أرشيف يوليو, 2012

فــــات القطـــــر صـــاحبنــــا

على شارع عبدته الاضحوكات

يمارس طفل شقاوته المجزوءة

الى الاشياء يمسكها بفطرته

ولا يعلم انه لن يضحك الى الابدي

فجاء العمر جانبه ولم يخبره كي يكبر

فطن الطفل ان القطر مدركه

ونحو القطر سار الطفل يلحقه

ففات القطر صاحبنا ولم يعلم

ومر الدهر والايام, وشارعه بلا قطر

هواجس تدمره, فيسال والبكاء يغطي وجنتيه

انا طفل؟

انا رجل؟

فصاح الطفل في المجهول من يدري؟

لماذا القطر ادركني؟

لماذا لم اعد اعلب؟ وغاب النجم عن افقي؟

وبلمسة سحرية يد الله تسانده

وتهمس فيه كي يهدأ

وتخبره بانك قد سكنت الارص كي تشقى

فانظر هناك الى صف العراة الكادحين

هذا مكانك الابدي, وذاك القطر لن ياتي

وفات العمر صاحبنا

عندمـــا يبكــــي الرجـــــال


حينما  تاتي الخناجر من قريب او يبوح البئر اسرارا يخبئها

عندما يغدو الصباح بلا بريق, عند الفراق لاعز شيئ كالحبيب

فانظر هناك بعيدا نحو شاطئ البحر المولع بالرمال

فاذا رايت الموج يعلو صاخبا في بعضه فوق الحائط الوثني

واذا رايت التربة الحمراء يذهب لونها

اعلم بان هناك رجل ابكاه الزمن

لم يعد كالاخرين ثار الطفل داخله

سقطت عواصمه المليئة بالحياة

وتبدلت عواطفه, تلك المليئة بالرجولة

والابوة والسخاء

وتحييد الفكر الرشيد عن دربه وصار القلب مرشده

ان اثمرت كرها مدائنه, لاتسقها ماء او تشجعها

لا تعطيه الاسباب كي يشعلها

كن مؤنسا كن صاحبا اقوى من العلات

قم واعطه المنديل جفف دمعه وخذه نحو صدرك

اصبح الان حائرا بل ضائعا بين الرجولة والطفولة

واعلم صديقي

تلك الرجولة حين يقهرها الزمن

هــــل اخطـــــات

هل اخطات منذ بدات

حين قبلت بعشق امراة لا اعرفها
من كان المخطئ يا عمري انتي ام قدري
جابت اركاني اسئلة اسئلها ام لا اسئلها
من اعطاك الحق لتسلب قلبي او تطفئ نيرانا اشعلها قنديلك فبدات؟
من اعطاك الحق لتاسره او تبقيه بناصية يتحدث عني؟
فانا مغروم ما عدت اراه اسمع دقات تؤلمني دقات اعرفها
اشتقت لقلبي فرديه او ضميني وخذوني بين ذراعيك
اااااه يا قلبي المتعثر لاتهرب مني حدثني قلي
من اغرمني بفتاة لا اعرفها

سلبتني ثم ارتحلت لعوالمها
ابكتني اياما وشهور حذفتني من كل قوائمها
وابتدعتني اروي قصصا للعشاق وقالت اخطات

كنت اراها حين انام واراها في كل جميلات الكون

تمسح عني كل همومي
اعزفها عودا حين اغني وارها لحني وقصيدة عمري
يا قلبي
لا املك فانوسا سحريا او اعرف عرافا يوصلني
هل قدري ان ابقى ماسورا بين النار وبين الزيت
ام اني اخطات

حين قبلت بعشق امراة لا اعرفها

تحذيا اشبعني قهرا

تحذيرا اشبعني قهرا

ادماني قلمي انهكني
نادتني من خلف ستار
لا تعبر فالبحر صديقي
والموج الراكد غدار
تحذيرا اشبعني قهرا
غصت في عيني الاقدار
اه يا عمري المتهاوي
اه يا سفن الاعمار
ابكاني الرمل لحرقته
وتنادت من بعدي الاشجار
حبا يتساقط يا بحر
يا ملقى العشاق الدوار
انهض واستكتها ازليا
اجعلها نايا او مزمار
اعزف ما ترغب يا بحرا
احرمها ان تبقى منشار
علمها ان البحر عظيما
يحمل من كل الاقطار
يسمع للقلب المجروح
ويداوي معتلا بالنار
يغضب موجك منتصار
للمظلوم وللمحتار
انا ابنك يا بحر تعرفني؟
احملني للشطت الاخر, مظلوم يا بحر بفرقتها

فاجعلني لسمائك شمس او اجعلني امطار

ثم قلتي ابتسم

ثم قلتي ابتسم

لا شاطئ ترسو عليه سفينتي
لا مدرج في القلب ينتظر الوصول
اقفلت كل ابوابي لاسقط منهكا
 انا لست قديس ولا يوحى الي

انا مثل صوت الريح في كانون
 حين يغلبي الدجر
اهذي كثيرا ثم اشتاق اليكي

انتي ملايين النساء بصحبتي 
انتي الاميرة والكبيرة والصغيرة

انتي الحبيبة والصديقة
 انتي انتشارك في شراييني
 والدمع في عيني.

