فئات التدويناتكتائب شهداء الاقصى

حين زأرت اسود رام الله ،، الشهيد فؤاد عديلي

بواسطة , 2014/01/25 6:56 ص

 

حينما زأرت أسود رام الله

الشهيد فؤاد عديلي 

ولد الشهيد عام 1958

التحق بصفوف الثورة الفلسطينية عام 1969 شبلا ً

نائب قائد قوات 17 في رام الله

فهد فلسطين

شارك بعدة دورات عسكرية وشارك في كل معارك الدفاع عن الثوره والشعب الفلسطيني في عمان ولبنان وفلسطين

عاد الى ارض فلسطين ضمن اتفاق اوسلو سيء السيط وابى الا ان يحمل السلاح للدفاع عن الشعب في رام الله

استشهد عام 2002 في اجتياح رام الله وتصدى للدبابات الاسرائيلية بقاذف الاربي جي الوحيد الموجد في رام الله ولقب بفهد فلسطين

 التقطت هذه الصورة له على دوار المنارة في رام الله قبل استشهاده بوقت قصير والتقطها له الصحفي المصور جمال العاروري

فؤاد العديلي

فؤاد العديلي ((ابو فادي)) ابن قريتة عقربا الصمود لقب بـ”فهد فلسطين”

 على يديه تربى الشهيد مهند ابو حلاوة  ..استشد الاثنان  في نفس الفترة ليس سوى اسبوعين او اقل بينهما ..رحمهما الله

الْحُرية و الْمجدْ للأسرى الشُّرفاءْ و الْمجدْ و كُل المجدْ للأسرى و الشُّهداءْ و الخزيّْ و العارْ للمُتخاذبيينْ الجُبناءْ..

عروسْ فِلسطِّينْ آيـآتْ الْأخرسْ

بواسطة , 2014/01/18 12:01 م

الاستشهادية آيات الأخرس

نشأت #آيات_الأخرس في مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين بالقرب من بيت لحم، وكانت الرابعة بين أخواتها السبع وإخوانها الثلاثة. عُرفت بتفوقها الدراسي؛ واجتهادها بين بنات جيلها إلى أن جاء يوم 29-3-2002. حيث أقدمت الفتاة ذات السبعة عشر ربيعا على تفجير نفسها في أحد المراكز التجارية بمدينة القدس المحتلة في عملية استشهادية هي الثالثة من نوعها كون من نفذها كان فتاة وليس شابا.

 

تقولُ أمها : إستيقظت آيات مبكرة على غير عادتها، وإن لم تكن عينها قد عرفت النوم في هذه الليلة، وصلّت صلاة الصبح، وجلست تقرأ ما تيسر لها من كتاب الله، وارتدت ملابسها المدرسية، وأخبرتني أنها ذاهبة للمدرسة لتحضر ما فاتها من دروس، فاستوقفتها؛ فاليوم الجمعة عطلة رسمية في جميع مدارس الوطن! ولكنها أخبرتني أنه أهم أيام حياتها، فدعوت الله أن يوفقها ويرضى عنها”.

 

و تكمل الأم: وما كدت أكمل هذه الجملة حتى لاحظت بريق عينيها وكأني دفعت بها الأمل، ووهبتها النجاح في هذه الكلمات، فنظرت إليّ بابتسامتها المشرقة، وقالت: هذا كل ما أريده منك يا أمي، وخرجت مسرعة تصاحبها شقيقتها سماح إلى المدرسة.

 

الشهيدة “الأخرس” من مواليد 20-2-1985، طالبة في الصف الثالث الثانوي، والرابعة بين أخواتها السبع وإخوانها الثلاثة، عُرفت بتفوقها الدراسي؛ حيث حصلت على تقدير امتياز في الفصل الأول لهذا العام، ورغم معرفتها بموعد استشهادها فإنها واصلت مذاكرة دروسها، وقضت طوال ساعات آخر ليلة تذاكر دروسها، وذهبت إلى مدرستها لتحضر آخر درس تعليمي لتؤكد لزميلاتها أهمية العلم الذي أوصتهم به.

 

وحول ذلك تؤكد زميلتها في مقعد الدراسة “هيفاء” أنها أوصتها وزميلاتها بضرورة الاهتمام بالدراسة، والحرص على إكمال مشوارهن التعليمي مهما ألمَّ بهن من ظروف وأخطار.

 

وتضيف هيفاء -التي ما زالت ترفض أن تصدق خبر استشهاد آيات-: منذ أسبوع تحتفظ آيات بكافة صور الشهداء في مقعدها الدراسي الذي كتبت عليه العديد من الشعارات التي تبين فضل الشهادة والشهداء، ولكن لم يدُر بخلدي أنها تنوي أن تلحق بهم؛ فهي حريصة على تجميع صور الشهداء منذ مطلع الانتفاضة، وهي أشد حرصا على أن تحصد أعلى الدرجات في المدرسة.

 

وتستطرد والدة الأخرس بعد أن سقطت دمعة من عينها أبت إلا السقوط: وعادت شقيقتها سماح مع تمام الساعة العاشرة بدونها؛ فخفت وبدأت دقات قلبي تتصارع؛ فالأوضاع الأمنية صعبة جدا، والمخيم يمكن أن يتعرض للاقتحام في أي لحظة، وغرقت في هاجس الخوف ووابل الأسئلة التي لا تنتهي أين ذهبت؟ وهل يعقل أن تكون قد نفذت ما تحلم به من الاستشهاد؟ ولكن كيف؟ وخطيبها؟ وملابس الفرح التي أعدتها؟ وأحلامها؟…

 

وبينما الأم في صراعها بين صوت عقلها الذي ينفي، ودقات قلبها التي تؤكد قيامها بعملية استشهادية، وإذ بوسائل الإعلام تعلن عن تنفيذ عملية استشهادية في نتانيا، وأن منفذها فتاة، وتضيف الأم وقد اختنقت عبراتها بدموعها: فأيقنت أن آيات ذهبت ولن تعود، وأصبحت عروس فلسطين؛ فقد كانت مصممة على أن تنتقم لكل من “عيسى فرح” و”سائد عيد” اللذين استشهدا إثر قصف صاروخي لمنزلهما المجاور لنا.

 

ويشار إلى أن الشهيدة الأخرس كانت حريصة على أن تحتفظ بكافة أسماء وصور الشهداء، وخاصة الاستشهاديين الذين كانت تحلم بأن تصبح مثلهم، ولكن طبيعتها الأنثوية كانت أكبر عائق أمامها، فقضت أيامها شاردة الذهن غارقة في أحلام الشهادة حتى نجحت الشهيدة وفاء إدريس بتنفيذ أول عملية استشهادية تنفذها فتاة فلسطينية، وزادت رغبتها في تعقب خطاهم، وحطمت كافة القيود الأمنية، واستطاعت أن تصل إلى قادة العمل العسكري، ليتم تجنيدها في كتائب شهداء الأقصى رغم رفضها السابق اتباع أي تنظيم سياسي أو المشاركة في الأنشطة الطلابية.

 

وأكدت والدة الأخرس أنها كانت تجاهد نفسها لتغطي حقيقة رغبتها بالشهادة التي لا تكف الحديث عنها، وقولها: “ما فائدة الحياة إذا كان الموت يلاحقنا من كل جانب؟ سنذهب له قبل أن يأتينا، وننتقم لأنفسنا قبل أن نموت”.

 

أما شقيقتها سماح -طالبة الصف العاشر، وصديقتها المقربة، وحافظة سرها-، فقد فقدت وعيها فور سماعها نبأ استشهاد شقيقتها آيات رغم علمها المسبق بنيتها تنفيذ عمليتها البطولية، وتصف لنا لحظات وداعها الأخير لها فتقول بصوت مخنوق بدموعها الحبيسة: رأيت النور يتلألأ في وجهها ويتهلل فرحا لم أعهده من قبل، وهي تعطيني بعض حبات الشوكولاته، وتقول لي بصوت حنون: صلي واسألي الله لي التوفيق. وقبل أن أسألها: على ماذا؟ قالت لي: اليوم ستبشرين بأحلى بشارة؛ فاليوم أحلى أيام عمري حيث انتظرته  طويلا، هل تودين أن أسلم لك على أحد؟ فرددت عليها باستهزاء: سلمي لي على الشهيد محمود والشهيد سائد؛ لأني على يقين أنها لن تجرؤ على تنفيذ عملية بطولية، فحلم الاستشهاد يراود كل فتاة وشاب، وقليل جدا من ينجح منهم. ثم سلمت عليّ سلاما حارا وغادرتني بسرعة لتذهب إلى فصلها.

