التّماسُّ مع الأموات

بواسطة , 2012/10/08 2:48 م

تقترب أيها الحالم في رحلة نومك إلى التماسّ مع من سبقونا لدار الحق (الأموات) وتحاورهم وتقترب منهم، وأحياناً تراهم دون أن يتكلموا معك كلمة واحدة وهذا ما يزعجك حين ترى الميت دون أن يتكلم معك إلا أنك تقدر أن تعرف أنه يخفي

أمرا مزعجاً أو مفرحاً لا شعوريا لأن روحك التي التقت معه وليس أنت.

وكثير أيضا ممن يرون في أحلامهم الأموات ويتكلمون معهم من خلال النظر إليهم دون النطق ويستلمون الرسائل من الأموات، ويتسغرب الإنسان حين يستيقظ ويذكر رؤية الميت وكيف تكلم معه دون كلام ولكنه فهم ترجمة هذه النظرات….وأنت فقط تستطيع أن تفسرها وكأنها حبر سري وأكثر الرسائل السرية هي التي تأتينا من الأموات….وهي تفسيرات عبقرية بين الحالم وروح الميت.

أنها رؤيا مليئة بالحنين والشوق،،،وهذا التّماس بالحنين والأشواق تكون فيه رؤية الحق ولو كانت لمحة عابرة.

كل أرواح السابقين تلجأ للنظر إلى الحياة الأولى،،،ولكن نحن نحتال على أنفسنا ونقول جاءنا الميت في الحلم ولكن هنا تظل أنفسنا تبحث عنه لمعرفة الحق والموت.

رؤية الأموات في أحلامنا هي نوع من الخير الذي يتركه لنا الميت من ميراث ولكن لا نستلمه إلا من خلال أحلامنا بعد موت الإنسان،،،فكم نتألم على من نفتقدهم إلا أننا نسعد حين نراهم في أحلامنا، فأرواحهم لن تتوه عن أرواحنا يا أعزائي ولن تتخلى عنا وخاصة الأرواح الطاهرة الطيبة.

ربما كثيرا ما اكتسبنا أموراً جديدة ومهمة من لقاء أرواح الأموات في أحلامنا،،،رغم ان كل ما نكتسبه كنا نجهله من هذه الروح في الحياة ونحن على مقرب منه قبل الموت.

فما يلبث الموت يختطف من نحب إلا ويعود بروحه لنلتقي مع روحه وهي متشكلة في جسده لتعلق هذه الروح بالجسد وهي التي لازمته منذ بداية وجوده.

لا تستغربوا، أنها رؤية حقيقية يا أعزائي، لأننا جميعا في لحظة النوم يتوفى الله أنفسنا، فأرواحنا تتلاقى مع الأحياء والأموات لأنها أرواح تتعلق كلها بالأجساد كما نحن نيام على أسرتنا، ولكن أرواحنا ترحل هنا وهناك، وأيضا الأموات جسدهم قد فني ولكن أرواحهم مسجونة بالفضاء تشرف على الآخرة وعلى الدنيا حتى يوم الحساب ويوم القيامة.

وكم من الحالمين حين يرون الميت في أحلامهم يدركون أنه يتكلم معهم وأن هذا الشخص هو ميت! ألا تشعرون بهذا الأمر كم هو مهم؟ أنت بروحك ترحل وتلتقي بروح الميت إلا أنك في لقائك بهذه الروح تدرك أنها هذه تعود لشخص قد أصبح من الأموات،،،وكثير هم من يخافون حين يرون الميت في حلمهم ،،،هذا لشكوكهم بأن الميت يريد أن يأخذهم عنده ،،،لا يا عزيزي، ليست روح الميت هي التي تأخذك إلى عالم الأموات، بل الله وحده هو الذي يأمر بالقبض على روحك ولا ينتهي عمرك إلا حين ينتهي أجلك، مهما خفت من الموت سيأتي موعده حتماً.

التقاء أرواح الأحياء وأرواح الأموات بالأحلام ،،،اشتياق روحاني يتم إشباعه من خلال توفي الأنفس.

فالإنسان لا يقدر أن ينسج كل خيوط رحلة نومه بما يرى أرواح من سبقونا.

