Home > ومضات > ومضات السبت 19/9/2009

ومضات السبت 19/9/2009

سبتمبر 19th, 2009

بعد العيد

ما ان تسأل احدهم عن قضية او تطلب طلباً، يأتيك الجواب “بعد العيد”، حتى عجبت لماذا يغني المغني “بدنا نتزوج ع العيد”. خليها لبعد العيد.

 

طفح الكيل

لم استطع الا ان اتوقف وان اصيح باعلى صوت “حرام عليكم يا عالم”، لان المشهد لا يمكن ان يحتمله احد، ولا ادري كيف يحتمله الاباء والامهات. باص مدرسة، او ما هو اشبه بباص مدرسة، يتوقف امام منزل، فيه عدد كبير من الاطفال، اعتقد انه يتجاوز العدد المسموح به بخمس مرات على اقل تقدير، والادهى ان السائق يتحدث بالهاتف المحمول. كم مرة تحدثنا عن ضرورة ان تراقب هذه الباصات من قبل وزارة النقل والمواصلات، والمجلس الاعلى للمرور، والشرطة ووزارة التربية والتعليم. لا يكفي ان نتحدث عن امن وسلامة، ولا عن تعليم وتربية، ولا عن وعي مروري، دون الرقابة والتوعية وانزال العقاب بمن يخالف. بعد العيد ساتقدم بشكوى رسمية الى الشرطة والجهات المختصة باسماء المدراس ورياض الاطفال التي “تدحش” الطلبة في الحافلات، وساقدم ارقام هذه الحافلات.

 

الى فوق ومن فوق

نحن شعب رأسنا مرفوع لفوق، وجميع المسؤولين والوزراء يتطلعون لفوق، اي انهم دائماً يريدون ما هو فوق من مناصب، ولانهم لا يرون من هو تحت. المشكلة انه بالرغم من انهم يتطلعون لفوق، لا يمكنهم رؤية الاعلام المهترئة فوق مؤسساتهم ووزاراتهم. بعد ان اطلقت حملة “حماية العلم الفلسطيني” تطلعت بعض المؤسسات والوزارات والمدارس لفوق، وارادوا ان يكونوا كرئيس الوزراء (لانه فوق فوق في المنصب، وتحت تحت مع الناس) حيث قاموا بتغيير الاعلام المرفوعة على مبانيهم. وانطلاقاً من هذه الحملة، وجهنا رسائل الى بعض الوزارات والهيئات الحكومية والخاصة بضرورة تغيير الاعلام المرفوعة على هذه المؤسسات، ولكن حتى الان لم يتم تغيرها. بعد العيد ساذكر اسماء هذه المؤسسات. وربما يجب ان يأتي قرار من فوق حتى يتم العمل الجدي بهذا الاتجاه. اتمنى على مجلس الوزراء ان يصدر قراراً من فوق، في اول جلسة له بعد العيد.

 

لا تحسبن

لا تحسبن ان الخيم الرمضانية المنشرة في رام الله هي للتسلية والولائم وتدخين الارجيلة. انها نوع من انواع التضامن مع اهلنا في غزة، فكيف لهم ان يقضوا لياليهم في الخيام ولا نفعل نحن ذلك! المهم بعد العيد كيف سنتضامن مع غزة؟

 

لو كنت مسؤولاً

لما استطعت ان تجدني في مكتبي الا لبعد العيد، فقد اخذت اجازة في اواخر ايام رمضان، وسأصل اخر يوم في عطلة العيد بالعطلة الاسبوعية، واعود في الاحد الاول اللي بعد العيد. واذا كنت مستعجل وتريد اية خدمة تعال عندي بعد العيد، انا دائماً باب مكتبي مفتوح.

 

الشاطر انا

“خليها لبعد العيد، لانه ما في حدا اشطر من حدا”.

 

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash