تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس و ضمن فعاليات الاسبوع الوطني للشباب، انطلقت اليوم الاثنين مهرجان زيت الزيتون السادس في محافظة سلفيت على مدى ثلاثة ايام.

و حضر الافتتاح محافظ سلفيت العميد عصام ابو بكر، والقائم باعمال  بلدية الطيرة عبد السلام قشوع، و رئيس بلدية سلفيت الدكتور شاهر شتية، ووفدا من الغرفة التجارية و الصناعية و الزراعية، و عددا من المتضامنين الاجانب و العرب و المؤسسات النسوية، و قادة الاجهزة الامنية في محافظة سلفيت.

و قال المحافظ ابو بكر في حديث  لـ” شبكة راية الإعلامية”،” ان مهرجان الزيتون اصبح تقليد و عرف لدى المحافظة، و في كل عام نقيم هذا المهرجان احتراما منا لهذه الشجرة التي تعتبر رمز الصمود و العطاء لابناء الشعب الفلسطيني و مصدر رزق المزارعين في محافظة سلفيت.

و اكد ابو بكر استعداد المحافظة و جاهزيتها التامة للمشاركة في انجاح مهرجان الزيتون في سلفيت و الذي يأتي ضمن فعاليات الاسبوع الوطني للشباب،  مشددا على اهمية توحيد الجهود و الطاقات لانجاح هذا الاسبوع.

و دعا ابو بكر شرائح المجتمع و خاصة الشباب على ضرورة المشاركة الفاعلة و الطوعية لانجاح فعاليات اسبوع الشباب الذي ينفذ في جميع ارجاء الوطن.

و اوضح ابو بكر ان الهدف من المهرجان هو الترويج لتسويق زيت الزيتون حيث يضم المعرض منتوجات من زيت الزيتون في محاولة لتحسين تسويقه.

و لفت ابو بكر ان الاسرائيليين يحاولون دائما اضعاف مصادر القوى لدى الشعب الفلسطيني  و الذي يعتبر الزيتون من ركائز هذه القوى و ذلك من خلال اعتداءات مستوطنيه على اراضي المزراعين و اقتلاعهم لاشجار الزيتون، و اشار الى ” ان اي نوع  من زيت الزيتون يدخل الى الاسواق الفلسطينية من الخارج يؤثر على تسويق الزيتون الفلسطيني، مؤكدا ان رغم كثرة البدائل يبقى زيت الزيتون الفلسطيني هو الافضل”.

يعاني المزارع في محافظة سلفيت من الاجحاف المزدوج الذي يتعرض له فهو يعاني من الانخفاض الحاد للاسعار نسبة لمجنوع النفقات و الجهود المبدولة كما يعاني من تراكم الواسم موسما فوق موسم اي كساد زيت الزيتون الفلسطيني على ارضة وبين جمهورة وكذالك اسباب التجارة  المحضة التي نامل من وزارة الاقتصاد ووزارة الزراعة مراقبتها للحد من التهريب والمنافسة غير المتكافئة بين الزيت البكر والزيت المستورد

ابو حنان

رئيس جمعية حماية المستهلك

سلفيت

سلفيت-4/11/2012- أحال مكتب وزارة الاقتصاد الوطني في محافظة سلفيت بالتعاون مع لجنة السلامة العامة ثلاثة تجار لمخالفهم قانون حظر ومكافحة منتجات المستوطنات. وبين مدير مكتب الوزارة في محافظة سلفيت مثنى المصري ان عملية الاحالة تمت بعد ضبط طواقم حماية المستهلك سيارتين محملة ببضائع من مستوطنة بركان الصناعية عبارة عن (كراسي وطاولات بلاستيكية والواح خشبية). وتكمن المخالفة بنقل بضائع مستوطنات والتداول بها خلافا لاحكام قانون حظر ومكافحة منتجات المستوطنات والتداول بها حيث ان قيمة البضاعة المضبوطة قدرت بحوال 13000 شيقل. واكد المصري على ضرورة تجنب المواطنين التعامل مع بضائع المستوطنات تحت اي ظرف كان وذلك تحت طائلة المسؤولية القانونية وضرورة تعاون المواطنين على مكافحة هذه الآفه وذلك بالتبليغ عن اي مخالفة من خلال الاتصال بالرقم المجاني التابع لوزراة الاقتصاد الوطني