روح الميت حينها تنسج دوائر الرؤيا أمام عين الحالم على شكلها الطبيعي المألوف لدى الحالم لشكل الميت قبل رحيله عن الأرض،،،هذا الشوق ولقاء أرواحهم الشيء الوحيد الذي لا يستطيع المكتشفون وضعه تحت المجهر ومتابعته….لأن الإنسان يحتاج لأول الخيط وآخره ليتم عقد الخيط والاختبار لفك هذه العقدة المربوطة لأننا نعلم بدايتها ونهايتها…فالميت لا نقدر أن نمسك له أول خيط ولا آخر خيط لأنه رحل من بين أيدينا تماما فما نراه بالحلم ونلتقي فيه الروح التي عجز الجميع عن فك رباطها على الأحياء فكيف على الأموات.

ورغم كل هذا التباعد وعدم التقاط الخيوط إلا أننا ما زلنا نرى الأموات في أحلامنا…

إذن من هنا علينا أن نُخرجْ أيدي المكتشفين وكل أجهزة المختبرات، ويبقى لنا الإيمان المطلق في الله وندرك وجود الروح وإنها مليئة بالخفايا والأسرار المحجوبة عنا فمهما علمنا لا نعلم إلا القليل.

أينما استدرنا بوجوهنا،،،سنرى أن بذور الغد آتيه من أعماق الظلمات وتنبت في بزوغ الشمس من جديد.

فالله أخرجنا من بطون أمهاتنا لا نعلم شيئا،،ومن ثم جعل لنا السمع والبصر وكل ما انعم علينا به من خيرات.

وتبدأ الحيرة تغزو أنفسنا لو ذهبنا إلى قبر الميت،،، لوجدنا جسده أصبح باليا وما تبقى منه إلاّ بعض العظام.

وأيضا انظر إلى نفسك حين تذهب إلى فراشك لشعورك بالنعاس والتعب ،،،تنام وأنت لا شيء بيدك.

أي أنك لا حول ولا قوة لك، روحك بيد الله وجسدك ينتظر أن تُرَدَّ روحه.

ومن هنا ندرك ان الميت أيضا روحه أصبحت بيد الله ممن سبقونا فهي تكون في الفضاء تلتقى مع من تعارفت عليهم في الأرض ومع من لا تتعرف عليهم بالأرض، بالضبط كما أنت ترى في أحلامك أناساً لم تذكر أنك التقيت بهم لأنه تم اللقاء بين أرواح فقط ولكن أرواح متعلقة بالأجساد، إن كان من الأموات أو من الأحياء، لذلك صوّر الله لكل خلق صورة لتتعلق الروح حسب الصورة التي صورها الله في خلقه من أي نوع من أنواع الخلق.

الأرواح تدري وتعلم ما لا تدركه الحواس وتعلمه.

إن السؤال المهم في هذه الأحلام برؤية الأموات هو:

من يأتي للقاء بأرواحنا؟ الأموات تأتي لتتلاقى مع أرواحنا أم الأحياء في رحلة أرواحنا حين النوم هي التي تبحث عن أرواح من سبقونا من الأموات؟

سؤال مهم جداً يا أعزائي حاولوا الإجابة عليه دون النظر إلى أسفل لدقيقة واحدة فكروا بإلإجابة.

والآن هيا نرى كم قارىء إجابته أجابه قريبة لإجابتي.

روح الميت هي التي تأتي وتبحث عنا،،،وهذا لتعلقها بالجسد وهو التعلق الرابع كما ذكرت في (الكابوس).

ولو أنها فارقت الجسد المادي بقوله تعالى {وَمنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون }

لأن الميت قد سبق الإنسان الحي في سنة الحياة بأنه قد مر بمرحلة الموت وقبضت روحه ونفسه ذاقت الموت،،،أما الحالم الحي قد مر في مرحلة واحدة وهي الحياة الأولى ولم تقبض روحه تماما رغم توفي الأنفس بالنوم.

لذا هم السابقون ونحن اللاحقون، إذن هم قد سبقونا ليس فقط بالموت بل سبقونا في خوض طريق جديدة كانت مقدرة من الله ومن ثم نحن نلحق بهم ونسلك نفس الطريق.

فأنت الإنسان الحالم لا تعرف الطريق للوصول إلى مكان أرواحهم، رغم ان الفضاء واسع فهم يدركون أكثر بأرواحكم، ولا تنسوا أن الأرواح تتلاقى وتتآلف كما في الحياة، فالتخاطر بين الأرواح يقرب الطرق والمسافات في الفضاء للقاء بين روح الميت والحي.

