فئات التدويناتاستشهاديات

القسامية الاستشهادية ريم الرياشي

بواسطة , 2014/01/17 7:36 ص
ريم الرياشي
صادف يومْ14/1/2014 الذكرى السنويِّة على استشهادْ القساميِّة #ريمْ_صالح_الرِياشي.. #الاستشهادية_القسامية / ريم صالح الرياشي (22عاما) من حي الزيتون بمدينة غزة وهي أم لطفلين وتابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام .. العملية مشتركة بين كتائب الشهيد عز الدين القسام وكتائب شهداء الأقصى .. و مكان العملية كان  في المنطقة الصناعية “ايرز” شمال قطاع غزة .. في تمام الساعة 9:37 من صباح يوم الأربعاء 21 ذو… القعدة1424 هـ الموافق 14/1/2004 م ..
ريم الرياشي كانت ترتدي حزاماً_ناسفاً حيث قامت بتفجير نفسها داخل الممر الذي يمر فيها العمال الفلسطينيون من قطاع غزة إلى داخل دولة الكيان الصهيوني وذلك أثناء دخولها للحصول على بطاقة ممغنطة على أحد الحواجز العسكرية الصهيونية في المنطقة .. 4 قتلى ، و10 جرحى أربعة منهم في حالة خطيرة بينما الستة الآخرون في حالة متوسطة وهم الآن يتلقون العلاج بمستشفى برادي لاي .. ريم الرياشي تعتبر سابع استشهادية فلسطينية تنفذ عملية ضد الاحتلال الصهيوني،الأولى في قطاع غزة.. تعتبر الاستشهادية القسامية #ريم_صالح_الرياشي الاستشهادية الأولى لكتائب الشهيد عز الدين القسام والاستشهادية السابعة خلال انتفاضة الأقصى .. وقد حملت هذه العملية العديد من الرسائل والدلالات خاصة كونها المرة الأولى التي تجهز فيها الكتائب استشهادية بعدما رفضت هذا الأمر في السابق. فالشهيدة ريم 21 عاما أم لطفلين أحدهما رضيع – تركتهما بعدها – أرادت أن توصل بتنفيذها بهذه العملية النوعية الجريئة العديد من الرسائل والدلالات , فالعديد من المراقبين كانوا يتساءلون ما الذي دفع بهذه الشابة لترك طفليها وحيدين وأن تضحي بنفسها  ما الذي دفعها لترك حياتها الزوجية مع زوجها وتنفيذ عمليتها الاستشهادية ..؟؟
الشهيدة ريم قالت في وصيتها التي صورتها قبل توجهها لتنفيذ عمليتها الاستشهادية إنها طرقت أبواب الشهادة منذ أمد بعيد من أيام دراستها ، ورغم أن طلبها قوبل بالرفض إلا أنها أوضحت أنها لم تيأس واستمرت في الطلب والإلحاح حتى يسر الله لها الأمر وتمكنت من الحصول على موافقة قادة كتائب القسام على هذه العملية وبالتالي تم تجهيزها .. 3-العملية الاستشهادية سبقها تصعيد صهيوني كبير ضد المدنيين والمدن والمخيمات الفلسطينية حيث تصاعدت عمليات الاغتيال ضد كوادر المقاومة التي نجحت بعضها وفشل الآخر فكانت هذه العملية بمثابة بداية الرد .. و أشار البيان إلى أن الرياشي هي أول استشهادية من كتائب عز الدين القسام وهي أم لطفلين وتسكن مع زوجها في حي الزيتون بمدينة غزة وقد تقدمت لتنفيذ العملية ثأراً لنابلس الشموخ، وجنين القسام، ورفح المقاومة، و ثأراً لأطفالنا ونسائنا وشيوخنا، الذين يقتلهم العدو كل يوم على حواجزه وبرصاصة وطائراته، وثأراً لشهداء القسام وكتائب الأقصى في ضفتنا الغربية وشهداء سريا القدس..
المجدْ و كُل المجدْ للشهداءْ الشُرفاءْ و الخزيّْ و العارْ للمُتخاذليينْ الْجُبناءْ و العُملاءْ.