 

وسكتت سماح برهة لتمسح دموعها التي أبت إلا أن تشاطرها أحزانها، وتابعت تقول: شعرت أن نظراتها غير طبيعية، وكأنها تودع كل ما حولها، لكني كنت أكذب أحاسيسي، فأي جرأة ستمتلكها لكي تنفذ عملية استشهادية؟ ومن سيجندها، وهي ترفض الانضمام إلى منظمة الشبيبة الطلابية؟ ولكنها سرعان ما استدركت قائلة: هنيئا لها الشهادة؛ فهي تستحقها لجرأتها، وأعاهدها أن أمشي على طريق الشهادة؛ فجميعنا مشروع شهادة.

 

أما شادي أبو لبن” زوج آيات المنتظر، فقبل ساعات قليلة من استشهادها كانا يحلقان معا في فضاء أحلام حياتهما الزوجية وبيت الزوجية الذي لم ينتهيا بعد من وضع اللمسات الأخيرة له قبل أن يضمهما معا في شهر يوليو القادم بعد انتهائها من تقديم امتحانات الثانوية العامة، وكاد صبرهما الذي مرّ عليه أكثر من عام ونصف أن ينفد، وحلما بالمولود البكر الذي اتفقا على تسميته “عدي” بعد مناقشات عديدة، وكيف سيربيانه ليصبح بطلا يحرر الأقصى من قيد الاحتلال.

 

ولكن فجأة وبدون مقدمات سقط شادي من فضاء حلمه على كابوس الاحتلال؛ ففتاة أحلامه زُفَّت إلى غيره، وأصبحت عروس فلسطين، بعدما فجرت نفسها في قلب الكيان الصهيوني.

 

وما كدت أسأل شادي عن خطيبته آيات التي أحبها بعد أن عرفها لعلاقته بإخوتها، وطرق باب أهلها طالبا يدها أول سبتمبر من العام 2000 حتى سقطت دمعة عينيه الحبيسة، وقال بعبرات امتزجت بالدموع: “خططنا أن يتم الفرح بعد إنهائها لامتحانات الثانوية العامة هذا العام، لكن يبدو أن الله تعالى خطط لنا شيئا آخر، لعلنا نلتقي في الجنة، كما كتبت لي في رسالتها الأخيرة”.

 

وصمت شادي قليلا ليشخص بصره في “آيات” التي ما زال طيفها ماثلا أمامه ليكمل: “كانت أحب إليّ من نفسي، عرفتها قوية الشخصية، شديدة العزيمة، ذكية، تعشق الوطن، محبة للحياة، تحلم بالأمان لأطفالها؛ لذلك كان كثيرا ما يقلقها العدوان الصهيوني”. وأردف قائلا: “كلما حلمت بالمستقبل قطع حلمها الاستشهاد؛ فتسرقني من أحلام الزوجية إلى التحليق في العمليات الاستشهادية، وصور القتلى من العدو ودمائنا التي ستنزف بها معا إلى الجنة؛ فنتواعد بتنفيذها معا”.

 

واستطرد شادي -وقد أشرقت ابتسامة على وجهه المفعم بالحزن-، فقال: “لقد كانت في زيارتي الأخيرة أكثر إلحاحا علي بأن أبقى بجوارها، وكلما هممت بالمغادرة كانت تطلب مني أن أبقى وألا أذهب، وكأنها تودعني، أو بالأحرى تريد لعيني أن تكتحل للمرة الأخيرة بنظراتها المشبعة بالحب لتبقى آخر عهدي بها”. ورغم أن شادي حاول جاهدا أن يظهر الصبر والجلد على فراق آيات، ليبوح لنا بأمنيته الغالية: “كنت أتمنى أن أرافقها بطولتها، ونُستشهد معا.. فهنيئا لها الشهادة، وأسأل الله أن يلحقني بها قريبا.. قريبا..!!”.

 

وستبقى عروس فلسطين آيات الأخرس مثلا وقدوة لكل فتاة وشاب فلسطيني ينقب عن الأمن بين ركام مذابح المجرم شارون ويدفع دمه ومستقبله ثمنا لهذا الأمن..

#وصية_دلال_الأخرس..

بسم الله الرحـمن الرحيم

“من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نـحبه و منهم من ينتظر و ما بدلوا تبديلاً”    (صدق الله العظيم)

أنا الشهيدة الحيّة آيات مـحـمد لطفي الأخرس ، أقوم بعملي هذا خالصاً لوجه الله العلي القدير ، و تلبية لنداء الشهداء و الدم و الأمهات الثكالـى و الأيتام و كلّ المستضعفين في الأرض و تلبية لنداء الأقصى الشريف . و أقول لحكام العرب كفاكم نوماً .. كفاكم تخاذلاً و تقاعساً عن أداء الواجب تجاه فلسطين و خسئت الجيوش العربية النائمة التـي تنظر عبـر شاشات التلفاز على بنات فلسطين و هن يقاتلن و هم في غفلتهم  نائمون .. و أقول صيحـتـي هذه و ليسمعها كـلّ عربي مسلم أبيّ ..

وا أقصاه  وا أقصاه   وا فلسطين وا فلسطين …

الله أكبـر   الله أكبـر  على الظالمين …

“و إنها لانتفاضـــــــة حتـــى النصـــــــــر”

دلال_محمود_لطفي_الأخرس..

القائد الأسير ناصر عويص

بواسطة , 2014/01/18 11:54 ص

القائد ناصر عويس

هجرت أسرته من قرية الشيخ مونس قضاء يافا عام 1948- وهو من سكان مخيم بلاطه الشهداء ..ولد في 11/1/ 1970- مخيم بلاطه – نابلس ..اعتقل في 19/01/1986 بتهمة القاء قنابل مولوتوف وتنظيم أشبال في صفوف فتح وقيادة خليه عسكرية وحكمت عليه المحكمة العسكرية الصهيونية بالسجن لمدة 5 سنوات ..مارس مهامه النضالية واصبح عضو لجنه مركزيه في السجون الصهيونيةخرج من السجن في الانتفاضة الاولى وانخرط في فعالياتها وأنشطتها المسلحة واصبح من كبار المطاردين المطلوبين لقوات الاحتلال .. توفي والده وهو بالأسر واستشهد شقيقه .. ابعد بتاريخ 17/7/1992 الى الاردن لمدة 3 سنوات (هو رفيقه والشهيد القائد #ياسِر_البدويْ احد مؤسسي كتائب شهداء الاقصى و #ماجدْ_المصريّْ من ابرز قادة الكتائب) اثر حصار جامعة النجاح الوطنيه لمدة 4 ايام وعاد الى فلسطين في عام 1995 انتخب في عام 1996 عضوا في اللجنة التنظيمية لحركة فتح – منطقة مخيم بلاطه – رئيس لجنة العلاقات العامه .أصيب بالرصاص الحي في ساقه في انتفاضة النفق -1996م عضو الهيئة الادارية لمركز يافا الثقافي / لجنة الدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين / فلسطين عضو اللجنه التأسيسيية واللجنة الادارية لمنظمة الشبيبة الفتحاوية / فلسطين .من قادة حركة فتح في منطقة نابلس والضفة الفلسطينيه من قادة حركة الشبيبة الطلابية في جامعة النجاح الوطنيه تخرج من كلية الآداب قسم علم الاجتماع – جامعة النجاح الوطنيه 

 

 

قاد معركة قبر يوسف في بداية الانتفاضة والتي اعتبرت من المعارك الحقيقية والحاسمة والتي ادت الى دخول الانتفاضة في مرحلة الكفاح المسلح وتشكيل كتائب شهداء الاقصى / الجناح العسكري لحركة فتح أسس كتائب شهداء الاقصى مع مجموعه من كوادر وقادة حركة فتح ،واصبح لاحقا القائد العام للكتائب في فلسطيناعتبر المطلوب رقم واحد لقوات الاحتلال الصهيونية في فلسطين اعتقل في تاريخ 13/4/2002 وتتهمه المحاكم الصهيونية بقيادة وتأسيس كتائب شهداء الاقصى وتخطيط وتنفيذ عدة عمليات عسكرية أوقعت عشرات القتلى والجرحى الصهاينةالاسير القائد من الذين قادوا خطوة مقاطعة المحاكم الصهيونية ورفض الاعتراف بشرعية المحاكمات ويناضل مع الأسرى في معركة ان أسرى الانتفاضة هم أسرى سياسيون واعتقل في سجن شطة ثم ارسل الى السجن الانفرادي في بئر السبع قضى الاسير القائد ناصر عويص اكثر من 11 عاما داخل السجون الصهيونية

 

 

#حياتُه_داخل_السجون::تم اسر القائد ناصر عويص في سجن شطة العسكري الواقع داخل الخط الاخضر شمال الضفة الغربية وتم نقله الى زنزانة انفرادية في سجن بئر السبع العسكري في صحراء النقب عقابا له على مقابلة صحفية لجريدة الشرق الاوسط عبر الهاتف وتخوفا من ان يكون قد تمكن بالاتصال مع الكتائب بالخارج. 

