أرشيف يوليو, 2012

صبي الزيت في المنجل

فصبي الزيت في المنجل وعودي مثلما كنتي

اعيديني الى وطني  وكوني مثلما شئتي

سابقى حارسا للضوء  ولن يثنيني ان غبتي

فهذا الليل يحميني فعودي حيثما جئتي

فلن يجدي فراغا قد صنعتيه

فانتي الان اخطاتي

فلو ربطت اصول الحب بالاشياء فلا كنا ولا كنتي

سأحيا في الفراغ الرحب

اعشق كل اشيائي ومملكتي

اتخشين الهوى العذري سيدتي

ولون العشق في حبري

ايرعبك صراخي في كتاباتي فعذرا يا معذبتي

حدودي لم تعد ملكي

انا لست منهم


لو كان من قبل قراري ما كتبت اليوم اعذارا
لو كان قراري ما ذرفت الدمع خلفك
لو كان قراري لاخذتك حيث يعيش العاشقين
في عاصمة الحب لابني منزلي واحفر جدولا
واكتب فوق اوراق الشجيرات الجميلة

(سيئة في التبرير)
لاتققنين استخدام الحروف ولا عزف السبب
اذا …… لاتعزفين اللحن فوق قصائدي
فقصائدي كتبت بحرف لونته الاغنيات
وقصائدي حملت رحيق الزهر من كل المواطن
نسجت مخيلتي حين كتبتها
احترت دوما في اختيار خيوطا
فخيوطها ان كنت لاتدرين بلون انسجتي
سيئة في التبرير انتي في الحكم في صنع القصص
قلت اصمتي لا تتحدثين
فالصمت احيانا يجمل لفظنا
وتغيب في الكلمات حين نقولها لغة العيون
ويسقط الشوق كالمغشى عليه
اذا اصمتي
انا لست من يختار ان يقتل مرتين
انا لست منهم
انا عاشق صفع الزمان جبينه
وتمرغت في الرمل افراحي وكل مشاعري

ابدعت في نظم القوافي رغم قلة خبرتي
انا لست منهم

في عشــــــــــــق امــــــــــــــــــراءة

في عشق امراءة يسبقني ظلي, يكسف أسراري ما أسوءه يتحدث عني
يحضنها حين نلاقيها يلمس شفتاها بأصابعه, يجلس في شاطئ عينيها
يجعل كتفاها وسادة رأسه
ويتوه إذا غابت غني
هو اجرء مني
يعلم أني اعشقها فيلاطفها يسحبها قربي, لأحدثها أبدو تمثالا في حضرتها
فيدللها
تتفرز أقدامي تتجمد يصرخ نبضي تسقط كلماتي تائهتا من ذهني
وأعيش الهذيان فاكرهها
وكان العالم قوقعة يفصلني عني
يجعلني اثنان نتقاتل والثالث ظلي
هو اجرء مني حين يقول أجبك سيدتي
ويسألني لا تخل ففتاتك قربي احضنها اشتم ظفائرها
ما صمتك هذا؟
ما صمتك إلا عيب أو عار حدثني قلي
أو اذهب عني
اجلس في حافلة مجهولة غادر فسماؤك لا تجلب مطرا
وضميرك مات
اجلس في مقعدها في صف دراستها قلب أوراقك ثانية
اسأل في كل دفاترها
واشرب قهوتها ما اغباك
هي قربي ألان
لا ترغب في أن تجهد نفسك مبتذلا
هاجمني ظلي أحرجني أبكاني
لا يعلم هذا المسكين أن فاتتي بدأت في خطة رحلتها
عن ذاكرتي حين رمتني بعبارات كالسكين
تتفرز حين تشاهدني
وتغيب بأعذار شتى
وتعود إلي وأنا المشتاق فتؤلمني حين تحدثني
يا ظلي أنا لست غبيا
لكني أخشى ما أخشاه
ان فتاتي ظل مثلك
وأنا الآن بلا فتـــــــــاه

اني اسواهم

حين زاروني وجدو وجها انهكه الوقت
وعيون تبدو مرئية وملامح طفلا في شيخ
وجدو اغراضي المنسية قالوا والصمت يخيمهم
وتحدث فيهم اكبرهم حدثنا قل شيئا
نادي كل فينا باسمه
هل تعرفنا؟
جئناك نراك
قالوا في وجهي اني اكبرهم
اني من علمهم وبدوني لا تحلو الاشياء
وانا محتار في امري اني اعرفهم
ما اجبرهم
كم يمتلكون وجوها فتغيرهم
هم قبل قليل سائوا لي
مالت راس الاكبر نحو الاصغر
قالوا في تمتمتهم اني اسؤاهم
اني من فعل الجرم الاكبر
ساء لسمعتهم
وكل جريمتي اني احببت فتاه
هم عرفوها
وذهبنا مثل الكل لخطبتها
سالوا عن عملي ومكاني
لا املك شطا في يافا
او يختنا ياخذني معهم
قبلتني البنت وهم رفضوني
نعتوني بالفقر الاسوء
لم اقبل منهم فعلتهم
فانا اشعر اني فارسهم
فاخذت البنت وطرت بعيدا
غبنا عن كل عوالمهم
عشنا لم نغدوا ايامنا
رحلت فالجنة تاخذ كل جميل
ماتت لم انجب منها اطفالا
لم اصنع مملكة نخيل
قررت العودة ما اسواني
جاؤوا زاروني

