فئات التدويناتفلسطينيو 48 ، عرب

سيدنا علي قرب يافا ” رحلة مصورة “

بواسطة , 2011/03/07 2:11 م
يعتبر مقام سيدنا علي المطل على البحر المتوسط اليوم معقلاً من معاقل الصمود الفلسطيني في أراضي 48 ..


وسط ما تسمى مدينة ” هرتسليا ” والتي تبعد
16 كم عن مدينة يافا ، يقف شامخاً بمئذنته المطلة على البحر وبضريح الولي الصالح “علي بن عليل المعروف بابن عليم “..


بفضل الله وبفضل كفاح ودفاع الأهل بداخل فلسطين 48 بقي هذا المسجد بل وأصبح قبلة للمرابطين من أبناء 48 ، أولئك الأبطال من قال عنهم رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ” لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين ، لعدوهم قاهرين ، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء ، حتى يأتيهم أمر الله ، وهم كذلك ، قالوا: يا رسول الله وأين هم ؟؟ قال : ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس يعمرون هذا المقام ويتحدون بوجودهم الدائم فيه كل مغتصبٍ جبان ، حتى أن عدد منهم قرروا السكن الدائم فيه رغم أنف المحتلين وتولوا مسؤولية رعايته وحمايته من ذئاب بني صهيون ..

في الأسبوع الماضي زرت المقام ، وشاهدت صورة مشرفة لكل عربي ومسلم رسموها أولئكِ الأبطال من أبناء فلسطين 48 ، فمنذ ساعات صباح يوم الجمعة توافد العشرات رغم بعد المسافة ، وأحضروا الطعام معهم ومنهم من أحضر الذبائح لذبحها بالمقام وشويها على شاطئه المهمل من الدولة العبرية ، وتفا جئت لعدد المصلين من نساء ورجال وأطفال ، حتى أن باحات المسجد لم تتسع لهم وقت الصلاة ، وتوالت مواعظ وخطب رجال الدين والعلماء حتى موعد صلاة الجمعة ، وللأسف منعاً لإزعاج الصهاينة بمدينة هرتسليا التي يقطنها العديد من الدبلوماسيين الأجانب منع استعمال مكبرات الصوت عند الأذان ..

أولئك هم الأبطال حقاً ، لم تنسيهم الأيام وحياة الدولة العبرية التي فرضت عليهم عنوة واجبهم تجاه أرضهم ودينهم ومقدساتهم ، ولم يكتفوا بالكلام والشعارات الرنانة ، ولم يتأثروا للمعاملة والنظرة السيئة التي يلقونها من أبناء جلدتهم كونهم يحملون الهوية الإسرائيلية ، فتحدوا الصعاب وتحدوا جبروت الصهاينة وأقبلوا بأطفالهم ليعمروا بيتاً من بيوت الله تكالبت عليه الأيام ..

سلامي لكم يا أهل الأرض المحتلة يا منزرعين بمنازلكم قلبي معكم و سلامي لكم

أترككم مع كاميرتي لتكمل لكم حكاية المكان ..


إقتربنا من الشاطىء

نطل على المسجد وهذة الصوره التقطت قبل ثلاث ساعات من موعد الصلاة


الوقت مبكراً لصلاة الجمعة و الطقس بارداً بعض الشيء و لا زال الشاطىء يخلو من المستحمين ؛لذا قررت أن انقل لكم مناظر من بحرنا المغتصب ، وبدى هائجاً هذا اليوم ..


رسائل من الشوق و الحنين تنقلها الطيور من أبناء فلسطين لبحرهم المغتصب ..


تلة مطلة على البحر وشاهدة على اغتصاب المكان ..


بعض من شواهد المكان..


حول الشاطىء ولا زلنا مع الشواهد ..


ولا زلنا مع الشواهد


حاولت أن اجمع المسجد مع رفيق دربه البحر..


قرأت بين طياتها الشوق والحنين لأبنائها المشردين اللاجئين ..


منظر للشاطىء من أعلى ..


تداعب الرمال وتراجع معها الذكريات ..


الشاطىء وتظهر بالصوره بعض بنايات مدينة هرتسليا اليهودية ..


مدخل المسجد ..


لافتة تعليمات على مدخل المسجد ..


ستبقين شامخة وشوكة بحلوقهم ..


من داخل المسجد ..


مدخل المقام ..


ضريح سيدنا علي ..


المتوضأ ..


بداخل المسجد لم اعرف ما هي ..


مشهد جانبي ..


صامده بوجه الدمار ..


منظر جانبي للمسجد ..


لحظة خروج المصلين من صلاة الجمعة ..

.

دمتم بكل الخير ولكم محبتي


الساكت عن الحق شيطان اخرس ..!!