 

 القائد الاسير ناصر عويس

آاخر مقابلة مع القائد ناصر عويص من داخل المعتقل بتاريخ 3 اكتوبر 2002 

 

 

#الحوار_كاملاً من صحيفة الشرق الاوسط: حدثنا عن الملابسات التي سبقت اعتقالك. اشيع انك قتلت في عملية تفجيرية ضد مجموعة من قوات الاحتلال كانت تحاصرك في البلدة القديمة في نابلس؟صحيح اشاع الشباب نبأ استشهادي لتمويه العدو الذي كان يحاصر حي القصبة في البلدة القديمة، وتغطية اختفائي. لكن في ما بعد نجحت المخابرات الصهيونية التي لم تنطل عليها هذه الحيلة في اقتفاء اثري واستطاعت معرفة المنطقة التي كنت اختبئ فيها بين مدينتي نابلس وجنين.

 

 

◘◘ متى وكيف تمت عملية الاعتقال؟ـ وقعت في الاسر في 13 ابريل (نيسان). اما كيف وقعت في الاسر فانه وبعد ان اكتشفت قوات الاحتلال المنطقة شددت الحصار عليها وبدأت حملة تفتيش واسعة. وقامت في نفس اليوم بعمليات انزال مظلي في الجبال بين نابلس وجنين رافقتها عمليات تمشيط بالقصف الجوي. وتوقف القصف عندما اقترب جنود الاحتلال من المنزل الذي نختفي فيه وفرضوا حوله طوقا محكما وبدأوا يطالبون من فيه بالاستسلام. حاولت الهرب لكني اضطررت تحت ضغط من الاسرة التي كنت اختبئ عندها دون ان تعرف اسمي او هويتي، وكي لا الحق الضرر بها، ان اسلم نفسي.

 

 

◘◘ و كيف تمت عملية الاسر ؟ـ خرجت ومن كان معي في المنزل. سألوني عن اسمي فأجبت بمحمد وهو الاسم الذي كان معروفا لاهل المنزل. وسألوني عن هويتي فقلت لهم انني من منطقة اخرى واعمل مزارعا في هذه المنطقة. فاخضعوني لعملية تفتيش دقيقة كما اخضعوا رفيقي محمد ابو خضر الذي اعطاهم ايضا اسما مختلفا. ورغم اصراري على ان اسمي محمد كانوا طوال الوقت يخاطبونني بناصر ولم اتمكن من النكران طويلا بعد ان فوجئت بوجود صورة لي مع ضباط المخابرات. وقام الجنود بتكبيلي واخضاعي لتحقيق ميداني ونقلوني مكبلا ومعصوب العينين الى مركز تحقيق تابع للمخابرات قرب تل ابيب.

 

 

 ◘◘و كيف كانت تتم عملية التحقيق؟ـ التحقيق يرتكز بالاساس على التعذيب بشقيه النفسي والجسدي للحصول على المعلومات والاعترافات باقصى سرعة. فقد خضعت لتحقيق متواصل لمدة اسبوعين مشبوحا على كرسي خاص مزود بكلبشات للرجلين واليدين، لا تسمح لك بالنوم. في البداية كنت ارفض التجاوب لكن لم يكن هناك كثير من المجال للنكران. فقد كانت لديهم ادلة عديدة واعترافات ضدي كما انني كنت المطلوب رقم واحد لهم وهم يتهمونني بالوقوف وراء عدد من العمليات. لكن اخطر مما كانوا يركزون عليه هو موضوع مروان البرغوثي والعلاقة التي كانت تربطني به. ومارسوا علي ضغوطا كبيرة من اجل الاعتراف بوجود علاقة عسكرية معه. لكني كنت اصر على عدم وجود مثل هذه العلاقة والتأكيد على ان مروان قائد سياسي وعضو في المجلس التشريعي الفلسطيني. لم انكر صداقتي له وانتمائي لنفس التنظيم الذي ينتمي اليه. والاهم من ذلك انهم كانوا يريدون الربط بيني وبين مروان عسكريا حتى يتوصلوا الى نتيجة ان الرئيس ياسر عرفات هو الذي يمول العمل العسكري وقلت هذا الكلام لمروان عندما واجهوني به في مكتب التحقيق في سجن بتاح تكفا قرب تل ابيب.

 

 

◘◘ هل انتهى التحقيق معك، بمعنى أنك ما عدت تطلب للتحقيق بين الحين والاخر؟ـ انتهى التحقيق منذ فترة لذا نقلت من مركز التحقيق في بتاح تكفا قرب تل أبيب الى السجن.

 

 

◘◘و في اي سجن انت؟ـ في سجن شطة الذي يضم 130 اسيرا امنيا وسياسيا (سجن معزول ظروف المعيشة فيه صعبة للغاية ويقع في منطقة غور بيسان شمال شرقي الضفة الغربية التي تزيد فيها درجة الحرارة في الصيف عن 50 درجة مئوية).

 

 

◘◘و هل قدمت ضدك لائحة اتهام؟ـ نعم، قدمت لائحة الاتهام في 9 سبتمبر (ايلول) الماضي. وهناك محاكمة اخرى في 10 اكتوبر (تشرين الاول) الحالي. واكدت في المحاكمة السابقة على رفض المحاكم الاسرائيلية لانها محاكم تمثل الاحتلال واننا اختطفنا من مناطق السلطة الفلسطينية وحسب الاتفاقات المبرمة بين الجانبين لا يحق محاكمتي في محاكم اسرائيلية. كما أكدنا على اننا اسرى حرب ويجب معاملتنا وفق بنود اتفاقية جنيف الرابعة بشأن اسرى الحرب.

 

 

◘◘ كيف هي اوضاعكم المعيشية في السجن؟ـ الظروف صعبة وقاسية جدا والمعاملة سيئة للغاية والطعام في غاية السوء لذا نلجأ لشراء الاكل من كافتيريا السجن. اعيش مع 7 اسرى اخرين في زنزانة واحدة. نخضع لعمليات تفتيش عشوائية ومفاجئة بين الحين والاخر بحثا عن ممنوعات مثل الهاتف الجوال، وتمنع عنا الزيارات.

 

 

◘◘ بالمناسبة كيف تحصلون على هذه الهواتف؟ـ امتنع عن الإجابة لأسباب أمنية.◘◘ لو طلب منك تقييم التكتيكات العسكرية الفلسطينية خلال حملة ما يسمى بالسور الواقي الإسرائيلية، هل كنت ستغير من هذه التكتيكات التي اعتمدت بالاساس على اسلوب المواجهة رغم اختلال التوازن الكبير في القوى؟ـ كان الشباب متحمسين للمواجهة التي لم يكن امامنا خيار غيرها. غير أنه كان يمكن ان نضع اساليب وخططا هجومية ودفاعية مختلفة وتكتيكات جديدة. لكن المعارك التي وقعت في جنين ونابلس ومخيم بلاطة والبطولات التي سطرها المقاومون سببت امراضا نفسية لجنود وضباط الاحتلال الذين لم يكونوا يتوقعون هذه البطولات والمقاومة العنيفة التي اوقعت في صفوفهم خسائر فادحة غير التي اعلنوا عنها.

