يا ايها الطير المغرد في السماء

كن صديقي واحمل الاناة عني

وامسح بكفيك الغبار المستفيض

كن صديقي ثم اقترب مني

بعثرت اوراقي وكل ملامحي

وبدات استهوي الجلوس بمفردي

جالسا في مقعدي

لم تنطفئ سيجارتي

وايقنت في طول انتظارك ان الصبر مفتاح الفرج

وجلست محتارا يدغدغني النهوض

فالصبح جاء معطرا وازاح قبعة اليل الغريب

لاطير في اعلى السماء كما تطرير

فتراني قد وقعت الى ادنى الوادي السحيق

فلم اكن معتاد ان اطير بمفردي

انت من عملتني ان احلق عاليا

ونسيت يا طيري ان تعلمني الهبوط

Be Sociable, Share!