لذا رؤية الميت في الأحلام هي رؤية الحق، لأن روح الميت هي بيد الحق ودار الحق فلا نقدر ان نقول أنها أضغاث أحلام أو صور وهمية،فلقاء الأرواح ببعضها بين الميت والحي شيء لا يحتاج للفكر بقدر ما تحتاج الروح للسجود لله وانخفاض النفس للحق والحق كل الحق من الله والموت حق وأرواح أمواتنا هي بيد الحق.

فلا تنسوا دعاء الرسول عليه الصلاة والسلام ((إنْ أَمْسَكْتَ رُوحِي فارْحَمْهَا وإنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا)) قد سبق وذكرته في الصفحات الأولى ببوابة المفتاح.

الله سبحانه وتعالى يأذن بأمره للروح بأن ترسل وتتلاقى مع أرواح الأحياء والأموات .

وهذا أيضا مهم جدا ان تتمعنوا في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام

( ان الأرواح جند مجندة تلتقي في الهواء فتسأم فما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف)

هكذا نعلم ان رحلة روح الميت بعد موته هي أكثر معرفة من الحي،فالميت لا يستطيع العودة والتصحيح من أعماله أو يقول لنا هكذا الموت ويصفه لنا…إلا أنه يظل يلتقي بأرواح الأحياء.

وأخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديثه أن الميت إن كان لديه ولد صالح يدعو له بالمغفرة سيساعده بعد وفاته وأيضا يقدر الحي أن يقضي ديناً عن الميت ويحج عنه ويعتمر عنه، أمور قد تساعده في دار الآخر ة وتصله كلها لأنه ما زال تعلق روحه بجسده تصل إلى أقاربه من الأحياء، ولو تمعنا في هذا أن الميت لا يقدر أن يعود إليكم، الله بإذنه يتقبل العمرة والحج وقضاء الدين ان قام احد أبنائه بقضائه عنه من هنا الولد الصالح قد يؤثر ويقدم الخير عن والديه بعد موتهم.

وأكثر التّماسّ بين أرواح الأموات والأحياء تأتي إلى الأقارب، للولد أو البنت أو الحفيدة، حتى نتسلم منهم رسالة إننا ما زلنا إحياء نقدر ان نغتنم وجودنا بالحياة ونكثر من عمل الخير، واعتقد أن رؤية الأموات هي نعمة من الله علينا حتى يقرب لنا الشعور بالموت بأنه لا عودة بعده إلا يوم البعث.

وأكثر ما يهمنا للتوصل أكثر للعلاقة بين الأموات في الأحلام والأحياء لنتذكر أهم دعاء استغفار وهو ( استغفر الله لذنبي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات)

أذن الذي ما زال حياً يقدر أن يساعد الأموات حتى بالاستغفار لأن ديننا دين رحمة، فوالله لو تمعنا وتدبرنا نعمة الله ورحمته لسجدنا العمر كله حمداً وشكراً لله على رحمته التي وسعت كل شيء، لكن عقولنا لا تدرك كل شيء فقط نحسب أن كل شيء هو التطور والتكنولوجيا وكل ما تراه العين،،،ولكن ما تشعره الروح لهو أكبر وأعظم من كل الدنيا وما فيها.

والله أعلى واعلم أنصح بكل من يرى في أحلامه الأموات أن تسلم الرسائل منهم جيدا ويستغفر لهم،،، لأنه سيأتي يوم يكون في نفس الحال يأتي إلى غيره من اللاحقين لأنه سيصبح من السابقين.

وكثير من الأموات يحثوننا على عمل شيء في أحلامنا لكن هيهات أن نتسلم هذه الرسائل.

بإمكاني أن أكتب لكم الكثير من الأحلام التي كانت تحث الحالم على أمر هام جدا في الحياة،،،

وكثير ممن استلموا الرسائل واتبعوها جيدا قد نالوا الخير منها.

ولكن اعذروني فلا أحب أن أضع أحلاماً تخص الأموات والأحياء في الكتاب لأنني متأكدة أنكم لستم بحاجة لأن أكتبها لكم،،،جميعنا نلتقي مع أرواح قد سبقتنا إلى دار الحق فمن كان مؤمنا بالله واليوم الآخر يعرف قيمة هذه الأحلام .

وحين نذكر أن الله يأمر بالإحسان… علينا أن ندرك أن الإحسان قد ينال السابقين إلى دار الحق حتى نجد من يحسن لنا بعد موتنا….ورغم أن القلم مرفوع عن النائم حتى يستيقظ .

والله أعلى وأعلم دائما وأبدا.

Be Sociable, Share!

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash