حبات المطر

بواسطة , 2012/09/29 2:11 م

حبات المطر

هذه رغبةٍ للخروج قليلاً…..

ما دمت انسانة فليس مستحيلاً…..

هل أغير اسمي أم قدري….

أم هذا تحديث لزمني….

ولن أقبل أن يكون نزيفاً يتوقف بفنجان بقهوة…..

كيف أبدل جلدي بجلدك

….

وعمري بعمرك…..

وصوتي بصوتك…..

وروحي…لا دع روحي تتآلف مع روحك…..

لنبدل اسرتنا قليلاً….

وسأعرف هل تعشقني حقيقة…..

أعرف أن عشقي وحبي منبوذان!!!!

فأنا من هجرهما سنين طوال….

فأنت آخر لحظة حب قبل أن أولد

وأول قطرة حبر قبل أن أكتب….

أنت دولة حنانِ وعاصمتها شجونك…..

وعيناك رئيسها

وشفتاك سفيرها

فدعني أكون اول لاجىءٍ فيها

فلو خيرتني بين الدولة والعاصمة

لاخترت بطمعٍ أن أسكن محيطها

أعرف أن العلاقة بيني وبين الرجال مهزومة

وبيني وبينك مولودة

فرجولتك بدمي أصبحت موجودة

فدعني أحبك بطريقتي المجنونة

أنت لست قصيدة تخرج من بين سطوري

فكل الثقافات يا حبيبي لن تكفيني لتملأ محيطك عشقاً ورحيقا

فأنا لا أعرف لغة الجسد….

لأنني تعلمت العشق أن لا يكون هدفاً

فقد تداخلت الامطار ببعضها

وأنفاسنا ببعضها

والكلمات ببعضها

والآماني بأرواحنا

أعذرني حبيبي…..

فأنا لا أملك شهادة عشق.

بل لك مني شهادة صدق

بأنك من تَحَدثت عنه أحلامي….

وكلمته أوتاري……

ونادته أقلامي……

فأنا ….وبعد إذن مولاي…..

سأمارس بمحيطك طفولتي ومراهقتي وشيخوختي….

فأنا أبنة القدس العريقة…..

والعشق فيها مغازلة في الأزقة العتيقة…..

فأنا بفصل الشتاء دافئة عميقة….

فلن أقول بالحب أي كلام…..

وإن كانت لغتي مستحيلة…..

دعها تعوم بعينيك قليلاً……

فتصبح ترجمتها بكل اللغات بسيطة….

فهذه لغتي الجديدة…..

فكفى أصابع تزداد طولاً…..

بربك أن تدع لي أصابعك قليلاً…..

لأصنع بهما معزوفةِ العشق الحديثة القديمة….

فلا تخف ….

بصنعها لن تخالف شريعة حقوق الانسان

فعشرات النساء

يطلبن اللجوء ليديك

سيأتي شباط

وتسقط براعم الثلج

وتتناثر كتاباتي على أوراق ما ادخرتهُ في الخريف

وأسلمك كل ثقافاتي ولغتي الأدبية

فبكل المكتبات أصبحت سيرتي الذاتية

فاكتب بشباط هويتي الجديدة

لتكون سيرتها الأخيرة

فعشقي لك هو مرحلتي الأخيرة

خالدة غوشة

عايشين من قلة الموت يا قادتنا

بواسطة , 2012/09/22 5:51 م

منذ مدة وانا اتجنب الحديث في السياسة او حتى متابعة اخبارها ، وليس هذا وحسب بل اني فقدتُ شهوة متابعة الفضائيات الفلسطينية والعربية وتمر اسابيع لا اشغل فيها جهاز التلفاز في بيتي وكل هذا بسبب الاحباط واليأس من الحالة ومن القيادات والفصائل الفلسطينية ومن تبعات ما سمي بالربيع العربي .

