مــاذا  أقول لتفهمين فلربما صمت الكلام في محرابكي الأعظم
ماذا أقول لتفهمين وأنا الذي منذ البداية أدركت أني في ألاوخر
واني مهما أتقنت في سرد الحقيقة كي تسمعيها مخطئا

فلربما خانتك المشاعر
ماذا أقول وانا الذي مهما ارتب قصتي لا تفهمين

ماذا اقول
لا تدركي قسوة الأشياء حين تحيط بعاجز مثلي

يروي الحكاية مرتين ليسمعوها
او يتقنوا فن التجاهل حين تعصف في ضمائرهم نسائم ريحها
ماذا أقول لتفهمين ,كيف أبداء قصتي وكيف اخبرك النهايات

هل جئني في زمن العجائب؟

أم انكي لم تستطيعين الوصول حين قررت المسير؟
ماذا قول لتفهمين,حين يسرق مني نبض قلبي واراك تتعذبين
يفصل بينا جند واسمنت وأعراف  وعادات

وكل ما تعلمه مدارسنا في صفها الأول وحتى نودع درسنا
إن كنتي لا تدرين

فانا أراكي واسمع منك كل أهات العذاب
لكني معصوب العيون ومكتف الأيدي

وتأبى خطاي على مرافقتي أليك تخشى عليك
من الملامة والحديث
ماذا أقول لتفهمين فانا في عرف مدرسة الهوى

حبيب في ملامح  صديق

Be Sociable, Share!