شارت الوزارة في بيان صحفي إلى المعيقات السياسية التي كانت تحد من مساعي انضمام فلسطين للمنظمة، على اعتبار أنها لم تكن آنذاك دولة- حسب رد المنظمة( GSI)، لافتة إلى أنه بعد حصولها على صفة مراقب بالأمم المتحدة، جرى مراسلة المنظمة مرة أخرى دون رد يذكر. وشددت أن جهود مستمرة تبذل من أجل انضمام فلسطين لمنظمة الترقيم، بالتعاون مع الاتحاد العام للصناعات، باعتباره الجهة المخولة قانونا بهذا الموضوع، موضحة أنه تم التواصل مع وزارة الشؤون الخارجية وسفارة فلسطين في بلجيكيا ووزارة الخارجية البلجيكية، لإطلاعهم على المشكلة، وللمساعدة في الحصول على ‘باركود’ فلسطيني. وكشفت عن مجموعة من الإجراءات التي تنفذها لتطوير المنتج الوطني والترويج له على المستويين الداخلي والخارجي، خصوصا فيما يتعلق بتفعيل علاقات فلسطين الاقتصادية والتجارية مع بلدان العالم، حيث تم توقيع عشرات الاتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الكثير من دول العالم التي بموجبها حصلت فلسطين على اعفاءات تمكن المنتج الوطني من الدخول إلى أسواق هذه العالم، وإقامة معارض لترويجه، وكان آخرها اعفاء تركيا لألف طن من التمور الفلسطينية من الضرائب بنسبة 100%، بعد استكمال الاجراءات والفحوصات التي تطلبها في هذا المجال. وأكدت الوزارة أنها تعمل وبالتعاون مع شركائها على تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للنهوض بالمنتج الوطني، والعمل على توفير البرامج والمشاريع التي من شأنها تساهم في تنفيذ هذه الاتفاقية، بالإشارة إلى الاجتماعات والمشاورات التي تمت مع مجموعة الدول المانحة لتمويل هذه البرامج والمشاريع، وأثمرت على تخصيص الحكومة الفرنسية دعم مالي بقيمة 5 مليون يورو، لإعداد برنامج وطني لتحديث وتأهيل الصناعة في فلسطين. اضافة إلى مشروع التجمعات العنقودية الذي يتم تنفيذه حاليا وبدعم فرنسي بقيمة 5 مليون يورو، لتطوير خمسة تجمعات في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهي تجمع الجلود والأحذية في الخليل، تجمع الأثاث في سلفيت، تجمع الحجر والرخام في منطقة شمال الخليل وبيت لحم، تجمع النخيل في غزة، وتجمع السياحة والحرف اليدوية في القدس، حيث ستستفيد هذه التجمعات من خدمات وأنشطة المشروع خلال الثلاث سنوات القادمة لتحسين قدراتها التنافسية. ولفتت إلى أن العمل مازال جارٍ لإعداد السياسة الوطنية للبنية التحتية للجودة، ضمن مشروع ممول من قبل الاتحاد الأوروبي بقيمة 1.2 مليون يورو، لتحسين تنافسية الصناعة الفلسطينية في الأسواق المحلية والخارجية، ولتكامل الاقتصاد الفلسطيني في الاقتصاد العالمي. وتطرّق البيان إلى مسودة قانون حماية الإنتاج الوطني التي جرى مؤخراً الانتهاء منها، لتوفر الحماية للمنتج الوطني، وتوفير المنافسة الشريفة في الأسواق، اضافة إلى قرارات تتعلق بإعطاء الأفضلية لهذا المنتج في العطاءات الحكومية بنسبة تصل إلى 15%، وأخرى برفع الرسوم الجمركية على 200 منتج من البضائع المستوردة كاملة التصنيع. وإجراءات تتخذ على صعيد ضبط وتنظيم السوق الداخلي. وأشار البيان إلى أن الوزارة في المراحل النهائية لإعداد إستراتيجية وطنية للصادرات، حيث سيتم العمل على اعتمادها من مجلس الوزراء، لتكون خارطة الطريق لتنمية الصادرات في فلسطين، مؤكدة دعمها لإقامة المعارض المحلية لعرض المنتجات الوطنية، إضافة إلى تقديم المساعدة للمنشآت الفلسطينية، للمشاركة في المعارض الخارجية لعرض منتجاتها وإيجاد الفرص التسويقية.


