كانوا ثلاثة رجال

بواسطة , 2012/06/17 2:53 م

لكي لا ننسى ………

قبل 82 سنة و في 17/6/1930 استشهدوا ثلاثتهم بحبل المشنقة و كان اول المشنوقين فؤاد حجازي عن عمر 26 سنة (1904 – 1930) و تبعه محمد جمجوم عن عمر 26 سنة ( 1902 – 1930) و عطا الزير عن 35 عاما ( 1895 – 1930) رحمهم الله ويرحم جميع شهداء الوطن وهل كانوا يتوقعون لحظة استشهادهم اننا سنكون على هذه الحال بعد كل هذه السنين ( 82 سنة ) !!!!!!!!!!!!.؟؟؟

كان تطبيق حكم الإعدام شنقاً في محمد خليل جموم الساعة التاسعة صباحاً في سجن القلعة بعكا. وقد سمح له ولرفيقيه أن يكتب رسالة(هذه الرسالة ارسلت الى الزعيم سليم عبد الرحمن) في اليوم السابق لموعد الأعدام وقد جاء في رسالتهم:

“الآن ونحن على أبواب الأبدية، مقدمين أرواحنا فداء للوطن المقدس، لفلسطين العزيزة، نتوجه بالرجاء إلى جميع الفلسطينيين، الا تُنسى دماؤنا المهراقة وأرواحنا التي سترفرف في سماء هذه البلاد المحبوبة وأن نتذكر اننا قدمنا عن طيبة خاطر، أنفسنا وجماجمنا لتكون أساسا لبناء استقلال أمتنا وحريتها وأن تبقى الأمة مثابرة على اتحادها وجهادها في سبيل خلاص فلسطين من الأعداء.

وان تحتفظ بأراضيها فلا تبيع للاعداء منها شبرا واحدا، والا تهون عزيمتها وان لا يضعفها التهديد والوعيد، وان تكافح حتى تنال الظفر. ولنا في آخر حياتنا رجاء إلى ملوك وامراء العرب والمسلمين في أنحاء المعمورة، الا يثقوا بالاجانب وسياستهم وليعلموا ما قال الشاعر بهذا المعنى: “ويروغ منك كما يروغ الثعلب”. وعلى العرب في كل البلدان العربية والمسلمين ان ينقذوا فلسطين مما هي فيه الآن من الآلام وأن يساعدوها بكل قواهم.

وأما رجالنا فلهم منا الامتنان العظيم على ما قاموا به نحونا ونحو أمتنا وبلادهم فنرجوهم الثبات والمتابعة حتى تنال غايتنا الوطنية الكبرى.

واما عائلاتنا فقد اودعناها إلى الله والأمة التي نعتقد انها لن تنساها.

والآن بعد ان رأينا من أمتنا وبلادنا وبني قومنا هذه الروح الوطنية وهذا الحماس القومي، فاننا نستقبل الموت بالسرور والفرح الكاملين ونضع حبلة الأرجوحة، مرجوحة الأبطال بأعناقنا عن طيب خاطر فداء لك يا فلسطين، وختاما نرجو أن تكتبوا على قبورنا: “إلى الامة العربية الاستقلال التام أو الموت الزؤام وباسم العرب نحيا وباسم العرب نموت”.

الاسراء والمعراج

بواسطة , 2012/06/17 6:06 ص

قال تعالى :

” سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ “

صدق الله العظيم

كل أسراء وأنتم بخير و سعادة سرمدية

*إن حادثة الإسراء والمعراج ليست حادثة تاريخية فقط بل وعالمية أيضاً .

لم تأتي بعثة النبي رحمة للعالمين فقط و إنما جاءت إنقاذ للبشرية

من مستنقعات الجهل و الضلال

والله لن يصلوا إليك بجمعهم …

بعد فقد الرسول نصيره في الأرض جاءت نصرة السماء بحادثة الإسراء

والمعراج .

* إن لعروج الرسول على راحلة البراق كان درساً إلهياً بوجوب التعلق

بالأسباب ( فليكن عزيزاً على الله عزوجل أن ينقله بدون وسيلة إليه ) .

* مجمل القول أن الإسراء و المعراج آية من آيات الله على نبوة الرسول

التي حدثت بقدرة الله التي هي فوق مستوى العلم و العقل فالباحث في

كيفيتهما و إمكانيتهما وعدمه لا مبرر له .

هل تعلـــــــــم

*هل تعلم سبب تسمية الدابة التي أقلت الرسول بالبراق ..

العلماء يرون إن تسميتها بذلك بسبب سرعتها الفائقة التي تتصف بها أي

إنها كانت تنطلق بسرعة مماثلة لسرعة البرق .

* هل تعلم أن صيام يوم ( 27 ) من شهر رجب يعادل صيام ( 70 ) سنة .

* هل تعلم سبب تسمية قبة الصخرة بهذا الأسم ..

لأنها تقوم على الصخرة المقدسة التي عرج منها الرسول الأكرم .

* هل تعلم الفرق بين مكة وبكة .. بكة جزء من مكة .

السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا من

أختاره الله و شرفه على كل الأنبياء و المرسلين ، سيدي خذ بيدي ..

سلام الله عليك يا سيدي يوم ولدت ويوم بعثت ويمو أسري بك إلى السماء

سلام الله عليك يا سيدي يوم ارتقيت إلى الرفيق الأعلى وشاهدت الأنبياء

سلام الله عليك يا سيدي يوم تبعث حياً وتشفع لأمتك المذنبين

سلام الله عليك يا سيدي ومولاي يا أبا القاسم يا رسول الله.

همسة ..