ضاقت بها الدنيا بما رحبت

وزاد رنين قيديها الذهني على معصمها الصغير

افكارها تائهه

تارجحت بين الحقيقة والخيال

فبين الحقيقة والخيال تكمن الحكاية

فتقدمي في صمت ثم انثري حبا لكل العاشقين

فالحلم مذبوح في مدينتكم

واستوضحي الهمسات مني

فانا مازلت خلف اسوار المدينة انتظر

فالشمس تحرقني واناتي ثكالا

حبيبتي استحضري كل اوراقي القديمة بعثريها

مقلوبة هي الاشياء في محطتنا

الشاعر تعثر, والشعر اصبح مهوس بشاعره

وعرش بلقيس هوى

فكل التناقضات علت الا مدينتنا جسد بلا روح

هل تعلمي حبيبتي ان مدينتا باتت بلا عنوان

اذا اتكتبي تلك العبارة فوق اسوار المدينة علقيها

العشق ممنوع في مدائننا

Be Sociable, Share!