 

 

◘◘ ما هي النصائح التي تقدمها لرفاقك المقاتلين في الخارج؟ـ اتخاذ الحيطة والحذر في التحرك والتعامل وضرورة التركيز على استمرارية المقاومة في كل خطوة يخطونها. وبناء الكوادر القادرة على المواصلة.◘◘الساحة الفلسطينية مليئة الان بالافكار والمبادرات التي يدعو بعضها الى وقف العمل المسلح وحل الاجنحة العسكرية وبعضها الاخر يدعو الى وقف العمليات ضد المدنيين اليهود سواء داخل الخط الاخضر او في الاراضي المحتلة. ما هو موقفكم انت ورفاقك المعتقلين؟

 

 

ـ نحن مع وقف العمليات ضد المدنيين اذا ما توقف الجانب الاسرائيلي عن قتل المدنيين الفلسطينيين. لكن طالما هناك قتلى في الاراضي الفلسطينية لا بد ان يضرب الصهاينة في تل ابيب وحيفا وغيرها. العمليات يجب الا تتوقف في الاراضي المحتلة عام 1967 طالما بقي الاحتلال جاثما عليها، وستتواصل حتى كنس الاحتلال عنها.

 

 

وبالنسبة لوقف العمليات بشكل كامل فان مثل هذا الاتفاق لا بد ان يأخذ في الحسبان الشهداء والدمار الذي الحقه الاحتلال بالشعب الفلسطيني وممتلكاته، كما انه لا يمكن ان يتم الا بوجود تعهد اسرائيلي وضمانات دولية بالانسحاب الكامل من الاراضي المحتلة عام 1967 واطلاق سراح جميع الاسرى وحل قضية القدس واللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية اي بالانسحاب من القدس الشرقية وعودة اللاجئين.

 

 

نحن لسنا هواة قتل, اننا من خلال عملياتنا نحاول ان نضغط على الصهاينة من اجل أن يضغطوا بدورهم على حكوماتهم للتوصل الى حل عادل وانهاء اخر احتلال في العالم وينعم الشعب الفلسطيني كغيره من شعوب العالم بالامن والسلام.

 

 

◘◘ يكثر في الوقت الحاضر الحديث عن الاصلاحات داخل السلطة الفلسطينية والقيادة البديلة؟ـ القيادة البديلة التي تتحدث عنها واشنطن وتل ابيب مرفوضة رفضا قاطعا. وشعبنا لا يمكن في اي حال من الأحوال ان يقبل بقيادات عميلة. لا بد من تصفية الصفوف من العملاء والجواسيس وذوي المصالح الاقتصادية المرتبطة بالاحتلال. هناك قيادات داخل السلطة ما كان يجب ان تكون في قمة الهرم الفلسطيني

 

.. http://www.youtube.com/watch?v=0nsCIapQNCQ

 

 

الْحُرية و الْمجدْ للأسرى الشُّرفاءْ و الْمجدْ و كُل المجدْ للأسرى و الشُّهداءْ و الخزيّْ و العارْ للمُتخاذبيينْ الجُبناءْ..

