فئات التدويناتالتأثيرات الخارجية في الأحلام

التأثيرات الخارجية في الأحلام

بواسطة , 2012/10/08 2:40 م

تتسحب التأثيرات الخارجية إلى أحلامنا بتسارع نبضات القلب،،،وتتضاعف اهتزازات أرواحنا في رحلتها.
هنا يكون الحالم مجذوباً بقوة خفية ما بين رحلة روحه والتقاط حواسه من التأثيرات الخارجية لتختلط أحلام النائم بالواق

ع الذي من حوله والفضاء الذي رحلت إليه روحه، لتعانقها وتصبح جزءاً من الواقع البعيد في رحلة النوم.

هذه التأثيرات الخارجية في منامك توحي إليك بأنك تُدركها تارة وتهملها تارة أخرى .
وحين تستيقظ من نومك وتُردّ روحك لك تكتشف أن بعض ما رأيته في الحلم هو موجود من حولك ما زال عمله قائماً، مثال( كسماع أغنيه أو مشاهدة فيلم أو شقاق ونزاع بين أفراد العائلة أو طعام معين من رائحته أو أمور كثيرة قريبة من حولك )
ودعوني أبدأ من الآن بمثال حي من بعض الأمثلة الموجودة لدي من قراء خفايا الحياة الجزء الأول.فهذا الحلم الذي سأقصه عليكم هو اقرب شيء لتوصيل الفكرة.

((الحلم هو))

كانت متكئة على إحدى الكنبات في غرفة الصالون في منزلها.
وكان معها في المنزل أخوها الكبير وأخوها الصغير، في غرفة الجلوس، وكانت تشعر بإرهاق كبير ومن كثرة الإرهاق غرقت في النوم العميق على الكنبة.
وقالت أنها استغرقت من الوقت ثلاث ساعات في نومها، كان حلمها بأنها رأت نفسها بين رفيقاتها في الجامعة، وتتجول معهن في ساحات الجامعة وتلهو وتلعب وتمازحهن كعادتها.
وتقول أنها في لحظات سريعة أصبحت ترى كل صديقاتها ممثلات في السينما أنهن بطلات فيلم.
وأصبحت هي متفرجة عليهن مثل الجمهور.
وكان الفيلم الذي تشاهده فيلم دراما لأن بطلة الفيلم كانت تريد أن تنتحر أمام القطار، ولأنها لا تحب الدراما… قررت أنها لا تريد أن تكمل الفيلم التي أجبرت عليه وعلى مشاهدته إلا أنها ترفض النهاية.

وحين استفاقت من النوم وردّ الله روحها ، تلفتت حولها وبدأت بالتبسم وهي تنظر إلى إخوانها.
وسألها أخوها الكبير: ((ما بك مثل البلهاء تبتسمين لوحدك إنك نائمة ثلاث ساعات، أكيد أنك صاحية مبسوطة بعد ثلاث ساعات، على كل الأحوال فاتك الفيلم، شاهدنا فيلماً جميلاً وأنت نائمة والآن انتهى الفيلم حين استيقظت)).

قالت لي: حين أنهى أخي كلماته هذه لا أدري أصبحت اضحك بصوت عالٍ من كل قلبي….وقالت لإخوانها ((وأنا أيضا شاهدت فيلماً في حلمي بس كان فيلم دراما مصري مش أجنبي، أنتم شاهدتم فيلماً أجنبياً وأنا فيلم دراما مصرياً)) .
وعلى الفور قال لها أخوها الكبير أروِ لي ما كان في حلمك وهو يضحك…وإن قلتي لي سأشرح لك قصة الفيلم الأجنبي.
وبدأت تروي لهم حلمها بتفاصيله من قبل الفيلم حتى بدأت تشاهد الفيلم،،،وقالت لي أن إخوانها نظروا إلى بعض بتعجب كبير كأنهم يكذبونها أو يشكون أنها كانت نائمة.
فسألها أخوها من هي بطلة الفيلم من الممثلات المصريات التي أرادت الانتحار؟
قالت أنها فاتن حمامة وأنت تعلم أنني لا أحب تمثيلها لأن فيه دراما وأحزان.
فأجابها أخوها الكبير لو قلت لك أنك شاهدت قصة الفيلم الأجنبي ولكن بالعربي تصدقيني؟ لأن الفيلم الأجنبي كان دراما وبطلة الفيلم انتحرت أمام القطار.
وقالت لي الفتاة أنها طلبت من أخيها أن يحضر لها الفيلم حتى تشاهده لأنها تأثرت جدا بما قال أخوها وإخوانها تأثروا جداً بحلمها.