بواسطة , 2011/02/26 1:15 م



الساكت عن الحق شيطان اخرس ..!!

يتوالي سقوط الانظمة الديكتاريوية في عالمنا العربي وتتولى أيضاً التغيرات و إعادة الحسابات عند الكثير من القيادات والشخصيات العامة في مجتمعنا العربي . الكل يحاول التنصل من اراءه ومن التصريحات التي صدرت عنه في تلك الفترة المظلمة من تاريخنا المعاصر معتقدين أن ذاكرتنا قصيرة لا تزدحم بصورهم مع اؤلئك الطواغيت وبارائهم عنهم .

حنين زعبي العضو العربي في الكنيست الاسرائيلي والتي ذاع صيتها يوم أن شاركت في اسطول الحرية لغزة قالت بالامس :
“لا استطيع ان انكر انني أصاب بالامتعاض الشديد عندما ارى صورتي مع القذافي في ليبيا ” حيث كانت ضمن وفد فلسطيني 48 الذي زار ليبيا والتقى القذافي وكان معها ايضاً الشيخ رائد صلاح والدكتور احمد الطيبي الذي قلد القذافي الكوفية الفلسطينية .

المفكر الفلسطيني عزمي بشارة الذي استعان بالقذافي لتمويل مؤئمر الثوابت الفلسطينية والذي عقد في لبنان وبعد ان زار ليبيا والتقى بالقذافي واسهب بمدحه والتغني به وبنظامه كان بطليعة من هاجموا القذافي ونظامه قائلاً عنه أنه ” ‘وصمة عار على جبين الأمه العربية’ .

وفي مصر كلنا لاحظ كيف غير الفنانين المصريين اراءهم وحاولوا تبرير تصريحاتهم التي قالوها في بداية الثورة مدعين انهم تعرضوا للتظليل من قبل الاعلام الرسمي في زمن الفضائيات والانترنت ووسائل الاتصال السريع .

حتى الاعلام العربي وقع هو الاخر في شباك النفاق والتزوير وتورط في جرائم الحكام وانظمتهم البائدة ، لم نكن نسمع عن جرائمهم ولا عن فسادهم إلا بعد سقوطهم .

الم يكن من المفترض باؤلئك القادة والشخصيات وبتلك القنوات ان يكونوا جميعاً صوت للشعب وضميره في زمن غاب فيه الضمير وغابت عنه شمس الحق ..ََ!!

الم يكن القذافي -ومعه بقية الزعامة العربية- مستبداً يوم ان التقاه وفد فلسطيني 48 وعزمي بشارة .. لما لم نكن نسمع سوى الدجل والنفاق وقلب الحقائق ..!!

ليقدموا اعتذراهم للشعب وليطلبوا الصفح منه فهم ليسوا بمنأى عن رياح التغير التي تعصف بالامة .. خذلتونا ونصرتم اؤلئك الطواغيت بريائكم في وقت كنا احوج ما نكون فيه لقول كلمة الحق في وجه اؤلئك الطواغيت .

سامح ابو وديع

اللي بيغضب إسرائيل بيسعدنا

بواسطة , 2011/02/04 11:47 ص



الأحداث التي تعصف بأم الدنيا هي الشاغل للمواطن العربي أينما كان.

فلسطيني 48 هم جزء من هذه الأمة، تشغلهم مصر وأحوالها؛ خاصة أن مصر ترتبط باتفاق سلام مع إسرائيل التي يحملون جوازات سفرها وجنسيتها و تعتبر القبلة السياحية المفضلة لأغلبيتهم .

إسقاط نظام مبارك وتحقيق مطالب الشعب بالإصلاح والتغير ومحاربة الفساد قد توصل الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم في مصر ، الأمر الذي سيؤدي إلي إنهاء اتفاق السلام الموقع مع إسرائيل وبالتالي حرمان فلسطيني 48 كونهم يحملون الجنسية الإسرائيلية من زيارة مصر ، ومع هذا كله يذهب غالبية فلسطيني 48 إلي تأيد مطالب الشعب المصري ، ويتوقون إلى إسقاط نظام مبارك ؛ حتى أن بعض المدن الفلسطينية في أراضي 48 شهدت مظاهرات تأيد ومساندة للمطالبين بإسقاط نظام مبارك .

التقيت بعدد من فلسطيني 48 وحاولت استطلاع آراءهم ومعرفة الأسباب التي دفعتهم لتأيّد المطالبين بإسقاط نظام يوفر لهم الأمن والأمان وحرية السفر إليه .

ابو فراس 60 عاماً قال لي سافرت لمصر اكثر من عشرين مرة ؛ بل أني كنت من أوائل من وصل إلى سيناء بعد أن احتلتها إسرائيل سنة 67 ، يومها كانت تسير الحافلات مباشرة من تل أبيب إلى سيناء ، لا أنكر أن أجمل أيام حياتي هي الأيام التي قضيتها بمصر ومنتجعاتها . ومع هذا اؤيد مطالب الشعب المصري بإسقاط نظام عايرونا به عندما كنا نطالب بحقوقنا.

