فئات التدويناتخالدة غوشة ، نرجس والقطار

على جسد إمرأة

بواسطة , 2012/06/10 10:50 ص

أن تبدأ بقراءة الرواية أو بالا حرى  مشاهدتها  ولا تطاوعك نفسك على  تركها إلا عندما تبصر نهايتها  فهذا  يعني انك أمام كاتبة مبدعة نجحت بفكرها أن تسرق من وقتك ما يقرب من خمس ساعات  متواصلة.

” على جسد امرأة”  وهي بالمناسبة التجربة الروائية الثانية وليست الأولى للكاتبة خالدة غوشة فقد سبقتها رواية ” أم الجماجم ” والتي  نشرت على أجزاء مشوقة في مجلة ” فوستا ” التي كانت توزع بالضفة الغربية أواخر التسعينات وكانت خالدة غوشة رئيسة تحريرها وقد لاقت المجلة شهرة واسعة بسبب حلقات ام الجماجم مما دفع خالدة في نهاية حلقات ام الجماجم لتجميع حلقات ام الجماجم في رواية نشرت كملحق مع المجلة .

سعاد بطلة الرواية المليئة بالتناقضات التي فرضتها عليها ظروف الحياة بعد عودتها من تعليمها الجامعي تشعر من يشاهد الرواية بأنها   تكره الرجال , ولكنها في النهاية أحبت رجلا ً , لا لشيء سوى لأنها وجدت فيه الإنسانية التي افتقدتها في الآخرين , وفي لحظة ما تشعرون أنها تكره والدتها وأحيانا ً ستشعرون أنها تحبها ، وهذا التناقض التي تعيشه  به سعادة هو هدف الرواية فكل منا يعيش تناقضات غريبة , وهناك رسالة هامة بين سطور هذه الرواية , إن الإنسان مخلوق ضعيف ويزداد ضعفا ً إذا ابتعد عن الله , لأن الله هو من يمدنا بالقوة والعزيمة.

على جسد امرأة  والتي حالفني الحظ بمشاهدتها بعد أن شاهدت حلقات  الرواية الثالثة لخالدة غوشة ” نرجس والقطار ” مع أنها سبقتها بسنتين بالنشر لا تقل إثارة وتشويق عن ”  نرجس والقطار ” وكل هذه التجارب  الروائية الناجحة لخالدة غوشة تؤكد أنها  صاحبة قلم يقرأ ويشاهد بنفس الوقت وتصلح كل أعمالها للترجمة لأعمال تلفزيونية وسينمائية .

اتمنى التوفيق لخالدة غوشة ونحن بانتظار جديدها المتميز   دوماً

نرجس والقطار رواية واقعية تستحق ان تترجم لعمل تلفزيوني

بواسطة , 2012/06/07 10:19 ص

هناك واقع أكبر من كل واقع ولا واقع أجمل من أن ترى رائعة خالدة غوشة نرجس والقطار مترجمة لعمل تلفزيوني ؛ فما رائعة ” محمد جلال عبد القوى “” الليل وآخره ” والتي ترجمت لعمل درامي الا فصلاً بسيطاً من فصول نرجس والقطار .

الرواية تمتلك كل عناصر الاثارة والتشويق والواقعية وتؤهلها للترشح لعمل تلفزيوني رائع

خالدة بلغتها السلسة وأسلوبها الواقعي نجحت أن تشدني لكل أجزاء الرواية اتفاعل معها واشعر اني من يستمع لآهات شخوصها في تجاربهم مع الحياة .

لخالدة غوشة محبتي واحترامي ورجائي بان تواصل العطاء

نرجس والقطار

بواسطة , 2012/06/03 9:32 ص

كم شخصاً من البشر ظلم ؟ وكم شخصاً غدر ؟كم من الأحبة أصبحوا أعداء؟ وكم من الأعداء أصبحوا أحبة ؟ كم شخصاً حفر لأخيه الأسى ؟ كم من شخصاً نسى أجمل الذكريات وأصبحت لديه رماد ؟ كم ولداً وبنتاً نسوا آبائهم وأمهاتهم وزادت المسافات بينهم ؟ كم شخصاً أصابته صحوة الضمير ؟ كم شخصاً أصابه العطف على الصغير واليتم ؟كم شخصاً ما زال يعطى الهيبة للكبير ؟ كم من القلوب تحجرت ؟ وكم من المشاعر ذبلت ؟ كم من الناس ، المصلحة على علاقاتهم سيطرت ؟ كم من الأخوة علاقتهم تبعثرت ؟ كم من الأصدقاء استيقظوا على غدر وكذبة ؟ كم شخصاً يعلم أنه مشوه من الداخل ؟ كم زوجاً وزوجة أكملوا حياتهم بالخيانة والكذب ؟ كم شخصاً حلل الأخطاء وارتكب المعاصي تحت غطاء الحلال ؟

لكل من يجد أن بإمكانه الإجابة على أي من هذه الأسئلة تهدي ابنة التراب ” خالدة غوشة ” محطات قطار الحياة ” نرجس والقطار “