من هنا سأتحدث عن الحلم الذي تداخلت فيه التأثيرات الخارجية للقارئة الحالمة.
هذه الفتاة لا تحب الأفلام الأجنبية على الإطلاق هي تقول هذا.
ولكن حين رحلت روحها بعد نومها بقيت على تعلق واتصال في الجسد بالشكل الطبيعي إلا أنها حين جلست على الكنبة كانت تريد الجلوس فقط ولا تريد النوم ،،، فبقيت في نفسها الصور المتعلقة بروحها لجسدها، وأيضا أعلمكم بأن مكان الجامعة لا يبعد عن منزلها أكثر من أربع دقائق فقط….فرحلت روحها وبقيت قريبة ملازمة كل ما حول الجسد من آخر مكان جاءت منه الفتاة على ارتفاع بسيط من جسدها.
هنا نلاحظ أن أحلامها في تلك اللحظة اخترقت مشاهدة الفيلم ووصفته بعد استيقاظها ، فاستطاعت أن تذكر تفاصيل الحلم لأن حلمها برحيل روحها كان قريباً من حولها .
مثال آخر بسيط، كثير من الناس المحافظين على صلاتهم حين ينامون بالنهار أو الليل تراهم يقولون أننا حلمنا أننا نصلي وحين يستيقظون من نومهم يجدون أن موعد الصلاة قد حان لأن أرواحهم تريهم بعض الأمور التي تتأثر فيها أرواحهم من خارج غرفة أحلامهم .
ونقول أنها تأثيرات خارجية تخترق رحلة الأحلام.
وأيضا كثير منا يحلم أن جرس المنزل يقرع وحين يستيقظ بعد دقائق قليلة يقرع الجرس لأن الروح تتأثر بما يلحق الجسد الذي تتعلق به فهنا ندرك أن الأحلام لها خصائص كثيرة وفوائد كثيرة…
وكم من الأمهات يحلمن أن أطفالهن يبكون أو أن هناك حريقاً في المنزل وحين يستيقظن بعد دقائق يبدأ الطفل بالبكاء أو يشعرن أن رائحة غاز بالبيت وقد اقترب الأطفال من الغاز وكثير أمثلة ستتذكرونها لوحدكم.

وهذه الأحلام التي ترافقها التأثيرات الخارجية ،،،،هي أكثر لإنسان متيقظ في حياته ومن صفاته أنه يتنبه لكل شيء من حوله،،، وللتفسير أكثر هم أناس عاطفيون أكثر يتأثرون بالأحداث التي حولهم التي تخصهم أو تخص غيرهم .
والآن كثير منكم من الممكن أن يصنف نفسه حسب هذه الأحلام…فأقول لكم أن أحلامكم تملؤها التأثيرات الخارجية.

فالروح أيضا يا أعزائي لا ترحل عن الجسد إلا وهي مدركه ما يجول بخاطر نفس الحالم.
أنت لا تعرف بما تفكر روحك ولكن روحك تعرف ما في نفسك وفكرك.
فأرواحنا تسكنها قوة خفية بأمر الله …لأن الإنسان مهما حاول أن لا ينام لا يقدر إلا وأن يهرب لأقرب مكان ليستلقي بجسده ومن ثم ترحل روحه فلا بد للروح أن ترحل عن الجسد مع التعلق به.
والروح ليست بحاجة لإذن من الجسد المادي لترحل عنه حتى وهو مستيقظ.
لهذا مثال بسيط يحصل مع الجميع.
إنسان يجلس بين أصدقائه أو زملائه أو تراه يقوم بأي عمل…تراه فجأةً ابتعد بعقله بعيداً…وإذا سألته ما بك يقول لا أعرف، سرحان لكن لا أعرف بماذا؟
ومن هذه النقطة المهمة التي انتم الآن جميعكم قلتم صحيح هذا لكن ماذا يعني؟؟؟

سأفتح الآن مباشرة بعد هذا البوابة (بوابة أحلام اليقظة)
هيا بنا يا أعزائي.