من اين جئت لتنثرين غباركي
 فوق ابتساماتي الحزينة

وماذا عدتي والمكان مظلل بصفائح هشه
 في ضعفها مثل بيت العنكبوت
انا كنت قد وليت وجهي ونثرت افراحي
وحسبت اني قد نسيت
عدتي كما شئتي
 واشعلتي في جسدي ملايين الشموع
وانتظرتيني وحيدا في غيابك  ثم قلتي ابتسم

اجرج من ذاكرتي

اخرج من ذاكرتي ما عدت اراك
يملئني صمت الكثبان, وضجيج الزلزال الكاسر
في كل صباحا اعشق زهرة واجوب افكاري مرات عدة
وفي كل صباح افيق لاقول لست انا
استحضر الوان الطيف وارسم بالنور قوس قزح
واغزل من نور الشمس وسادة, حدثني عن مدن العشاق
املئ قنديلي بالزيت, استدرجني نحو الشاطئ
خذني حيث تشاء واترك لي اقلامي, اوراقي وطاولتي
واخرج من ذاكرتي, ما عدت اراك, فلونك داكن, وعشقك باهت
والحيرة تملئ وجدانك, وتسيطر فيك العقلانية
احببت فيك جنون الطفل والعشق الممنوع المتناغم
اخرج من ذاكرتي تملؤها تاسرها
تقتلني حين تحدثني, وتقتلني حين تغادر

الى المجهول

الى المجهول
كيف ابني بيتنا المرصود
كيف احلم بابتسامات الطفولة
كيف انشدكي برئيا من عذابات اللقاء
دائما ابقى محاطا بالشكوك
يا لعمرا دمرته الامنيات
وانتهى بين احضان الحبيبة تائها
انني قديس مبعبدك الاخير
انني مثل الملائكة الرحيمة
عادة اعطي وممنوع من الظهور
مليكة عمري مليكة موتي
مثل النخيل تجادله الغيوم
مثل اوراق الشجر
مثل النسيم وارق طبعا
مثل الحمائم طائرات غادرن موطننا الجميل
رحلن نحو عالم مجهول
فيه برودة الموت ولونه رمادي
فيه انتصار الروح وموت للجسد
الى المجهول ساذهب حاملا قدري
احدثه يحدثني طفولته يقاسمني
كما في الموت اشباح كذا في العالم المجهول
خذينا يا برائتنا اعيدينا فنحن اليوم اشباه لاشخاص
تحركنا وقائعنا, واعمال ستلهينا
نسينا الحب والاحساس نسينا الفئ والاخلاص
فهل ضعنا بصحراء, سراب كل ما فينا
اعيدينا نحب الليل, واشياء تكوننا لنعشق كل مافينا
كفانا في دجى المجهول سئمنا من معانينا

امنيتي

ساكتب فوق الغيم امنيتي

واطلب من خيوط الشمس تحميها

واجعلها تعانقني وحلمي ان اوازيها

فيوما تبدو مملكتي ويوما ابدو راعيها

اسيجها باهدابي, اجدلها اقويها

اذا ضاقت بها الغيمات تناديني اواسيها

اذا عصفت بها الاقدار, ساحملها وارقيها,

اذا سقطت؟
وغاب النور من حلمي

سنحمل في ثنايانا بقايا من امانينا

وننثرها بذورا في هضاب الارض وكل الناس تجنيها
اهداء الى كل الامنيات الضائعة

رسائلنا الاخيرة

مثل حبات المطر او مثل نور الشمس
مثل فوح الاقحوان بعطره او مثل كل شيئ
فيه جمالا وانسجام كانت رسائلنا الاخيرة
مثل ادراكي لنبض الماء في الجدول ومعجزة الطبيعة
كهمس الليل للعشاق كنت العمر وما احتاج
احبيني انيري قلبي المشؤوم من عتمه
وزيديني غراما كي اكون لكي
فانتي الان مدرستي وممحاتي
فليس غريبا ان ارى الشمس البعيدة تنحني
تدنو اليك تقربا استفردت بالنور قبل مجيئكي
ثم انتهى عصر الشموس تفردا وجاء الان دوركي
يا معشر العشاق اني مغرم اذا اكتبوا
فوق الصفائح والملامح والجرائد والورق
اني ذبيح الروح في زمن تعدى كل معضلة
كانت رسائلنا الاخبرة تشتكي كثر الدموع
خطفوا ملامح قصتي واسندوا فعل القدر
سرقوا المعاني من كتاباتي سقطوا ذهبوا رحلوا
ولم يبقى سوى حبي لكي
ورسائلنا الاخيرة

عدنا

عدنا من حيث بدانا
كمن حملته الريح
في ليل شتاء بارد
وصقيع في كل مكان
لا تلمس جسدي المتفرز
ما عدت انا من تعرفه
غير اسمي قسوة قلبك
سقطت بسماتي وتبدل لوني
كيف اقول اني احبك
فانا متفرز قلب متجمد
احساس لايعرف احساس
همس في الذاكرة المقتولة
وانين وجراح والكل يراني
كومة اشياء تتحرك
هل عدت لتقتلني ام انك
لا اعرف طعما للنوم
لا اكتب شيئا يعجبني
اخطو وكاني لون ابيض
لا ظلا في قربي لا ملامح
سيدة الاشياء تبقى جميلة
فيها اكثر من حب
فيها مملكتي وجنوني
الوان الطيف
فيها اعرف نفسي حقا كنت جميلا
كنت احب قلبي ينبض
هل عدنا من حيث بدانا؟
عدنا
لا اعلم شيئ

« الصفحة السابقةالصفحة التالية «