Created on  26/11/34

IMG_9875

 


نابلس- 9/9/2013- كشفت طواقم حماية المستهلك التابعة لوزارة الاقتصاد الوطني و الضابطة الجمركية والصحة والزراعة في محافظة نابلس عن عملية تزوير لمنتجات غذائية ( السماك ) بعد ضبطها لمنشأة تخصصت بتزوير منتج بهارات السماك. و اشار التقرير الفني الذي استند إلى المعاينة والدلائل العلمية والعينات التي تم التحفظ عليها بأن التاجر يقوم بخلط مادة النخالة مع الزيت وبإضافة الصبفة وملح الليمون وتعبئتها و وضع بطاقة بيان تشير بان المنتج سماك ومصدره تركيا. واستندت الإجراءات العلمية لطواقم العمل المشترك بالتحقيق الذي قامت به الضابطة الجمركية وعلية وبعد استكمال الملف الفني والتحقيقي تم إحالة القضية إلى نيابة مكافحة الجرائم الاقتصادية لاتخاذ الإجراء القانوني بحقه استنادا إلى قانون حماية المستهلك . وعبرت اللجنة الفنية المشتركة ( الاقتصاد والضابطة ، والصحة، الزراعة ) إن ما تم ضبطه لم تكن الحالة الوحيدة والفريدة التي يتم ضبطها في المحافظات الفلسطينية، معتبراً ان التكاملية والتنسيق في الأداء عامل مهم في الوصول إلى معاقل الفاسدين والخارجين عن القيم والقوانين الفلسطينية في المتاجرة بصحة وسلامة المواطن، وركيزة أساسية أيضا في إنفاذ القوانين الفلسطينية. وفي السياق ذاته اتلفت طواقم حماية المستهلك التابعة لوزارة الاقتصاد الوطني في محافظة القدس نحو طن من العصائر غير الصالحة للاستهلاك ألآدمي ضمن لجنة مشتركة من كافة الشركاء .

نحن هدفنا حماية المستهلك من كل اشكال

الغشوالغبن والتلاعب معا وسويا

لنشجع المنتجات الوطنية  من اجل النهوض

بالاقتصادنا وبناء دولة فلسطين

وعاصمتها القدس الشريف .

اخوكم ابو حنان

رئيس جمعية حماية المستهلك 

سلفيت

hemaet-mostahlek

25215_100953369944405_6106671_n

 

 

 

IMG_9268IMG_9275

 

IMG_9277

 

IMG_9278

 

IMG_9279

 

IMG_9280

 

IMG_9281

 

IMG_9283

0 views 0

نظمت مدرية وزارة الاقتصاد الوطني في محافظة سلفيت فعاليات يوم المستهلك الفلسطيني في مبنى مديرية الدفاع المدني في مدينة بديا وتحت رعاية محافظ سلفيت وبالتعاون مع جمعية حماية المستهلك والغارفة التجارية بحضور ممثلي القطاع العام والخاص ومدراء المؤسسات الأهلية والرسمية ومجالس المحليات وأكد رئيس جمعية حماية المستهلك (أبو حنان ) في كلمته على العمل الجاد والدؤوب في بناء جيل واع ومثقف بحقوق المستهلك وواجباته عبرة مثنى المصري مدير الاقتصاد الوطني في محافظة سلفيت عن شكره للحضور والمشاركين في الإعداد والتنظيم لهذا الاحتفال وأكد على دور وزارة الاقتصاد الوطني في حماية الأمن الغذائي والاقتصادي وانه يجب استبدال منتجات المستوطنات بمنتجات محلية كواجب وطني .



