عصام السرطاوي بين البداية والنهاية

بواسطة , 2013/11/25 5:58 م

عصام السرطاوي وهو مقتول في البرتغال عصام السرطاوي في بداية انضمامه للثورة الفلسطينية

صورتين اخترتهما للقائد الدكتور عصام السرطاوي من وثائقي الجزيرة #حكاية _ثورة

الاولى في بداية انضمامه لصفوف الثورة الفلسطينية اواخر الستينات ؛وقد حمل الفكر الثوري الرافض لأي مساومة وتسوية مع الكيان المحتل ،،،

والصورة الثانية له وهو مقتول برصاص احد مقاتلي ابونضال (صبري البنا ) والذي اغتاله خلال مشاركته في الدور ة العالمية الاشتراكية في البرتغال والتي كان يشارك فيها اسرائيلين ، القاتل الفلسطيني اختار ان يقتل السرطاوي بالرغم من تواجد شمعون بيرس الى جانبه !!

عملية قبية الفدائية

بواسطة , 2013/11/25 5:26 م
عملية قبية الفدائية
يُصادفْ 25/11/1987 الذكرى السادسة و العشرونْ على عملية الطائراتْ الشراعيِّة..#عملية_قبية..
لن ينسى أيا من المجاهدين الفلسطينيين أو حتى العدو الصهيوني تفاصيل ما حدث ليلة الخامس و العشرين من نوفمبر عام 1987م، الليلة التي دعيت في كل الأوساط “بليلة الطائرات الشراعية.. فوق أحد تلال وادي البقاع اللبناني وقف أربعة نسور إلى جوار طائراتهم الشراعية، فلسطينيان (لا يزال أسميهما رهن السرية المطلقة)،تونسي يدعى… “#ميلو_نجاح” ، و مقاتل سوري أسمه “#خالد_محمد_أكر“. كلهم كانوا يدركون تمام الإدراك أنها رحلة بلا عودة، كلهم أدركوا أنه عندما تحط طائراتهم في نقطة الوصول فما من وسيلة ستجعلها تقلع مرة أخرى… في الساعة الثامنة و النصف مساء أدى الطيارون التحية العسكرية لقادتهم في (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة) قبل أن يحلقوا مقلعين بطائراتهم الخفيفة. نتيجة صعوبات ميكانيكية فإن طائرتين اضطرتا للهبوط داخل الحدود اللبنانية ، بينما تحطمت طائرة التونسي “ميلود” في المنطقة العازلة التي تسيطر عليها قوات “جيش لبنان الجنوبي” العميلة.. أما خالد فقد استطاع السيطرة بإحكام على طائرته و كما تلقن حافظ على تحليقه فوق منطقة الأحراش ليتفادى الرادارات الصهيونية و نقاط مراقباتهم. و نتيجة حجم الطائرة الصغير و التحليق الصامت و براعة و أستاذية الطيار، استطاع “خالد” أن يصل إلى منطقة الهدف:: “#معسكر_غيبور” قرب “بيت هيلال” و الذي يضم الصفوة من القوات الخاصة الصهيونية. هبط البطل في هدوء،و حاملا مدفعه “الكلاشنكوف” بيمناه و مسدسه الكاتم للصوت بيسراه، بدا تحركه نحو بوابة المعسكر.. و كانت مفاجئة قاتلة للجنود اليهود و هم يواجهون مقاتلا منفردا يقاتل كما الأسود. و قبل أن يستشهد البطل السوري”خالد محمد أكر”-بعد أن تمزق جسده بفعل رصاصات الصهاينة- كان قد تمكن من قتل 37 مقاتلا يهوديا و جرح 20 آخرين..
و بعد اتصالات عاجلة بين نقاط المراقبة الصهيونية بدأت دوريات الاحتلال في مسح الحدود لكشف تواجد مقالتين آخرين و في دورية مشتركة مع خونة “جيش لبنان الجنوبي” عثر على طائرة “ميلود” المحطمة، الذي كان يختبئ على مقربة بعد أن التوي كاحله جراء هبوطه العنيف.. و لم يستسلم “ميلود” و قاتل كما يجب أن يقاتل فارس عربي مسلم، و قد استطاع”ميلود” أن يجندل 5من جنود العدو قبل استشهاده.
بعد عملية ما يسمى “#سلامة_الجليل” التي على إثرها اجتاح الكيان الصهيوني بجيشهِ بيروت والجنوب اللبناني عام 1982م، وقف رئيس العدو آنذاك الإرهابي مناحيم بيغن وقال لسكان المستعمرات شمال فلسطين: “الآن آن الأوان كي تنعموا بالهدوء والأمن والاستقرار إلى الأبد وإن أي أذى لن يلحق بكم بعد الآن..”، فكانت عملية قبية النوعية برهاناً لتكذيب مزاعم بيغن وباقي من تبقى من قادة العدو، حيث أن الفوضى والرعب دخل إلى قلب المؤسسة العسكرية الصهيونية.
لماذا سُميتْ بـ عملية #قبية..؟
