الى مجهولة

بواسطة , 2013/10/19 7:05 م

تعود بعد سنوات تحمل معه بعض الأمنيات المعلقة في خيالها ،،، نعم خيالها وحدها ،،

لا أنا أعلم بها ولا حتى بما احتفظت به في عالمها ،،

امرأه على حيطان الثلاثين خرجت من حطام  تجربة مريرة لتصارحني بمشاعر وامنيات مخبئة منذ زمن ، كانت تسأل وتجيب   ، تكذب وتصدق ، تتوهم وتعيش ،،

كلنا  وحوش .. كلنا عبيد جسد ؛ لا نرى من المرأة اللي جسمها مع اني لم اعرافها الا  اليوم  !!! ولم أراها لتحكم وتعيش الوهم .!!..

تحتاج للتدوين وتريد ان ساعدها ولا تريد !!

تعتقد وتتوهم  بأن الكتابة والفضفضة لا تكون إلا بصفحة الكتروانية !!

صفعتني وهربت وهي تبكي وتشتكي وتلوم ..!!!!!

نصحتها بان تتعالج فمثلها لن يزدها التدوين الا وهماً ومرضاً .