أحلام اليقظة

هذه الأحلام تأتي إلى عيوننا وتستحضرها أرواحنا مثل نسمات الهواء التي تمر من جانبنا دون أن ندري أصول اتجاهاتها….ونشعر بنسماتها وعبيرها وأحيانا بأنها تخنقنا وتعطينا خفقان القلب ونقول الجملة المعهودة بين البشر (قلبي هاوي)
فكأس الحياة الذي يشربه الإنسان ممزوج بالمرئي واللامرئي،،،،بالمفهوم واللامفهوم،،،في المعقول واللامعقول.

حقائق أحلام اليقظة هي أفكارنا من مخيلة أنفسنا وما فيها من أمنيات معقولة ولا معقولة.
تهيئ لك هذه الأحلام في اليقظة برحلة الروح التعمق في أمنياتك وأهواء نفسك الخفية الدفينة بين جدران ذاكرة النفس،،،وبسبب رغبات نفسك الدفينة رغم أن هذه الأحلام تكون أحيانا غير معقولة،،لكن لو عدت إلى نفسك لتمنيت أن تكون معقولة وتنفذ على أرض الواقع،،،لكن الحس المنطقي في عقولنا يرفضها،،،لعدم قدرة الإنسان على القيام بفعلها.

فمهما كانت أحلام اليقظة مدروسة في عقولنا ونقدر أن نصفها وصفا دقيقا إلا أنها لا تنفذ على أرض الواقع،،،،فمصدرها من تمنيات النفس بعمل الشيء اللامعقول .
إنها أحلام اليقظة فوق حدود طاقة النفس والجسد وإن استعانت النفس بالجسد إلا ان النفس هنا تقوم بدور أقوى من الجسد وتعلم النفس أن أوامرها للجسد قد لا تتوافق مع أمنياتها وأحلامها.
إن كانت أحلام اليقظة حسنه أم مليئة بالإجرام.

وإن تأملت بالإنسان الشارد الذهن والفكر ، فهو يكون في حالة أحلام اليقظة،،،أنظر إليه بتمعن وإحساس روحاني لتعرف ان عينيه شاردتان كأنهما تلاحقان خطاً مستقيماً يمتد كلما استمر في الشرود حتى لا يضيع طريق هذا الخط .
وترى شفتيه كأنهما تريدان التكلم،،،وإذا لمست ذراعه أو ناديته قد لا يستجيب لك من المرة الأولى،،، وكأنه يريد أن يصبح طائرا حتى يتمكن من التمسك بهذه القوة الخفية التي تأخذه لرؤية ما هو غير مرئي وغير معقول.
فهذه المواصفات تكون أحلام يقظة من النوع الحسن والطيب.

أما الاختلاف بين أحلام اليقظة الطيبة والخبيثة،،،تدركه من ملامح الحالم
الحلم في أحلام اليقظة الخبيثة تراه بعينين شاردتين، مثل العين القناصة في انكماشها إغلاق الجفون حول عدسة العين،،،وشفتاه مغلقتان تماما وإن نظرت إلى فكه تشعر انه محكم إغلاق فكه تماما بقوة،،،هذا الحالم تعلم انه قد جاءته أحلام اليقظة المليئة بالحقد والإجرام،،،وأيضا يشعر أنها غير معقولة وهو غير قادر على تنفيذها ويعتبرها مجرد تمنيات لا يمكن تحقيقها.

