فعلت. طلب مني رخصتي الشخصية ورخصة السيارة. قدمتها له، وسألته عن السبب. اجاب “هذه حملة”. نظرت اليه وهو يقلب الاوراق، وفور عودته بعد ان تأكد من ان رقم السيارة مطابق للرقم الموجود في الرخصة، قلت له “اريدك ان تحرر لي مخالفة”. نظر اليّ باستغراب وقال “انا مش شرطي، ومش مهمتي ان احرر المخالفات”. اجبت مؤكداً “صحيح، انت مش شرطي، وليس بامكانك ان تحرر المخالفات، ولانك مش شرطي مرور لا يمكنك ان توقف السيارات وان تطلب الرخص والاوراق، الا بوجود شرطة السير، لان هذه المهمة مقتصرة عليهم فقط”. نظر اليّ، وكنت قد اخذت الرخص منه، وقال “هذه تعليمات من فوق، واحنا ننفذ الاوامر، والله معك، وبلاش كثرة حكي”. المهم انه وبعد الفحص مع الجهات المختصة، لم تكن قد صدرت هذه التعليمات، بل على العكس، اكدت هذه الجهات انه ليس مطلوب من قوات الامن الوطني ايقاف السيارات الا في حال الاشتباه، او في حال المطاردة. على العموم، الشكر لاحد العمداء في الاجهزة الامنية، الذي قال لي مرة “اذا اوقفك رجال الامن الوطني وسألوا عن الرخص، قل لهم انك مخالف للقانون واطلب منهم ان يحرروا لك مخالفة، لانهم لن يستطيعوا وبذلك سيعرفوا ان تعرف القانون”!

 

براءة الذمة

يرتبط مفهوم “براءة الذمة” كما نعرفه وكما تعرفه المؤسسات التي تطلبه، ببراءة الذمة من الالتزامات المادية. فعلى سبيل المثال، عندما تطلب شركة الكهرباء او المياه من المواطن ان يحضر براءة ذمة من البلدية، فان المقصود هو ان يكون الشخص او مالك العمارة مسدداً لجميع التزاماته المالية لدى البلدية. ولكن ماذا عن التزاماته العامة بازالة اكوام الردم بعد اتمام عملية البناء والتخلص منها بطريقة سليمة لا ان يقذف بها في شارع اخر او على هامش الطريق، وماذا عن التزاماته بازالة بقايا مواد البناء، وماذا عن التزاماته باصلاح ما خرّب في الشارع بعد ان حفر “على كيفه”. اقترح ان تقوم البلديات بفحص مكان البناء كجزء من عملية المصادقة على براءة الذمة حتى لو كان المتقدم او صاحب الملك قد ام التزاماته المالية 100%.

 

سينما الوليد مزبلة

كنت افخر دائماً بان هناك شيئاً في البلد على اسمي. وكنت احب ان امر من امام مبنى سينما الوليد، وانظر الى الاسم، وابتسم. مررت بها قبل ايام، لاسترجع طفولتي، ويا ليتني ما مررت. “مزبلة الوليد”. اسفت لحالها واسفت لانها تحمل اسمي، ولانها معلم يجب المحافطة عليه وترميمه وتحويله الى دار للسينما من جديد، حتى لا يصبح في يوم من الايام parking ومن ثم عمارة تجارية، كما حدث مع الاخت “دنيا”.

 

فوق القانون

سيارة ال UN هي سيارة عامة، لا يمكلها شخص حتى لو ساقها الزمان كله فلن تتحول الى ملك خاص. وسائقها مهما يكن، عليه ان يتصرف باحترام للمؤسسة التي يعمل فيها وللقانون. في الساعة 7:50 من صباح السبت الماضي 19/8/2009، سائق سيارة UN رقم 356 (الرقم الموضوع على هيكل السيارة)، تصرف بشكل مخالف للقانون، بدخوله شارعاً باتجاه واحد، معرضاً حياته وحياة من معه ومن على الطريق للخطر، وعندما اشرنا له بان ما يفعله خطأ، لم يكترث واستمر في سيره. سيارة UN اخرى توقفت مساء عند احد المطاعم في المدينة، وعطلت حركة السير لاكثر من 25 دقيقة، ورغم الابواق المزعجة التي انطلقت لحث السائق على ازاحة المركبة، ورغم وجوده فيها، الا انه لم يكترث. سيارات تحمل ارقام دبلوماسية، تتوقف في اماكن ممنوعة، وتسير بعكس السير ظناً من راكبيها انهم يتمتعون بالحصانة. ملخص الحديث، مؤسسات مثل ال UN واخرى ومن ضمنها الممثليات الاجنبية، تنفق الكثير من الاموال لدعم المشاريع التي تنادي بتعزيز سلطة القانون وسيادته.

