فئات التدويناتروايات

رواية الكاتبة خالدة غوشة 1×3+2 بلا عنوان

بواسطة , 2013/10/17 7:46 م

 1x3+2 بلاعنوان

◘◘ بِدايةً ,أشعرتنيّْ ” خالِّدة ” في رُوايتِها ” بِلا عُنوانْ ” كأنِّيّْ أولَّ مرة أقرأُ لها..كانتْ مُختلِّفة هذِهِ المرة مِنْ حيثْ طرْحِها و فلسفتُها في جوهرِ الْإِنسانْ.. نجحتْ ” خالِّدة “  و مِنْ خلالْ “  بلا عُنوانْ ” أنْ تُعيدَّ الإِنسانْ أياً كانتْ دِيانَّتُه إلى آدّمِيتُه التيّْ خُلقَّ عليها و التيّْ ساهَّم مُحيطُه في تشويهُها و إِختِلافُها تحتّ مُسمياتْ الدِّياناتْ الثلاثْ و التيّْ تعودْ إلى نفسِ الجوهرِ  المضمون.. ” خالِدة “  هذهِ الْمرة شطحَّتْ بـِـ فلسفتِها في ” بِلا عُنوانْ ” و التي لمْ نعتادُّها مِنها في رُواياتِّها السّابقة التيّْ كانتْ تتسِّمْ بـِـ بساطةِ اللُّغة و الْمضمُونْ.. الرُّواية بِها منَّ التعقيدْ ما يجعَّلُكَّ تغرَّقُ بين الأسماءِ و الْمُسميَّـآتْ التيّْ إِستعارَّتُها ” خالِّدة ” فـَـ تُثقِلُ على عقلُكّ بِإِسلُوبِها و تُجبِّرُكَّ على إِعادةِ قراءةِ بعضِ الفقراتْ أكثرِ مِنْ مرة..

” خالِّدة ” مِنْ خِلالِ رِوايتِها هذِه نجحتْ بطَرقِ أبوابِ الْإِنسانيِّة جمعاءْ , و بِأنْ تُوَّحِدُها مِنْ خِلالْ سُطورِها القليلَّة , و أجِدْ أنَّ رِوايتُّها تستَّحِقُ التَّرجمة لـِ يقرأها كل إِنسانْ لـِـ يتعرَّفْ على طبيعتُه و جوهَّرُها و على صِراعِ مُكوناتُها التيّْ أوجَّدَّها الله فيه لـِـ يتَّميّزْ بِها عنْ بقيَّةِ الْمخلُوقاتْ..

بعدَّ ” بلا عُنوانْ ” و كونيّْ مِنَّ الْمُقربينْ و منَّ القُرَّاءْ القدامى لـِ خالِّدة ..أعتَّرِفْ أنَّ ” خالدّة ” جعلتنيّْ أشعُرُ بالحيرة مِنْ حجمِ ثقافتِها و فِكرِها و دهائِها الذيّْ أجبرنيّْ على قِراءةِ الرِّواية مرتينْ و على نفَسٍ واحِدْ..فـ هيَّ رِوايَّة لمْ تُكتبْ لـِـ تُقرأْ على مراحِلْ..

” بِلا عُنوانْ ” رِوايَّةُ الْإِنسانْ أياً كانتْ هُويَّتُه و دِيانَّتُه ..تعَّمّقُوا بِها لِـ تكتَّشّفوا مكنُوناتِكُمْ التيّْ أوجدَّها اللهُ بِكُم و لـ تكتَّشِفُوا العلاقة بينَّها و التيّْ مِنْ خِلالُها فقطْ تستطِيعُونَّ أنْ تصِّلُوا لِـ السِّلْمْ الْإنسانيّْ بِداخِلِكُمْ..◘◘

شُكراً خالِّدة و لنـآ لِقاء..

سآمِحْ أبو وديعْ.. 14 أُكتُوبرْ

2013

1381478_524919097583842_687036953_n 1383763_532820873460331_2006436482_n 1186856_514629588612793_1530984028_n 1234508_520037734738645_1006406053_n 579116_525871294155289_1352810176_n 988319_524772927598459_1561794589_n

على جسد إمرأة

بواسطة , 2012/06/10 10:50 ص

أن تبدأ بقراءة الرواية أو بالا حرى  مشاهدتها  ولا تطاوعك نفسك على  تركها إلا عندما تبصر نهايتها  فهذا  يعني انك أمام كاتبة مبدعة نجحت بفكرها أن تسرق من وقتك ما يقرب من خمس ساعات  متواصلة.

” على جسد امرأة”  وهي بالمناسبة التجربة الروائية الثانية وليست الأولى للكاتبة خالدة غوشة فقد سبقتها رواية ” أم الجماجم ” والتي  نشرت على أجزاء مشوقة في مجلة ” فوستا ” التي كانت توزع بالضفة الغربية أواخر التسعينات وكانت خالدة غوشة رئيسة تحريرها وقد لاقت المجلة شهرة واسعة بسبب حلقات ام الجماجم مما دفع خالدة في نهاية حلقات ام الجماجم لتجميع حلقات ام الجماجم في رواية نشرت كملحق مع المجلة .

سعاد بطلة الرواية المليئة بالتناقضات التي فرضتها عليها ظروف الحياة بعد عودتها من تعليمها الجامعي تشعر من يشاهد الرواية بأنها   تكره الرجال , ولكنها في النهاية أحبت رجلا ً , لا لشيء سوى لأنها وجدت فيه الإنسانية التي افتقدتها في الآخرين , وفي لحظة ما تشعرون أنها تكره والدتها وأحيانا ً ستشعرون أنها تحبها ، وهذا التناقض التي تعيشه  به سعادة هو هدف الرواية فكل منا يعيش تناقضات غريبة , وهناك رسالة هامة بين سطور هذه الرواية , إن الإنسان مخلوق ضعيف ويزداد ضعفا ً إذا ابتعد عن الله , لأن الله هو من يمدنا بالقوة والعزيمة.

على جسد امرأة  والتي حالفني الحظ بمشاهدتها بعد أن شاهدت حلقات  الرواية الثالثة لخالدة غوشة ” نرجس والقطار ” مع أنها سبقتها بسنتين بالنشر لا تقل إثارة وتشويق عن ”  نرجس والقطار ” وكل هذه التجارب  الروائية الناجحة لخالدة غوشة تؤكد أنها  صاحبة قلم يقرأ ويشاهد بنفس الوقت وتصلح كل أعمالها للترجمة لأعمال تلفزيونية وسينمائية .

اتمنى التوفيق لخالدة غوشة ونحن بانتظار جديدها المتميز   دوماً