الجنيرال الشهيد رائد الكرمي

بواسطة , 2014/01/17 7:30 ص
رائد الكرمي
صادف يوم 14/1/2014 الذكرى الثانية عشر على إستشهادْ البطلْ القائد ابنْ طولكرمْ التحدي الصُّمودْ..صائدْ المُستوطنيينْ أباا فِلسطينْ #الجينيرال #رائِدْ_الكرمي..
رائد سعيد الكرمي (30) عاما، تزوج ابنة خاله “ليندا” وأنجب منها #فلسطين و #رائد (الذي جاء بعد استشهاده)، فقد والدته وهو ابن السابعة من عمره، تربى في أكناف زوجة أبيه التي كانت له بمثابة الأم الحنون ,عُرف بوطنيته منذ نعومة أظافره ومر في كافة المراحل المرتبطة بالنضال الوطني .
كان انساناً بسيطاً متواضعاً ولم يكن من أصحاب التعليم العالي فهو لم يكمل تعليمه الاعدادي ليبدأ مسيرة حياة شاقة كان لها الأثر في صياغة وبلورة شخصيته الوطنية فيما بعد .. تاريخ #الكرمي القصير المليء بقمع الاحتلال منذ صغر سنه بمعاصرته الانتفاضة الكبرى في العام 1987 م وكان يبلغ من العمر (14) عاما , عشق لعبة “يهود وعرب”، لعبة كان يلعبها أطفال الحي حيث كان يقوم دوماً بدور العربي الذي يضرب بسلاحه البسيط اليهودي الغادر الذي احتل وطنه واستوطنه . كان يصنع “المقليعة” بكل مهارة وكان يقوم برمي جنود الاحتلال ودورياته بالحجارة واشعال اطارات السيارات . استمر على هذا النحو حتى بلوغه (18) عاما عندما أصيب برصاصات قاتلة في صدره ويده، لكن عناية الله تدخلت ليحيا مرة أخرى لكن ليتم اختطافه من قبل جيش الاحتلال وهو على سرير المرض في المستشفى بينما جروحه لم تزل تنزف . تم تحويله الى التحقيق في زنازين الاعتقال لمدة (21) يوما تم فيها شبحه من يديه وبقي معلقاً بين الحياة والموت الى أن حُكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف ..
زادت المعاناة وزاد الظلم في سجون الاحتلال بتعمد المحققين إذلاله، فقد كان مسؤول السجن آنذاك يأمر الجنود بوضع الطعام لكل المعتقلين إلا الكرمي مما زادكُره الكرمي للمُحتل الغاصب.. بعد اعتقال الكرمي بستة أشهر وُقّعت اتفاقيات السلام والتي اتُفق بموجبها إخراج معتقلي حركة التحرير الوطني “فتح” من معتقلات الاحتلال وكان رحمة الله عليه من بينهم ليخرج في العام 1995 م وليبدأ شق حياة جديدة .. و بعدَّها  تجرأ ” #أرئيل_شارون..” “رجل السلام الأول” كما لقبه “رجل العالم” آنذاك السيد “بوش” بمداهمة المسجد الاقصى هو وحراسه ببساطيرهم القذرة يوم 28 سبتمبر 2000 م، نقطة تحول جذرية في مصير الشهيد الكرمي وعودته الى مقاومة الاحتلال الاسرائيلي .. و بعد ان طالت يد الغدر الصهيوني الشهيد الدكتور القائد #ثابتْ_ثابتْ تولى القائد البطل رائد الكرمي ابو فلسطين مسؤولية احدى وحدات #كتائب_شهداء_الاقصى والتي اطلق عليها اسم مجموعات الشهيد الدكتور #ثابتْ_ثابتْ ليبدا بالتخطيط للانتقام لاستشهاد قائده وصديقه ولم يطل الوقت فقد نجح بقتل اسرائليين ..
والفرصة جاءت في 23/1، عندما قام إسرائيليان من اصحاب المطاعم في شارع شينكين بتل ابيب بعد أن تجاهلا الوضع الأمني من دخول طولكرم لشراء حاجيات برفقة صديق لهما وهو عربي إسرائيلي. وفي نهاية جولتهما توقفا لاكل الحمص في مطعم بالمدينة.
وقد أذيع خبر وجود إسرائيليان في المدينة، ووصل إلى المطعم لاحقا الكرمي ومسلمة ومجموعة من المسلحين، وأقدموا على خطفهما، وفي ساحة معزولة على اطراف المدينة قتل اتجار زيتوني وموتي ديان بعد إطلاق النار على رأسيهما، فيما اطلقت المجموعة سراح المواطن العربي وتوالت بعدها ردود الفعل على استشهاد الدكتور ثابت ثابت من معظم مدن الضفة الغربية للثار للشهيد وشهداء الوطن..
خرج #رائدْ_الكرميّْ (27 سنة) احد قادة #كتائِبْ_شُهداءْ_الأقصى التابعة لحركة #فتحْ في الضفة الغربية المعروف بلقب ” #صائد_المستوطنين ” اكثر تصميما على القتال بعد محاولة اسرائيل قصف سيارة كان يستقلها مع 3 من زملائه قرب مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية .. و اسم القائد #رائدْ_الكرميّْ كان يتصدر قائمة المطلوبين السبعة التي تقدمت بها الحكومة الاسرائيلية للسلطة الفلسطينية من اجل اعتقالهم. فهو متهم بقتل عدد من الاسرائيليين في منطقة طولكرم وجرح عدد كبير منهم .. روى الشهيد من سريره في مستشفى طولكرم حيث خضع لعملية جراحية في عينه لاستئصال شظية من احد الصواريخ الثلاثة التي اطلقتها المروحيات الاسرائيلية عليه ” ان هذه المحاولة لم تزدني الا عزما واصرارا وتصميما على مواصلة النضال، وسنمضي في قتل المستوطنين والجنود حتى يخرجوا من بلادنا “
و وصف رائد الكرمي, قصة محاولة الاغتيال منذ اللحظة التي بلغه فيها، بأن دبابات اسرائيلية تقتحم مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم وتوجهها الى المخيم للاشتباك مع العدو، وحتى مشاهدته الصاروخ الاول وهو يضرب مقدمة الجيب الذي كان يقله وزملاءه .. و أضاف أنّ الاسباب التي دفعته الى التوجه للمنطقة و هو يعرف انه مطارد ومطلوب لسلطات الاحتلال، قال #رائد_الكرمي ::”..كنت جالسا مع 4 من الاصدقاء والزملاء قرب منزل احدهم عندما تلقيت اتصالا هاتفيا يبلغني بأن الدبابات الاسرائيلية تقتحم مخيم نور شمس .. ركبنا سيارة الجيب انا والاخوان الثلاثة حازم الحطاب #فتحْ ومصطفى عنبس #فتحْ وعمر محمود صبيح #الجبهة_الشَّعبية_لتحريرْ_فلسطينْ.. وتوجهنا فورا الى مخيم نور شمس. ولدى وصولنا الى مفترق قرية اكتابا الى الشمال من المخيم، نبهني صديقي حازم الذي كان يقود السيارة الى صوت غريب.. فتحت باب الجيب للتأكد، واذ بالصاروخ قادم نحونا ويضرب مقدمة السيارة، فقفزت انا وحازم بسرعة البرق من السيارة واختبأنا في محل لقطع السيارات، فألحقت المروحية الصاروخ الاول بصاروخ ثان اصاب السيارة بشكل مباشر ولم يمهل الشهيدين #عُمر و #مُصطفى حتى يهربا فاستشهدا على الفور.. و أطلقت المروحية صاروخا ثالثا نحوي بعد ان كنت قد هربت الى محل قطع غيار السيارات فأصبت بجروح بسيطة… شظية في العين وحرق بسيط في اليد، وكذلك الوضع بالنسبة لحازم. وأصيب في الاعتداء ايضا بعض اصحاب المحلات المحيطة. هذا كل ما حصل..”
كان #رائدْ_الكرميّْ يسير محاذيا للجدران تفاديا لحركة المروحيات، فأعد له “الشاباك” عبوة ناسفة مخفية في جدار المقبرة التي كان يسير بجانبها هكذا اغتالت اسرائيل مسؤول كتائب شهداء الاقصى في#طولكرم الشهيد رائد الكرمي..
العملية كانت عبقرية جهاز الامن العام “الشاباك” حصل على معلومات مفادها ان رائد الكرمي من كبار مطلوبي فتح في طولكرم اعتاد صباح كل يوم ان يذهب مشيا على الاقدام، لكنه كان يسير محاذيا للجدران تفاديا لحركة المروحيات، فأعد له “الشاباك” عبوة ناسفة مخفية في جدار المقبرة التي كان يسير بجانبها، وفجرها عند عبوره، لكن بعد ذلك مباشرة انضمت “فتح” الى العمليات “الإستشهادية” داخل اسرائيل والثمن الدموي كان 133 قتيلا اسرائيليا في الشهر الذي اعقب اغتيال الكرمي”
يقول وزير جيش الاحتلال السابق #بنيامينْ_بن_اليعازر
“ان كان هناك شيئا يؤسفني، فهو عدم تمسكي بموقفي المعارض لاغتيال الكرمي، لقد ضغط علي ديختر وموفاز عن طريق شارون، وانا خضعت، لكن هذا كان فشلا ذريعا، والاغتيال قطع مرحلة الهدوء.. إغتيال قائد التنظيم في طولكرم رائد الكرمي أشعل الاوضاع في الاراضي الفلسطينية وخلق موجة كبيرة من العمليات القاتلة التي لم يسبق لها مثيل في السنوات السابقة، وقد ادى هذا التصعيد لاحقا الى عملية ” الجدار الواقي ” بعد اقل من ثلاثة اشهر على الاغتيال .. رائد الكرمي كان الشرارة، في السنة الاولى للانتفاضة تحول ضابط جهاز المخابرات العامة الفلسطيني الى العنوان الابرز في طولكرم، فقد خاف منه مسؤولو السلطة في المدينة حد الموت، واعتز به اطفال وشبان مخيم طولكرم ونورشمس، واحترمته الاجهزة الامنية، وكل محاولات الجيش الاسرائيلي و”الشاباك” للنيل منه ذهبت ادراج الرياح، ومثل كل نشطاء الميدان الذين قادوا المواجهات، مر الكرمي في كافة المراحل المرتبطة بالنضال الوطني، شارك في النشاطات، ومثل الاولاد ألقى الحجارة في الانتفاضة الاولى، ثم انضم الى صفوف فتح، اصيب، واعتقل في العام 1991، واطلق سراحه في العام 1995، وبسرعة انضم الى اجهزة امن السلطة .. ومع بدء المواجهات، كانت طريق الرجعة الى مقاتلة اسرائيل قصيرة للغاية، ففي شهر تشرين أول 2000 كان الكرمي مشاركا في السيطرة على مجموعة من الجنود دخلوا عنبتا بطريق الخطأ، وبعد ذلك قاد خلية كانت مسؤولة عن اطلاق النار على قواعد للجيش الاسرائيلي، وعلى مقر الارتباط في المدخل الجنوبي لطولكرم، ورغم انه لم يحدث اضرار من تلك الاحداث، الا ان الكرمي حصل له على موقع متميز في صفوف المجموعات المسلحة..
الْمجدُ و كُل المجد له و لِكُلْ الشهداءْ و الشرفاااءْ و الخزي و العارْ للْمُتخاذلينْ الْجُبناءْ الْعُملاءْ..
..
جنازة القائد الشهيد رائدْ الكرمي..