1- يحمي ويخفف من آلام الكثير من الأمراض: – يساعد نبات الكوسة فى شفاء مرض الربو وذلك لاحتوائه على فيتامين C وهو مضاد قوي للأكسدة، ولديه خواص هامة مضادة للالتهاب.
- يساعد فى منع الإصابة بكثير من الأمراض، مثل مرض الاسقربوط، والكدمات وغيرها.
- يساعد فى ترتيب الشعيرات الدموية وتقويتها من خلال تقليل مستويات الهيموكريستسن الذى يؤدي إلى الأزمات القلبية والسكتة الدماغية.
- يقي من مرض التضخم الحميد للبروستاتا الذي تنتج عنه مشكلات في التبول.
- عنصر النحاس الموجود بالكوسة يقلل من الآلام الناتجة عن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي.
- تناوله بانتظام يعمل على تقليل نسبة هرمون الهموسيستين المرتفع بشكل فعال.
- يمنع الإصابة بمرض التصلب المتعدد.
- يحتوى نبات الكوسة على مقادير مفيدة من فولات البوتاسيوم، وفيتامين A  وهذه العناصر هامة جدا لجسم الإنسان.
- يحتوى على فيتامين C وعنصر Lutein وكلاهما مفيد جدا لصحة العين.
- يمنع الإصابة بسرطان القولون.
- عصير الكوسة يتساوى فى قيمته الغذائية مع الكرات والفجل واليقطين بقدرته الهائلة المضادة لتحول الخلايا.
- يحمي من أمراض السكر.
- يمنع أكسدة الكوليسترول الذى يعتبر عاملا أساسيا فى تكونه بالأوعية الدموية.
2- نبات غني بالعناصر الغذائية: الكوسة نبات غني بالعناصر الغذائية ذات القيمة العالية، فهو مصدر هائل للعديد من العناصر الغذائية المفيدة وتشمل:
- فيتامين C وفيتامين A وهذا ما يجعله غنيا بنسبة هائلة (من الكاروتينويد مثل البيتا كاروتين) وهذه عبارة عن مكونات ذات فوائد صحية عالية.
- الماغنسيوم.
- البوتاسيوم.
- النحاس.
- الألياف.
- الفولات.
- الفوسفور.
- Riboflavin وهو أحد العناصر الغذائية.
- من أفضل مصادر الحصول على المنجنيز الطبيعي.
- يمد الجسم بكمية أساسية من فيتاميني B1 و B6.
- البروتين.
- الزنك.
- الكالسيوم.
- الحديد.
- Niacin.
- التربتوفان.
3- يحتوي على عناصر مقاومة لعلامات التقدم في العمر:
من المعروف عن نبات الكوسة أنه من الأطعمة ذات القدرة المذهلة على مقاومة الشيخوخة، حيث تقوم مضادات الأكسدة الموجودة به على تقوية الذاكرة وتقليل علامات التقدم فى العمربنسبة تزيد عن 40%.
وبناء على دراسة تمت بالمركز الطبى لجامعة Rush بشيكاغوا تعلن أن كلا من فيتاميني A و E والأحماض الدهنية بأوميجا 3 تقوى عملية امتصاص الدهون من خلال ذوبان العناصر المضادة للأكسدة بها، كما تساعد على إعادة بناء وتجديد خلايا المخ.
4- فعال فى التخلص من الوزن الزائد: – يكون الماء حوالي 95% من نبات الكوسة وهذا ما يجعله أحد أفضل الأطعمة للأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية.
- يعمل على تقليل السعرات الحرارية الموجودة بالأطعمة إلى حوالي 25 سعر لكل 100 جرام، مما يجعله طعاما مناسبا جدا لهؤلاء الذين يرغبون في تقليل الوزن الزائد بأجسامهم.
- يعمل على تنشيط وزيادة فاعلية عملية الأيض.
المواضيع السابقة »