ومن هنا أحيانا تكون أحلام اليقظة بنوعين، لو حاول أن يقص على من حوله من أحلام اليقظة التي اعتبرها خيالاً سرعان ما يبدأ من هم حوله بالاستهتار به ويتم إغلاق الموضوع وعدم التكلم فيه لأنه مجرد خيال بنظرهم.
لكن يا أعزائي هذه الأحلام قد تصيب البعض بتحقيق ما جاءه من أحلام اليقظة رغم أنها غير معقولة،،،مثل المكتشفين حين يصرون على البحث فيما جاءهم من أحلام اليقظة التي صورت لهم ما تم كشفه وقد تعود عليهم بتحقيق ما حاءهم، وأيضا مثل علوم السحر حيث لا يتم تحقيق أي منها إلا إذا أراد الله.
وأحيانا إذا تمعنا ببعض الأحلام من النوع الثاني وهي أحلام اليقظة المليئة بالحقد والإجرام،،،نرى أنها تحققت وأصبحت بكل بشاعتها وغير المعقول منها على أرض الواقع فالحالم التقط منها حسب أهواء نفسه الخبيثة وحاول تنفيذها رغم بشاعتها، من هنا ندرك أن أحلام اليقظة لن تخلو من التنفيذ على أرض الواقع لتصبح فعلاً واقعاً في حياة الفرد الحالم وتأثر به أفراد غير حالمين .
وهنا يقال أن الإنسان قد دبر وخطط لفعل ما فعل وأحيانا إن كان اكتشاف شيء قد عمم الخير على المجتمع يقال إنه ذكي وفي الحالتين إن كانت شراً أو خيراً يقال أنه أحكم تنفيذ خطته ولكن ما خطته سوى أحلام يقظة استلمها الحالم وبدأ بتنفيذ القوة التي أدرك أنه قادر عليها.
لكن والله يا ابن ادم ما هو بذكائك أو بقدرتك إلا أن الله شاء أن يصور لك هذه الأمور ولكن انت اخترت منها ما شئت لتنفيذه ليعود عليك في النهاية إما خيرٌ وإما شرٌ من نتيجة ولكل فعل نتيجة حسابية عند الله.
ولا تخلو هذه الأحلام أيضا من توجه الشيطان نحوها والاقتراب منها وتكون من فعل الشيطان.
ولا ننكر أن في بعض آيات القرآن الكريم ما يدل على أن الإنسان يتعلم من الجن السحر،،،ورغم أن الجان لا يرى لكن أحلام اليقظة تمتلىء في عبور الجان في نفوسنا والوسوسة لها،،،ويوجد رجال من الإنس يستفيدون من رجال الجان في بعض الأمور ويأخذونهم أولياء لهم، لأن أحلام اليقظة مليئة بالأمور المليئة بالقوة الخارقة لحدود فكر الإنسان.

ولو نظرنا إلى أحلام اليقظة التي تعود على المخترعين والمكتشفين بالعلم والتطور لوجدنا أنها نفذت على الواقع أيضا بإذن من الله، فالله يأمر الروح بإرسالها ليري الحالم، وَيُعَلمه ما لم يعلم.
ولا ننسى أن الله إذا أراد أن يُهلك قرية أمر مُترَفيها بالفساد عن طريق الأمر، والأمر يجب أن نعرف أنه يأتي من كن فيكون فالأرواح يأمرها الله كذا،،،، كن في الأمر،، تكن في التنفيذ.
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَاوَزِينَةَ وَيَخْلقُ مَالاَتَعْلَمُونَ}

ومن هنا نعلم بأن الله سبحانه وتعالى عالم الغيب والشهادة، إن الإنسان سيتوصل لاكتشاف الكثير الكثير، وأيضا الله هو الذي يُعلم الإنسان ما لم يعلم، لكن الله وضع لنا في نفوسنا ذكرى هذه الأحلام جميعها وخاصية أحلام اليقظة هي الفكر والتأمل حين يأذن لروح الإنسان بكشف خطوط طريق اكتشاف أي شيء كان الله قد يَعلمه وقد قَدَره.
وطلبي أيها القراء أن تتدبروا سورة النحل كلها بكل حرف فيها وتطلقوا العنان لروحكم وفكركم لتكتشفوا الكثير من أسرار هذه السورة وكيف أن أحلام اليقظة هي التي ستصاحبكم في تدبركم لهذه السورة فنحن المسلمين أولى الناس في القرآن الكريم وعلمه وأسراره وتدبره….وهذا لا يعني أن لا تتدبروا جميع آيات القرآن فمن أصدقُ من الله قولاً؟

ومن منكم أراد التقرب وفهم معنى أحلام اليقظة فليتدبر سورة النحل تدبراً ما بعده تدبر….ونسأل الله أن يرزقنا بركات آيات سورة النحل إن كنا من أُولي الألباب.