لأن ذاكرة العربي الفلسطيني المقاتل لا تنسى، ولكي يظل الوطن محفوراً في الوجدان والذاكرة ويظل الشهداء ماثلين أمامنا أطفالاً ورجالاً وشيوخاً ونساءً، وحتى لا ننسى تفاصيل قرانا ومدننا وفلسطين الوطن. حملت عملية الطائرات الشراعية اسم قبية، لتكون قبية تاريخ فجر جديد مشرق بالانتماء لكل فلسطين: الأرض والإنسان، فلسطين هوية الأحرار والمناضلين والاسم الحركي لمناهضة الإمبريالية العالمية وذنبها الكيان الصهيوني.
#قبية: قرية تقع في قضاء رام الله وفي تاريخ 14 – 10 – 1953 م من يوم الأربعاء مساءً شن العدو الصهيوني عدواناً إجرامياً بقيادة ارئيل شارون – أمد الله في عمره على حالته التي هو عليها ِ- ليوقع 51 شهيداً من سكانها و 15 جريحاً وكلهم من المدنيين والمواطنين المسالمين المجردين من السلاح، ثم قامت العصابات بنسف جميع منازل القرية الصغيرة ودمرتها تدميراً شاملاً… وها هو المقاتل العربي الفلسطيني لا ينسى جراح شعبهِ وإن مضى عليها 34 عاماً..
بالإضافة الى ما ظهر في هذه العملية من شجاعة المقاتل العربي المسلم ( وجد في جيوب المقاتلين مصاحف ) و ما ظهر من جبن لدى جنود الأعداء و للمفاجأة كان دورها الفعال فقد ظهرت لقطة علينا ان نعترف بها و ندرسها لجيوشنا : فعندما انتهت المعركة نقل جنود العدو جثة الشهيد خالد اكر في نقالة الى المستوصف الصحي في نستعمرة قريات شمونه و وضعوها خارج المستوصف قرب الباب ، و عندما وصل قائد لواء جولاني المستعمرة ذهب الى المستوصف فمر بجثمان الشهيد خالد أكر ملفوفا ببطانية فأدى القائد الصهيوني التحية العسكرية امام الجثمان فهمس قائد المعسكر في اذن قائد اللواء ان هذه جثة المخرب قائد الهجوم فقال قائد اللواء انه يستحق التحية .
عملية قبية الفدائية
◘◘ اقتحام معسكر قيادة المنطقة الشمالية للجيش الصهيوني في فلسطين المحتلة، معسكر (غيبور) أو ما يطلق عليه معسكر (الأبطال) من لواء جولاني، وهم من أكثر جنود وقوات وضباط الكيان الصهيوني تدريباً وتسليحاً وكفاءةً وخبرة.
◘◘ بدأ الاقتحام، وبدأت مجموعة الرماية والاقتحام برمي المعسكر بالقنابل على المهاجع والخيم، وقد فوجئ الضباط والجنود وأذهلوا وأفزعتهم المفاجأة.
◘◘ لم يستطع العدو أن يتبادل النيران مع المجموعة قبل مضي 15 دقيقة من بداية المعركة، حيث كان الدمار قد حاق بأكثر من مكان في المعسكر وعدد القتلى والجرحى قد ملأ أرض المعسكر وأمام بواباته
◘◘ استمرت المعركة ما يقارب الـ 90 دقيقة استشهد خلالها الرفيق الحلبي البطل خالد محمد أكر قائد التشكيل المقاتل.
◘◘ استنجد العدو كعادتهِ الجبانة بقوات من خارج المعسكر وغطت سماء المعركة طائرات مروحية وقذائف الإنارة والإضاءة
◘◘ وأثناء عودة المقاتلين بطائراتهم الشراعية أصيبت طائرة التونسي البطل: ميلود ناجح بن نومه فسقطت فوق مرتفعات (حلتا) في الجنوب اللبناني فاضطرت للهبوط وقام المقاتل البطل بالاشتباك مع قوات العدو الصهيوني لإكمال المعركة موقعاً في صفوفهم عدداً من القتلى والجرحى وبقى يقاوم إلى أن نال الشهادة في صباح 26-11-1987م..
◘◘صرحت قوات العدو أن المقاتل خالد عندما اقتحم معسكراتهم كان يصرخ:: “#فلسطين_عربية_و_الموت_لكم_يا_أوغاد“، وذلك في الوقت الذي كان يوزع فيه خالد أكر صليات نيرانهِ على الجنود وقد تجمعت أغلب إصابات خالد أكر كانت تحت الحزام ليفقد قادة العدو رجولتهم حسبما أفادت إذاعة العدو ووكالات الأنباء العالمية.
◘◘صرح تلفزين العدو الصهيوني ان وابلا من الصواريخ اسقط على معسكر (غيبون) وقد احدث خسائر فادحه حيث قتل وجرح أكثر من 35 عسكرياً صهيونياً من بينهم: ضابط وضابط صف، تدمير ثلاثة مهاجع وحرق خمس خيم، وتدمير وإعطاب أكثر من ست آليات مختلفة، إلا أنَّ العدو الصهيوني تراجع ولم يعترفَ سوى بالقتلى الست الذينَ أسقطهم المقاتل الشهيد خالد محمد أكر.
◘◘ أدى قائد المعسكر التحية العسكرية للشهيد خالد أكر تقديرا لشجاعته و جرأته و دقته في تنفيذ العملية فتمت محاكمته في الكيان الصهيوني بتهمة تشجيع المخربين..
#تبنت هذه العملية البطولية #الجبهة_الشعبية_لتحرير_فلسطين.. عاشتْ الذِّكرى و دامتْ الثَّورة ..المجدْ و كُلْ المجدْ للشهداءْ و الشرفاءْ و الخزي و العارْ للمتخاذلينْ الجُبناءْ..