طير يرحل

حين تصبح الفكرة مشوهه تولد كلمات عرجاء

ويغيب المعنى,

فلا تصل حيث تريد

تتنقل مبتور تترنح بين سطور قصيدتها كي تكتب شيئا فيخرج باهت,

غادر ساحت مولدها غير كل الاشياء,

احمل بين ذراعيك العود واعزف لحنا اخر يشبهها

وارسم فوق جدار الصمت الفاصل صورة طيرة يرحل

يبعد عن عشه يخترق فضاءات الغير لكن لا يكتب شيئ

عيناه حزينة يعود ليربو قرب الشاطئ

يبني منزل قطف اثمار حديقته

لكن لا يصنع وطنا

صباح الخير سيدتي

صباح الخير سيدتي….. فانتي اليوم منظاري
صباح عطرته الشمس, فمثل الشمس الواني
صباح غادرت كل الوجوه لاجله
واستحضرت من اجله كل الورود معاني
على ورق كحد السيف, كتبت اليوم اشعاري
اراجعها ادققها انظفها كسيدة تنقي قمحها الحاني
كفلاح على البيدر, كعشق النار للناري
وعاصفة من الافكار تاخذني فتحملني
انا كالسائررين الهائمين بلا مرفئ
انا كمن زوته العاصفة بالبرق يسبقه المطر
يا حد سيفي من اغر بفارس مثلي

فاضاع نيشانا بمعمعة السهر؟
فحسبت نفسي من تلال القمح اصنع زورقا.
او من معاني الاغنيات تلالي
وبين البقاء او الرحيل جاءت تذكرني
وجه كبدر يا روعة الخلق اضاء البيدر المظلم

اعاد الحد للسياف
رتب كل اشيائي, يساندي اذا ما اهتزت الافكار
يداعب كل جميل في مخيلتي

سابقى وابقى كما كنتي تعرفين

فعذرا على التاخير يا مدللتي

سرقوا حبيبتي

سرقوا حبيبتي الصغيرة ثم قالوا انتظر

ان كان الفراق نصيبُ كلً العاشقين
فلمن ساكتب بعد الان اغنيتي
ولمن ساشتاق وياخذني الحنين
ولمن ساصحو ياسماء مدرستي
هل تذكرين جلوسنا وقعودنا
اه وبعد الاه الاف العبر
سرقوا حبيبتيَ الصغيرة ثم قالوا انتظر
سرقوا الحياة واجبروني ع~ الحياه
خطفوا دفاترها القديمة وزعوا اوراقها
لم يذكروني عاشقا فيها ولا حتى قتيل
سرقوا البرائة زوجوها طفلةً
بئسا لهم حمقى لم يدركوا ما يصنعون
هل كنت قاتلها هل كان قلبي مثل كل قٌلوبِهم.

تتغير فينـــــــا الاشياء

ما اقساها حين تغيب, لا تعرف اني اتمزق
اخفي تعبي ونيراني والتزمت الصمت
فهي ارادت مني ذلك, طلبت مني ان اعشقها
وبموازاة العشق اكون
ما اصعب ان تجعل قلبك يتحطم وتبقى صامت
ما اصعب ان تدرف دمعا وانت تنظر قطر غادر وفيه لك محب
ما اصعب ان تتغير فينا الاشياء
فتدرك بعد فوات القصة انك خاسر مرة اخرى
انا كفراشة ليل تعشق ضوءا تعلم حتما قاتلها
سازور كل اماكنها ابكيها استحلفها ففيها ولد الحب الاول
ما اغرب ان يحملك وليد كالحب لا تحمله انت
ما اروع ان يكون حبك الاول مدللك فيه تغيب وفيه تكون
ما اصعب ان تسند راسك متكئا وترى اشياء تعرفها ويصعب ان تقبلها
تنسج في ذهنك عالمها تتخيلها دوما تتحرك
ما اصعب ان تتغير فينا الاشياء

لغة الارقام

من جسد لغة الارقام حروفا للعاشقين

من انزل المطر
من اطاح بكل ممالك الطغاة

اتصب عرقا, انزف شوقا للاخرين

الكل يغرقه الالم

من يرسم اواخر الاشياء فتبدوا في ظواهرها حقائق
يحملني شيئ كخيال اوظل

امشي متردد بين حدائق الورد الجميلة
اهرب من رائحتها فهنا ممنوع اللمس

وهنا مكتوب استنشق كل رحائق الزهر الجميل
لكن لا تحمل كالنحل رحيق ثم تغادر

ثم يدور الفلك الواسع وكاني لااسمع الا صوتي
واراقب كل خطاي, لا يوجد شخص في هذا الكون الا واحد

اني لا ارغب بحديقة زهر
لن استجدي ظلي كي يحملني

فانا  اعشق بسمتها وشفتاها
ولمسة يدها, وعيون كالبحر

اخطا من قال باني اعشق شيئ اخر
اخطا من قال عن طيري هاجر

العشــــــق الممنـــــوع

ضاقت بها الدنيا بما رحبت

وزاد رنين قيديها الذهني على معصمها الصغير

افكارها تائهه

تارجحت بين الحقيقة والخيال

فبين الحقيقة والخيال تكمن الحكاية

فتقدمي في صمت ثم انثري حبا لكل العاشقين

فالحلم مذبوح في مدينتكم

واستوضحي الهمسات مني

فانا مازلت خلف اسوار المدينة انتظر

فالشمس تحرقني واناتي ثكالا

حبيبتي استحضري كل اوراقي القديمة بعثريها

مقلوبة هي الاشياء في محطتنا

الشاعر تعثر, والشعر اصبح مهوس بشاعره

وعرش بلقيس هوى

فكل التناقضات علت الا مدينتنا جسد بلا روح

هل تعلمي حبيبتي ان مدينتا باتت بلا عنوان

اذا اتكتبي تلك العبارة فوق اسوار المدينة علقيها

العشق ممنوع في مدائننا

« الصفحة السابقةالصفحة التالية «