فئات التدويناتالذكرى 66 للنكبة

هابي نكبة داي !

بواسطة , 2014/05/15 6:33 ص

نحن الشعب الوحيد في هذا العالم الذي يحي ذكرى نكبته وهو لا يزال منُتكباً ،،
66عاماً من اللعنة وسوء الحظ وقلة الحيلة ،، نسير من سيء لأسوء ، من نكبة لنكبة ،،
66 عاماً هي عجوز متقدمة بالعمر لا حول ولا قوة لها لكنها بذاكرة حيّة ،، حاضرة !
66عاماً نفس الكلام ونفس الشعارات ونفس الأحلام ،، مع فارق بعدد المشاركين بالفعالية وبثواني الوقوف لصافرة الحداد !
66عاماً نفس الوجوه ونفس الابواق الكاذبة ، يصولون ويجولون ويتاجرون وسط التهليل والتصفيق !
صاحب الذاكرة المثقوبة لا زالت ذاكرته تحتفظ بمشهد عاشه في مثل هذا اليوم من عام 2001 ، يومها خرجنا بمسيرة العودة من جامعة النجاح قاصدين دوار الشهداء وسط مدينة نابلس ، التقت المسيرة مع مسيرات خرجت من مخيمات المدينة ومدارسها وبعروض عسكرية مسلحة لأجنحة الفصائل الفلسطينية ، ولحظة بدأ الفعالية تجمعت كل اجنحة المقاومة لتستمع لكلمة الخالد #ياسر_عرفات ،، كانوا جسماً واحداً موحداً ، حدقتُ بفوهات بنادقهم ، بلباسهم العسكري ،، بوقفتهم وعزيمتهم ،،
خُيل لي أنهم يقفون على أعتاب يافا وعلى بوابات القدس وأسوارها ،، رأيتهم يومها أقرب ما يكونون للقدس وللبلاد المغتصبة وأبعد ما يكونون عن نكبتهم ،،
وصدق من قال :
لست مُنتكباً ما دمت تقاوم !