فئات التدويناتحياتي

انسان بذاكرة مثقوبة !

بواسطة , 2014/05/08 2:39 م

جدي رحمه الله عاش ما يقرب من 105 سنوات وحتى الأيام الاخيرة من عمره كان حاضرا بذاكرته وحكاياته ، كان يتذكر ادق تفاصيل الاحداث التي عاشها قبل قرن من الزمن ،جدي لم يعرف يوماً ما الجامعات ولا المدارس الاعدادية والثانوية ،كان يحدثني وكأنه يتحدث عن حادثة حدثت بالأمس !!
ليس جدي وحده من يمتلك ذاكرة من الصوان لا تغيرها السنين ولا الأزمان ، فهنالك ايضا الحجة أم نزار ، حاضره بأغانيها وادق تفاصيل حياتها وهي على حيطان السبعين من عمرها ،،
بينما في المقابل أجد انا الجامعي المثقف نفسي مع ذاكرة فارغة الا من بعض التفاصيل والاحداث الصغيرة والتي تخلو من الدقة ، فأتسأل لماذا………………!!!!!!!!!!!!!!
لماذا تخلو ذاكرتي من تفاصيل طفولتي الجميلة ،، من وجوه ختياريات الحارة ،، من حكاويهن ،، من صور الأروقة و بيوت الحجر ،، من أغانينا وألعابنا ،، من براءتي وشقاوتي وأنا لم أكمل ال 34 عاما..!!
هل الذاكرة تعود مع التقادم كما أواسي نفسي !! أما أني أنسان بذاكرة مثقوبة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الى مجهولة

بواسطة , 2013/10/19 7:05 م

تعود بعد سنوات تحمل معه بعض الأمنيات المعلقة في خيالها ،،، نعم خيالها وحدها ،،

لا أنا أعلم بها ولا حتى بما احتفظت به في عالمها ،،

امرأه على حيطان الثلاثين خرجت من حطام  تجربة مريرة لتصارحني بمشاعر وامنيات مخبئة منذ زمن ، كانت تسأل وتجيب   ، تكذب وتصدق ، تتوهم وتعيش ،،

كلنا  وحوش .. كلنا عبيد جسد ؛ لا نرى من المرأة اللي جسمها مع اني لم اعرافها الا  اليوم  !!! ولم أراها لتحكم وتعيش الوهم .!!..

تحتاج للتدوين وتريد ان ساعدها ولا تريد !!

تعتقد وتتوهم  بأن الكتابة والفضفضة لا تكون إلا بصفحة الكتروانية !!

صفعتني وهربت وهي تبكي وتشتكي وتلوم ..!!!!!

نصحتها بان تتعالج فمثلها لن يزدها التدوين الا وهماً ومرضاً .