جنيرال الجنوب الشهيد حسين عبيات

بواسطة , 2013/11/09 7:59 ص
صقر الجنوب الشهيد حسين عبيات
يُصادف اليومْ الذكرى الثالثة عشر على استشهاد جنيرال الجنوب #حسين_عبياتْ.. عاشت الذِّكرى و دامتْ الثورة.. تفاصيلْ يومْ #حادثة إغتيالْ القائد_حسين_عبيات.. القائدْ الشهيد حسين عبياتْ ابنْ مدينة بيت لحم و الذي تولى قيادة كتائب شهداء الأقصى في جنوب الضفة الغربية..
الخميس : 9/11/2000, #دعا  #كامل_حميد أمين سر حركة فتح في إقليم بيت لحم الذي اعتاد ان يتنقل بحراسة شخصية منذ الانتفاضة, صحفيين ووزراء في السل…طة و مسؤولين فصائل وطنية و ممثلين لفعاليات محلية للاتقاء في مكتب حركة فتح في المدينة, حذر من ان الخبر الذي بدأت تروجه الإذاعة الإسرائيلية منذ صباح ذلك اليوم و مفاده ان قوات إسرائيلية طاردت ناشطا من تنظيم فتح في المحافظة و قتلته, ليس صحيحا و انه يشير , على ما يبدو إلى و جود نية مبيتة لدى إسرائيل للبدء بملاحقة نشطاء فتح و اغتيالهم.وتساءل عن المغزى الذي جعل الإذاعة الإسرائيلية تعيد بث الخبر في نشراتها المتلاحقة, مما احدث بلبلة معينة وسط السكان المحليين الذين يتابعون أخبار الانتفاضة و بدا الصحفيون يتلقون استفسارات من المدن الفلسطينية المختلفة عن حقيقة الخبر الذي (تصر) عليه الإذاعة الإسرائيلية بشكل غريب و يدعو للريبة, وهي ريبة كانت في محلها كما تبين فيما بعد. ولم يقتصر إشاعة التوتر على نشر خبر تصفية كادر من فتح لم تعلن الإذاعة الإسرائيلية عن اسمه بل ان سلطات الاحتلال دفعت بقوات كبيرة إلى جيب احتلالي شمال بيت لحم في مقام إسلامي يدعى #قبة_راحيل, و أعادت متطرفين يهود جاءوا لاقامة صلوات بمناسبة ذكرى وفاة راحيل والدة النبي يوسف عليه السلام, و تظاهر أعضاء كنيست إسرائيليين في الموقع مطالبين بالسماح لهم بالدخول للموقع, إذن كان الجو مشبعا بالتوتر و الترقب في ذلك اليوم.. و لم يكد #حميد ينهي كلامه حتى دخل القاعة مسؤولون في المكتب ليخبرونا بان أربع طائرات إسرائيلية تقصف الان مدينة بيت ساحور.فاخلي المكان على الفور على اعتبار ان مكاتب فتح أهداف محتملة للغارات الإسرائيلية.. في المستشفى كان الازدحام بدأ على غرفة الطواريء , و كان كثير من المواطنين يحاولون اقتحام غرفة الطواريء لمعرفة حقيقة ما حدث خصوصا و ان الحديث بدا يدور عن قصف سيارة #حسين_عبيات الذي اعرفه معرفة شخصية و هو الذي كان يقود مجموعة المقاومين الذي خاضوا معاركاً باسلحتهم المتواضعة مع جنود الاحتلال و اسقطوا عدد منهم قتلى منذ بدء انتفاضة الاقصى . و لم يمضي وقت طويل حتى اتضح ان ما حدث كان قيام أربع مروحيات إسرائيلية بقصف سيارة #متسوبيشي في طريق يربط بين شارعين رئيسيين متوازيين يؤديان إلى معسكر الجيش الإسرائيلي في عش الغراب شرق بيت ساحور, و تأكد ان أربعة صواريخ على الأقل أصابت السيارة , وان سائق السيارة #حسين_محمد_سالم_العبيات (36) عاما استشهد على الفور, و تأكدت أيضا المخاوف التي ابداها كامل حميد قبل قليل فالشهيد عبيات ليس ناشط فتحاوي معروف فقط بل كان له دور عسكري بارز و معروف في الانتفاضة الحالية و السيارة التي قصفت هي في الواقع إحدى سيارتين كان العبيات يتنقل بهما. “وتبين ان #عبيات و صديقه #خالد_صالح_صلاحات كانا يهما بالدخول للسيارة المتوقفة في الشارع, فأطلقت الصواريخ و أصابت محرك السيارة و استشهاد العبيات على الفور. “و بعد ذلك أصاب صاروخ أخر سيارة أخرى كان بداخلها إبراهيم عبيات و ناصر عبيات و اللذان كانا برفقة الشهيد حسين و صديقه قبل صعودهما في السيارة .. “ويبدو ان الطائرات الإسرائيلية لم تتأكد بأنها أصابت هدفها بدقة, فأطلقت صاروخ أخر أصاب هذه المرة سيارة إسعاف كانت موجودة بالقرب من المكان و أصيب طاقمها: الطبيب نضال سلامة, و الممرض سامر اسعد و السائق عدنان طه. كان الجرحى يخرجون تباعا من غرفة الطواريء و بدات اساعد في نقلهم الى الاقسام الاخرى , و بدا واضحا لي ان اسرائيل خطت خطوة سيكون لها ما بعدها وهي سياسة الاغتيالات في انتفاضة الاقصى المستمرة حتى الان. و بدا و اضحا ان رصدا استخباريا إسرائيليا لعبيات و سيارته انجح عملية الاغتيال التي أصابت السكان و رفاق و أقارب العبيات بصدمة كبيرة. و أدرك هؤلاء لماذا استهدفت المروحيات الإسرائيلية العبيات و كانت الرسالة الإسرائيلية واضحة و تشير إلا ان إسرائيل قررت فعلا البدء بملاحقة ناشطي التنظيم العسكري لحركة فتح حتى الموت, ولم يكن العبيات سوى قائد عسكري في هذا التنظيم. و اتضح تماما ان إسرائيل نفذت عملية الاغتيال بحرفية عالية و لكن, رغم حرفيتها فلم تكن صعبة خصوصا في الجانب الاستخباري و الرصد فيها, فالشهيد العبيات كان يتنقل بشكل علني ولم يكن مختف عن الأنظار و كان يشاهد في كثير من المناسبات الانتفاضية, و عملية رصده لم تكن صعبة. خرج أيضاً من غرفة الطواريء امراتين ممدتين على سريرين و كانت الدماء تغطي كل شيءو للاسف بعد ساعات صدق حدسي و اعلن استشهادهن : رحمة شاهين و عزيزة دنون و كل جريمتهن انهن كانتا بالقرب من سيارة عبيات عندما خرجت المروحيات لقتله.. “و عندما اخرج الشهيد العبيات من غرفة الطواريء لحقوه الى حيث أسجى في ثلاجة المستشفى, و اخذ الموجودون يطالبون بالانتقام وبمواصلة الانتفاضة ووجه بعضهم و هم يصرخون انتقادات لرموز في السلطة الفلسطينية و هتف آخرون بحياة الشهيد العبيات الذي اوجع الإسرائيليين بتصديه لجنود الاحتلال و قتل بعضهم.. “و نزلت دموع الكثير من الرجال الموجودين و احدث اغتيال العبيات ردود فعل في الجانيبين #الفلسطيني الذي بدا مذهولاً  مما حدث و في الاسرائيلي حيث تسابق المسؤولون الاسرائيليون من رئيس الدولة الى رئيس الحكومة الى قائد الجيش لاعلان مسؤوليتهم عن اغتيال العبيات.. “وفي اليوم التالي الجمعة (10/11) أثناء تشييع جثمان الشهيد العبيات كان المشيعون الذين اعتادوا ان يكونوا, خلال عمر انتفاضة الأقصى , كل بضعة أيام على موعد مع جنازة جديدة لشهيد جديد , يفتقدون شابا اسمر اللون كان حضوره طاغيا و مطمئنا لهم يمتشق سلاحه,و يتقدم الجنازات بثقة, وعندما يرونه كانوا يعرفون ان عملية انتقام للشهيد ستكون الليلة ,لم يكن هذا الشاب موجودا لان هذه الجنازة كانت جنازته و لذلك كان ألم المشيعين مضاعفا. فنزلت دموع الرجال العصية عادة , سخية هذه المرة..
فتح تنتقم للشهيد ”#حسين_عبيات” وتقتل الضابط المسؤول عن اغتياله
 أعلنت #مجموعة_الشهيد_حسين_عبيات التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن قتل ضابط اسرائيلي كبير في القدس برتبة كولونيل واصيب مرافقه الذي اطلق النار على منفذ العملية مما ادى إلى استشهاده. وقالت مجموعة الشهيد عبيات ان ان الضابط الاسرائيلي القتيل مسؤول عن التخطيط لسلسلة اغتيالات طالت نشطاء في الانتفاضة الفلسطينية ومسؤولين في التنظيمات ومنهم الشهيد حسين عبيات..
ما لا تعرِفُونَّه أنَّ البطلْ #حسين_عبيـآتْ باعَّ صيغة زوجَّتِهِ الذهبية و قطعة أرضِه لــِ شراءِ هذه البُندُقية ..
الْمجدُ و كُل المجد له و لِكُلْ الشهداءْ و الشرفاااءْ و الخزي و العارْ للْمُتخاذلينْ الْجُبناءْ الْعُملاءْ..

وأخيرأ العيد مر من فلسطين .. عملية العيد البطولية في الرام

بواسطة , 2013/10/17 7:33 م

  الشهيد يونس_ردايدة

و أخيراً #العيدُ_مرَّ_مِنْ_هنـــآ و نال شرف الشهادةالبطلْ #يونسْ_ردايدة..حيثُ قامّ بدهس جُنديينْ اثنينْ بالقُربْ مِنْ مفرق الرَّام شمال القُدس المحتلة..
و بُذكر أنَّ الشهيد #يونس_ردايدة سبق وان قام الاحتلال بهدم منزل له في #بيت_حنينا بحجة عدم الترخيص..

