فئات التدويناتحمزة ، الخطيب

ماذا فعلت يا حمزة ..!!

بواسطة , 2011/05/28 12:12 م

مشهد  الشهيد السوري حمزة الخطيب   ابن الثالثة عشرا ربيعاً وهو مضرج بدمائه وقد بدت عليه علامات التعذيب والتنكيل  مشهد  يتحدى كل الكلمات… وكل الكلمات تصبح ثرثرة سخيفة بلا معنى .. وكل علم الأولين والآخرين يصبح جهلاً عميقاً مثيراً للإشفاق أمام هول هذه  الجريمة النكراء التي لا مثيل لها في تاريخ الإجرام البشري المعاصر ..

ما ذنب هذا المسكين ليعتقل ويجلد ويسلخ جلده ويقطع حتى عضوه الذكري ..

بالله عليك ماذا فعلت  يا حمزة يا ابن الثالثة عشرا ربيعاً  لتلقى  كل هذا  ..!!

ماذا جنت يداك البريئتان المغسولتان من كل الافعال وكل النوايا ..

روح حمزة  تصتصرخ صمائر وعقول الاحرار في هذا الامة وتناشدهم بأن يهبوا لنجدة اهله واصدقائه كي لا يلقوا مصيره من وحوش طاب لها لحم السوري ..