فاليهود الذين كتب علينا أن نعيش بينهم ونحمل جنسيتهم كانوا ولا زالوا يعايروننا بنظام الاستبداد وكم الأفواه الذي ساد مصر فترة حكم مبارك، مصر نزيهة وحرة هي ظهر وسند لنا ولا ومن العيب أن نضع منفعتنا الضيقة بحرية الوصول إلى مصلحة بمنافع ومصالح الأمة بزوال نظام متواطئ كنظام مبارك .

بسام 38 عاماً يقول : كنت قبل أربعة شهور بمصر وكل عامين اقوم بزيارة مصر وشرم الشيخ وهما من أحب المناطق إلى قلبي ، بلاد جميلة وثروة سياحية قيمة ، بسام من مؤيدي إسقاط نظام مبارك ويبرر ذلك بالقول: أن ما يغضب إسرائيل ويرعبها يسعده ، وزوال نظام مبارك كما صرحت إسرائيل أكثر من مرة يرعبها بل دفعها لحالة إلاستنفار على حدودها الجنوبية .

سلام 19 عاماً لم يحالفه الحظ بزيارة مصر ، هو حزين على ما آل إليه حال مصر وما سيؤول إليه مصير مبارك ، سلام قال لي : ما هكذا يكافئ من خدم شعبه ما يزيد عن ثلاثين عاماً ، ويضيف :مبارك كما سمعت عنه من ابطال حرب اكتوبر وخدم مصر ، ويحزنني أن يكون مصيره كمصير بن علي ، أتمنى أن تنتهي الأزمة على خير ، هذول ثمانين مليون مش مزحه .

غالبية فلسطيني 48 مع إسقاط النظام، فمصر قوي مكسب للأمة العربية جمعاء ، وكما قال الشيخ رائد صلاح :الأحداث في مصر ستغير الأمة ، فمصر هي قلب العروبة النابض وعزتها وقوتها قوة للأمة ومصدر فخر وعزة .

فلمصر ولشعبها سلام من فلسطيني 48

سامح ابو وديع

4\2\2011

 

راقصة بيت لحم وفلسطينيات 48

بواسطة , 2010/09/20 3:01 م

صورة الراقصة نقلاً عن موقع PNN
صورة الراقصة نقلاً عن موقع PNN

 

تناقلت وسائل أعلام فلسطينية في الآونة الأخيرة صور لراقصة إسرائيلية تم استقدامها للرقص الشرقي في احد أعراس الضفة الغربية وتحديداً في بيت لحم .

الغريب بالخبر أن ما فاجئ وسائل الإعلام الفلسطينية ومن ضمنها مواقع لفلسطيني 48 هو كون الراقصة يهودية لا من فلسطينيات 48 وهذا ما ورد بالحرف الواحد على موقع بانت الموقع الأول في فلسطين 48 :

الأكثر غرابة في الأمر هو حديث الشارع عن هذه الراقصة وعن كونها يهودية وليست حتى فلسطينية من داخل الخط الأخضر، ما يثير تساؤلات عديدة حول هذا الأمر !

من متى كن فلسطينيات 48 راقصات ..!!

ولما هذا التشويه المقزز لصورة بناتنا حتى في إعلامنا المفترض منه أن يصل الصورة الحقيقة لهن ..!!

ليس تزويراً للحقائق ولا هروباً من الواقع

فلسطينيات 48 من اشرف نساء العرب والمسلمين ، نجحن بنقل الصورة المشرفة عن المرأة المسلمة الصامدة بوجه الاستعمار والغزو الثقافي والديني والذي لم ينجح طوال ما يزيد عن ستين عاماً بزحزحة إيمانهن بعقيدتهن الصلبة .

يكفي أن تتجوال بشوارع قرى ومدن 48 لترى الصورة المشرفة عنهن ، فمعظمهن والحمد لله محافظات على حجابهن رغم احتكاكهن اليومي بمجتمع صهيوني يحارب ويعادي كل ما هو عربي ، يدافعن عن لغتهن وعن حجابهن بكل ما أوتين من قوة وعزيمة كما حدث مؤخراً مع الشابة العربية الهام كراجة من مدينة يافا والتي طردت من عملها في سوبر “شوك ابي” بسبب ارتداءها الحجاب .

الشابة الهام كراجة من يافا

لنسمى الأشياء بمسمياتها ولنضع النقاط على الحروف و نثمن دور فلسطينيات 48 في الحفاظ على الهوية العربية الفلسطينية فى ارضي 48 .