#صورة مِنْ مكان العملية الفدائية..الْمجدْ و كُلْ المجدْ للشُّهداءْ و الشُّرفاءْ و الخزي و العارْ للمُتخاذليينْ الْجُبناْءْ..

 

 الشهيد يونس_ردايدة

#الذلْ يُولِّدْ الثورة ..أنْ تبنيّْ بيتكْ طوبةً طوبة و تُؤمرْ بِـ هدّْمِه بيديكْ #ذُلْ ..

شهيدْ العيدْ #العبيديّْ قبلْ ساعاتْ و رُبما أيامْ تسـَّلمْ بلاغاً بهدمِ بيتِه في #بيتْ_حنينا بحجةْ عدمْ الترخيصْ..

فـ إمِّا حياةٌ تسُرُ الصَّديقْ و إمَّا مماتٌ يُغيظُ العـِدا.

#مر_من_هنا_فدائي

رجل يشبه أر.بي.جي هو ابو جندل

بواسطة , 2012/04/06 7:27 م

هل سمعتم عن رجل يشبه أر.بي.جي ؟؟؟

انه بلا شك العملاق الفلسطيني الذي حمل المصحف والبندقية وأنطلق تأركاً دنياه الزائلة ليقود وبجدارة معركة الصمود في مخيم جنين ، فبعد أن صدق هذا الفدائي ربه ورفاقه ممن قطع معهم العهد على النصر أو الشهادة صدّقه الله وعده فكان شهيداً كما أشتهى،أنه ابوجندل ( يوسف أحمد ريحان قبها ) ابن مدينة قباطية الصمود .

هذا الفدائي لم تمضي أيام على وصوله لبنان حتى أستلم قيادة مجموعة ( أطفال آلا.أر.بي.جي ) في مخيم الراشدية بلبنان ، لينفذ خلال إجتياح 1982 هجوماً نوعياً ضد أهدافاً أسرائيلية برفقة مجموعة مكونة من ثمانية أشبال أستشهد سبعة منهم ، وجرح هو بجروح خطيرة .

عاد هذا العملاق مع من عاد من مقاتلي الثورة عام 1994 بعد أتفاق أوسلو ، وعمل على تدريب قوات الأمن الوطني بمحافظات الوطن ، وروي الكثير عن مهارته في التدريب ودقة اصابته للهدف ، وهنا اذكر ما شوهد عنه انه كان يضع القنينة على بعد ما ،ويصيبها وتبدأ بالتدحرج وفي كل مرة تتدحرج فيها كان يصيبها ،و في أنتفاظة النفق عام 1996 كان عملاقنا يعمل في الأمن الوطني في مدينة بيت لحم فأشتبك قرب قبة راحيل مع القوات الأسرائيلة فقتل جندي وأصاب أخرين ، وطالبت أسرائيل يومها السلطة بتسليمها أبو جندل فرفضت السلطة الطلب وتم الأتفاق على نقله الى جنين ، وفي جنين لم تستكت رصاصات هذا الثائر عن الهدير فقتل ضابط الأرتباط العسكري ليصبح المطلوب رقم واحد من أفراد الأمن الوطني  للأحتلال ، وفي عام 2001مع أندلاع أنتفاظة الأقصى كان لعملاقنا دور كبير في مقاومة الأحتلال ، حيث أنه أشرف و خطط للعديد من  العمليات العسكرية ، وقام بتشكيل وحدتين من أفراد الأمن الوطني لضرب الأهداف الأسرائيلية ، الوحدة الأولى تكونت من (56) عنصراً ، بينماالوحدة الثانية تكونت من (36) عنصراًآخر ، وكان من بين العمليات ، أطلاق النار على المستوطنات الأسرائيلية ، وأرسال بعض الأفراد لتنفيذ عمليات على الحواجز كعملية حاجز ترقوميا التي نفذها مرافقه الشهيد ضرغام زكارنه .

وفي عام 2002 كان لعملاقنا الدور الكبير في قيادة ملحمة الصمود على أرض مخيم جنين ، فبعد أن تبايعوا على النصر أو الشهادة واقسموا على كتاب الله ، قام شهيدنا ومعه مجموعة من خيرة شباب فلسطين ومن ضمنهم الشهيد البطل محمود الطوالبة قائد سرايا القدس والشهيد البطل وزياد العامر قائد كتائب شهداء الأقصى قاموا بتوزيع المقاومين بالمخيم وأزقته بعد أن أستعدو للمعركة .

وضع أبو جندل في اليوم الذي سبق الغزو الإسرائيلي للمخيم ، خطة تمكن المقاومين من مواجهة قوات الاحتلال، ومنعها من دخول المخيم، وذلك من خلال تعمده توزيع المجموعات بأعداد قليلة من المقاومين، على شكل كمائن على مشارف المخيم، بما يمكنهم من إيقاع أكبر عدد ممكن من الخسائر في صفوف القوات الغازية

وكان مبدأ شهيدنا رحمة الله عليه  ( أن الهجوم هو خير وسيلة للدفاع )فكان عملاقنا يصدر التعليمات بماهجمة كل بيت تحتله القوات الأسرائيلية .

وخلال المعركة بينما كانت البلدوزرات تهدم المنازل وتتقدم باتجاه منازل كان يتحصن بداخلها نحو 100 مقاتل ، في تلك اللحظات خرج أبو جندل من بين المقاتلين وبيده قذيفة (آر.بي.جي) واحدة هي التي كانت معه منذ بداية الأجتياح يحملها على كتفه ، لا تفارقه ، قرر إطلاقها ليس باتجاه إحدى الدبابات، وإنما باتجاه جرافة عسكرية كانت تهدم المنازل من حول المقاتلين ، فأصابها بشكل مباشر، مما أدى إلى احتراق أجزاء منها وتراجع الدبابات والجرافات، وبالتالي توقف مؤقت لعمليات التجريف، وإنقاذ حياة المقاتلين المائة ممن كانوا على إدراك أن الجرافات لن تكف عن أعمال التجريف حتى تهدم المنازل على رؤوسهم.

وأذكر هنا يوم كنا نتابع أخبار المخيم من على شاشات التلفاز ويوم أن حاصر المقاتلون مجموعة من الجنود الأسرائلين،  وقتلوا واصابوا بعضهم طالبت أسرائيل بهدنة مؤقتة لكي تفك الحصار عن جنودها وتخلي جرحاها من ساحة المخيم ، يومها أجرت قناة الجزيرة أتصالاً هاتفياً معه وسألته عن رأيه بطلب أسرائيل فرد رحمه الله : أن القرار بالهدنة يعود للقائد العام أبو عمار ويومها كان حال أبوعمار والجرفات تهدم المقاطعة فوق رأسه لا يختلف كثيراً عن وضع المخيم وحال ابوجندل ومن معه من مقاتلين ، بكلامه هذا أدمع عيوننا وأدمى قلوبنا وزاد من حرقتنا على وضعنا .

وفي اليوم العاشر للمعركة وصبحية يوم 13\4\2002

يومها نفذت الذخيرة من المقاتلين كما نفذ الطعام والماء، توجهت بعض النسوة من المخيم إلى الشهيد أبو جندل برجاء أن يخلع زيه العسكري، ويتنكر بثياب امرأة تمكنه من الخروج بسلام من المخيم، والنجاة من جنود الاحتلال ، إلا أن أبو جندل كان يرفض بشدة تلك التوسلات، ويبدي اعتزازه بزيه العسكري الذي أصر على عدم خلعه رغم أنه كان بإمكانه فعل ذلك،وبعد أن نفذت ذخيرته وأشتد الحصار على عملاقنا بدأ يرمهم بحجارتنا المقدسة إلى أن أصابوه وتمكنوا من أعتقاله وأعدامه وسط المخيم رمياً بالرصاص ،حتى عندما سقط شهيداً سقط كالعملاق وفارق روحه الحياة وهو جالساً على الأرض

.