بالامس ومن خلال متابعتي اليومية لصفحة الاعلامي معاذ الشريدي علمت عن بدأ برنامجه ( مساحة حره ) والذي يستقبل فيه اتصا

لات واراء الشارع الفلسطيني حول قضايا الساعة التي يطرحها ، قررتُ الاستماع لاراء الشارع حول ما يحدث وحول المصالحة ومستقبل القضية الفلسطينية .

كل من اتصل على البرنامج وكل من كتب اراءه على صفحة معاذ على الفيس بوك غاضب وساخط من القيادات الفلسطينية وبلغت ذروة سخط الشارع بعد اتصال لسيدة فلسطينية من قطاع غزة تكلمت بحرقة وآلم من اثار الانقسام المدمرة ومن الاوضاع المعيشية لها وختمت مكالمتها بجملة موجعة ( عايشين من قلة الموت ) .

تأثرتُ جداً لكلمتها وهي من دفعتني للكتابة مرة اخرى في المواضيع السياسية وفي النقد للقيادات الفلسطينة والتي تتحمل مسؤولية واثار الاحباط واليأس لما وصل اليه الشارع الفلسطيني .

سؤال لا يفارقني منذ ان سمعت مكالمة هذه السيدة ، اين القيادات من وجع الشارع !! ام لا وقت لديهم لمتابعة هكذا برامج !! لا استبعد ذلك فكما سمعت من مذيع باحد البرنامج الحياتية انه كلما اتصل بوازير ليراجعه في مشكلة تصله على برنامجه اعتذروا له مدعين ان الوزير في سفرية ، سفريات متواصلة ولا تنتهي للوزراء حتى في ظل خطة التقشف التي اعلن عنها فياض واعجباه !

لو تمتلك القيادات الفلسطينية ذرة رجولة ووطنية لاعتذرت من الشعب وسلمته الامانه وقدمت نفسها للمسألة على ما اوصلت الشعب إليه من احباط ويأس وجوع وضياع .

اخيراً انصح الاعلامي معاذ الشريدي وبصفته اعلامي محايد وموضوعي ويشهد له بذلك بأن يبعث نسخة من برنامجه لكل من الرئيس محمود عباس واسماعيل هنية يمكن يستحوا ع دمهم ويحسوا بدرجة قرف الشارع لهم وللحالة التي اوصلونا اليها .

نحن من يدمر البيئة

بواسطة , 2012/09/18 5:09 م

هذا الصباح رايت احدهم وقد اقتلع شجرة حمضيات مثمرة ومليئة بالثمار من حديقة بيته وعندما سألته عن هذه الجريمة الموجعة بحق هذه النعمة الربانية اجابني بأن اثمان المياه باهضة عندنا ويا دوب الانسان يقدر يسقي حالو !

لا نلوم الطبيعة لنلوم انفسنا .. نحن من يدمر البيئة ولو فكر هذا الانسان بطرق لسقي هذه الشجرة من اكواب المياه التي يسرفها هو وعائلته لنجح في ذلك بل لاستطاع أن يعيش بيارة حمضيات باكملها .

الاخلاق قبل التعليم

بواسطة , 2012/09/18 4:49 م

نحتاج للاخلاق والتربية اكثر من حاجتنا للعلم ولهذا تسبق كلمة التربية كلمة التعليم في الوزرات العربية ومع هذا هناك تقصير في التربية .

استغرب بعض الكلمات الوقحة التي اقرأها على صفحات البعض او في بعض الروايات والمقالات وكأن ثقافتهم تمنحهم الحق بالوقاحة بالكلام وقول ما يريدون من الفاظ سوقية تهين حتى اللغة العربية المتزينة باجمل الكلام ..

ايها المثقف المشوه .. الكلمات النابية والشتائم ستقلل من شأنك وتدلل ع مستوى هابط لثقافتك ووعيك فاعاد الكتابة وانتقي الاجمل من لغة فضلها المولى ع بقية لغات العالم .

دمائنا غير

بواسطة , 2012/09/16 7:00 م

الدماء وحدها هي التي تحرك عجلات التاريخ الا عندنا نحن الفلسطينين فالدماء اعادتنا للوراء !!!