فئات التدويناتأنا والفيس بوك

قرار بحياتي

بواسطة , 2012/12/29 2:41 م

القرار بترك الفيس بوك لإنسان مثلي يشبه إلى  حد كبير قرار  الإقلاع عن تناول المخدرات ..

إنسان مثلي مدمن على الفيس بوك ،  يحرق الكثير من ساعات يومه  بين مئات الصفحات على الفيس بوك ، يتفاعل معها  ومع  أصحابها من خلال اللايكات والكومنتات والرسائل  صعب عليه أن يصحو فجأة على قرار اعتزال الفيس بوك .

قد تتساءلون ما الذي يدفعني لمثل هكذا قرار بوقت أصبح الفيس بوك كالهوية الشخصية لكل إنسان بل البوابة الرئيسية لعالم النت .. منه المعلومة والخبر والخاطرة والشعر وحتى الضحكة .. قد يكون التعب منه  ، أو الفضول في محاولة العيش بدون فيس ، أو محاولة العودة لبوابة الإبداع الحقيقية التي اشعر أني  أغلقتها بعد أن أدمنت التواصل من خلال  الجمل المختصرة التي لا تجد إلا القلة القليلة ممن يفهمها ويقرأها .

قد يعتب عليًّ الكثير من الأصدقاء لقراري وغيابي المفاجىء لكني على يقين أن من أحبني وعرفني وأدمن حرفي سيتفهم غيابي ورغبتي وسيصل إلي من خلال مدونتي هذه ؛ فما عادت تهمني مجاملات وإطراءات البعض  المبالغ فيها ولا إزعاج البعض من خلال إصرارهم على اقتحام حياتي والتدخل في خصوصياتي .. هذا إضافة إلى أن قرار اعتزالي الفيس ليس بالقرار النهائي وقد ألغي قرار إغلاق الصفحة في يوم ما  ، لكن حتماً لن أعود كما كنت ولن أهمل التدوين مرة أخرى .

التدوين الذي خلقني وأشعرني بقيمة ذاتي وبسلامة عقلي وفكري .

سأكون هنا بفكري وبكمرتي وسأطل عليكم يومياً إن أسعفني وقتي ومنحني الخالق عز وجل الصحة والإلهام .

لكم محبتي

سامـح أبو وديــع

29\12\2012