لقد فعل الشهيد يوسف ريحان فعله في اليهود الملاعين حيث اعترف الناطق العسكري الإسرائيلي في مقابلة معه في صحيفة ( يدعوت احرنوت ) الاسرائيلية (أن الشهيد أبو جندل كان مسؤولا عن قتل 56 اسرائيليا وجرح العديد منهم وتدمير أكثر من 10دبابات وحرق جرافة عسكرية وإصابة طائرة مروحية بأضرار) ويضيف الناطق العسكري الاسرائيلي ( أن أبو جندل استعمل سلاح (أر.بي.جي) مما أدى لإصابة العديد من الدبابات وناقلات الجنود

)

هذا هو بطلنا رحمة الله عليه ، عملاق فلسطين الذي قال ( لا ) لكل من وقف بطريق وطنيته وحبه لوطنه ، هذا الهمام الذي أوصى زوجته وهو يودع أبناءه قبل شهرين من المعركة وقال لها : قولي لأولادي أني سأكون شهيداً وسمي الولد الجديد -حيث زوجته كانت حاملاً به قبل أستشهاده -جيش الرحمان،ولا ننسى ونحن نتحدث عن بطلنا أن نشكر كل من قام على انتاج مسلسل الأجتياح ، والذي تناول جزء بسيط من حياة عملاقنا أبو جندل رحمة الله عليه.

لكم محبتي

تعليقات الاصدقاء بموقع جيران على المقالة بتارخ نشرها

اضيف في 12 يناير, 2008 05:35 م , من قبل fleuredujasmin

من الجزائر

said:

أخي الفــــــــاضل ســـــــامح .
أشكرك لأنك عرفتنا بهذه الشخصية .
لا يسعنا إلا قول رحمة الله عليه.
تقبل مروري.
أختك يـــــــــاسمين.

اضيف في 12 يناير, 2008 09:13 م , من قبل naditta

من المغرب

said:

لم أكن أعلم أن لك مدونة بهذا الجمال والروعة
فعلا مدونتك جميلة أعجبتني جدا وخصوصا أغنية يا طيبى

أتمنى لك المزيد من التألق والإزدهار

دمت بود

ندى

اضيف في 12 يناير, 2008 09:36 م , من قبل shalwatani

من البحرين

said:

العزيز سامح
شكرا لك على هذا التعريف الرائع بهذا البطل الفذ
تحياتي
شيماء

اضيف في 12 يناير, 2008 11:34 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:36 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:36 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:37 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:37 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:39 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:39 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:40 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:41 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 12 يناير, 2008 11:42 م , من قبل maostfa

من فلسطين

said:

صفحة من صفحاتك ومواضيعك المميزين

تسطرها بماء من عطر الريحان والمسك

بارك الله بك على مجهودك وعطائك المميز.

تمنياتي لك بالتقدم والنجاح

اضيف في 13 يناير, 2008 03:13 ص , من قبل souadsaleh

من المغرب

said:

أخي العزيز سامح
السلام عليكم و رحمة الله

جزاك الله خيراً على نشرك مقالاً قدم لنا قدوة في الجهاد
شخصية لابد من أمثالها في الوقت الراهن

جعلنا الله من أصحابه بالجنة
أختك سعاد البدري

اضيف في 13 يناير, 2008 10:57 ص , من قبل shouqnm

من فلسطين

said:

يسلمو انك عرفتنا على هالشخصية
مع تمنياتي لك بمزيد من التوفيق
شوووووووق

اضيف في 13 يناير, 2008 12:47 م , من قبل hool9000

من فلسطين

said:

كلمات رائعه عن هذا الشخص الفذ
دمت بكل ود
ام ياسمين

اضيف في 13 يناير, 2008 01:09 م , من قبل l0ol0o87

من الكويت

said:

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
اخي الفاضل سامح
مشكوووووووور علي هالتعريف الرائع بهذه الشخصيه.
مع تمنياتي لك بمزيد من التالق….
تحياتي
لولوه

اضيف في 13 يناير, 2008 09:57 م , من قبل mnal85

من فلسطين

said:

الاخ العزيز سامح…

اريد ان اشكرك من كل قلبي على هذا الموضوع…

تميزت وما زلت تتميز في عطائك في جيران…

هنالك رجال لا تعوض, ونحزن بل نموت حزنا وقهرا على فقدانها, الله يرحم هذا البطل…

مشكور…

منال

اضيف في 14 يناير, 2008 06:51 م , من قبل a7laafofo93

من فلسطين

said:

دايمن مميز بمواضيعك يا ساامح مشكووور

اضيف في 14 يناير, 2008 10:43 م , من قبل yous1980

من فلسطين

said:

ما يسعني الا ان اقول رحم الله هذا البطل واسكنه فسيح جناته وشكرا الك على موضوعك المميز

اضيف في 14 يناير, 2008 10:43 م , من قبل yous1980

من فلسطين

said:

ما يسعني الا ان اقول رحم الله هذا البطل واسكنه فسيح جناته وشكرا الك على موضوعك المميز

اضيف في 17 يناير, 2008 08:54 م , من قبل نور عرار

من فلسطين

said:

كنت اشد المعجبين بشخصيه ابو جندل الشهيد البطل رحمه الله عليه ..وتفاجات من الموضوع لانه اهتم بشخصيه بطل من ابطال فلسطين المنسيين والذي كان من الواجب تكريمه من خلال اعداد مناسبه لذكراة بكافه فلسطين …وكنت سعيدا بالتعرف على صورته الشخصيه من خلال الموضوع …تابعت سيرته من خلال مسلسل السوري الرائع ..وكم حزنت للمشهد الاخير له وعرفت انه كان انسان رائع وعنيد ضد عدوة لا تهاون عندة ..وانا احترمه وبل اذكرة وادعوا له بالمغفرة وان يكون جزاءة الجنه ان شاء الله وكل الاحترام له وربنا يرحمه برحمته الواسعه ان شاء الله ..واشكرك اخي على موضوعك الرائع واهتمامك بهذة الشخصيه الرائعه …بالتوفيق

اضيف في 03 ابريل, 2008 08:58 م , من قبل yafa64

من الأردن

said:

أخي العزيز سامح رغم بعدي عن وطني الحبيب الا انني لا انساه فهو في القلب دائما وابدا وعندما نقول مخيم جنين وصموده الباسل في وجه الاعداء يرتبط ارتباط كبير مع البطل والشهيد الخالد أبو جندل رحمه الله
فقد عش بطلاً واشتشهد اشتشهاد الابطال الذي نفخر بهموكنت اتابع لحظة بلحظة مخيم جنين والشهيد البطل
ولك حبي واحترامي لهذه المواضيع الرائعة التي نعتز ونفتخر بها
أختك يافا

اضيف في 12 اكتوبر, 2010 04:30 م , من قبل jenen1988

من الأردن

said:

فدائي فلسطيني أصيل ، ما نسي يوماً عهده مع فلسطين ، وما غابت عن عيونه صورة الأقصى الأسير ، وبقي مخلصاً ووفياً لرسالة الجندية التي حملها يوم أن خان عهدها وقسمها الكثير ممن غرتهم أوهام السلام الزائفة مع أحفاد القردة والخنازير من قتلة الأنبياء وناقضي العهود على مر الأزمان ، حمل البندقية والمصحف وانطلق ليسطر مع رفاقه المجاهدين في معركة التصدي والصمود على أرض مخيم جنين القسام ملحمة بدر الكبرى في وقت نسي فيه البعض أمجاد أمتهم وتاريخ شعبهم ، فكان هو ورفاقه ممن حق فيهم قول الله تعالى ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين ) عزيزي سامح فإن هذا البطل بطل أخاف الصهاينة حتى وهو ميت وأصر على مواجهتهم رحمك الله يا أبو جندل وهنيئا لك الشهادة
تحياتي القلبية لك وتقبل مروري
جنين

اضيف في 14 ابريل, 2011 08:47 م , من قبل shaeirrahhal said:

في فلسطين وحدها المرأة تكمل الرجل بشكل عجيب وتدفعه نحو بناء نفسه ومستقبله ومستقبل محيطه بشكل يشبه البناء الاسطوري , لولا الفلسطينية التي أخرجت أبو جندل – بشكل غير رسمي – من المستشفى اللبناني الذي كان محتجزاً فيه عند معالجته بعد إحدى العمليات الفدائية , لما كان أبو جندل ذاك الرمز الذي عرفته جنين يومها. رحمه الله ورحم الله تلك الفلسطينية أينما كانت.

سلمت خيو أبو وديع … كن بخير.

تقديري الكبير جداً – الشاعر الرحال.