 

سيد الادلة

سُرقت ببغاء صديق من بيته، فقرر ان يبحث عنها في كل مكان، ووجدها في احد المحال التي تبيع طيور الزينة. توجه ببلاغ الى الشرطة بالسرقة ومكان وجود الببغاء. الشرطة لم تتحرك لا لمعاينة مكان السرقة، ولا مكان وجود المضبوطات، ربما على اعتبار ان ما سرق ليس مصاغاً او مالاً، وربما تم استهبال الصديق لانه يبلغ عن طير مسروق، ربما اصبح مسلوقاً او طار هارباً يحلق عالياً طالباً حريته (الخوف كان من ان يتم حبس الصديق على انه حابس الطير). بعد ان طارت شكوى الصديق، توجه مع ابنه الى مكان وجود الببغاء، وتحدث الى صاحب المحل الذي قال ان احد العاملين لديه قال انه اشتراه من بائع طيور اسرائيلي. تجادل الجميع، وتجمهر الشهود، وما ان اقترب الصديق وابنه من القفص الذي فيه الببغاء، بدأت بمناداة اسمه واسم ابنه. اجمع الواقفون على ملكية الببغاء “اشهد بالله انه الك” قال صاحب المحل، وعلق احدهم “يا اخي لما تسرقوا طير، تأكدوا انه ما بيعرف يحكي!”

 

لو كنت مسؤولاً

يا عيني لو كنت مسؤولاً، كان العزايم عزايم، والدعوات دعوات، السفرات سفرات، والسيارات سيارات، والبدلات بدلات، والربطات ربطات، والموبايلات موبايلات والدولارات دولارات. اما الانجازات، بدري ع الانجازات.

 

 

الشاطر انا

“ع زمان واحنا صغار، ما كان في العاب نارية نلعب فيها، يا دوب طقيع اللي ما بطلّع صوت، واذا حبينا نعمل شوية شرار، كنّا نولع سلكة جلي ونلف ايدنا بشكل دائري، وننبسط ونكيف. في هالزمن، والله يا جماعة اني بحب افرقع واطلق العاب نارية، بس الواحد عيب ع شيبته، يعني كبرنا ع هالشغلة. طيب، فكر يا شاطر، كيف تلعب بدون ما تحرج حالك. لقيت الحل “بابا بابا اشتريلي fire fire” هيك علمت بنتي الصغيرة تقول كل ما ندخل المحل، علشان انا اكون تحت ضغط، يعني ما بدي اشتري واخالف القانون، بس البنت مسكينة، بتبكي بدها تفرقع الدنيا، والاطفال احباب الله، مش لازم نرفض لهم طلب. بعد ما بشتري المفرقعات بقولها “بس يا بابا انا بخاف عليكي يصيرلك اشي، شو رأيك انا اولعا وافرقعها”. البنت يا حرام ما بتصدق، بتقول طيب ماشي. طبعاً هذه لحظة السعادة بالنسبة لي. وما بصدق وبولع المفرقعات، ولو تشوفوا الفرحة ع وجهي، يا الله ما احلى هاللعبة، وخصوصاً لما بحط المفرقعات في علبة وبغطيها، ويا حبيبي ع الصوت، قصف مدفعي، ما بخلي حدا الا يعملها تحته من الخوف، وانا بالطبع مبسوط وبقول اخ لو كان في مثل هيك ع ايام طفولتنا. المهم اني في الاخر بعمل اللي في نفسي واللي في بالي، وهون الشطارة!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. a1b2
    سبتمبر 26th, 2009 at 10:03 | #1

    رائعٌ أنت أخي وليد أراك قلما حرا في السماوات الكنعانية الخارمة جبين الكافرين بالوطن والوطنية .. دمت بخير .. عقبة طه ..قراوة بني زيد /رام الله

  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash