عشقتكِ

بواسطة , 2011/10/22 1:04 م

كالشمس أضئتِ لي حياتي .. كسرتِ عتمة  قلبي

فجرتِ كبتي و محوتِ حزني ..

أعدتِ البسمة ..  الأمل ..  الحياة وحتى الشهية .

لا حدود لعشقي لكِ ولا شفاء  لإدماني بكِ

عشقتكِ حد الثمالة .. حد نسيان نفسي بين نهديك

لستِ بالأنثى العادية .. ولستِ ككل الإناث

شفتاكِ كلون البنفسج .. لا طعم لهما سوى طعم الحياة

كم أعشقكِ .. وكم اتمنى أن أبقى  بحضنكِ ما بقي الدم في عروقي .. لا عنوان لكريات دمي سواكِ

كلما اشتمتكِ  عادة لها الحياة .

احبكِ بل كل قواميس اللغة تعجز عن التعبير عما تخبئه مشاعري لكِ .

شاليط ثمن باهظ وصفقة متواضعة

بواسطة , 2011/10/17 12:18 م

منذ البداية قلنا أن صفقة  شاليط هي صفقة الشعب الفلسطيني بأكمله لا صفقة حماس وحدها ،  الشعب الفلسطيني وتحدياً في غزة والذي تحمل تبعات اسر شاليط وابتلي بحرب ضروسة دمرت خلالها الآلاف البيوت ، ودفع الفلسطينيون ما يزيد عن ثلاثة ألآلاف من أبنائهم بين شهيد وجريح وأسير .. ثمن غالي دفعه أبناء غزة ولا زالوا وهم يتحملون تبعات  حصار قاسي منذ أزيد من خمس سنوات .

ثمن شاليط غالي وغالي جداً دفعه الشعب الفلسطيني من دمائه وعلق الكثير من الآمال عليه ، فهل ارتقت الصفقة لمستوى آمال وأحلام هذا الشعب ..!!!

مع انبلاج خيوط الصفقة والتي وللأسف تسربت إلينا من مصادر إسرائيلية ومن ثم أكدتها حماس نلمس ان الصفقة لم ترتقي لمستوى التضحيات والثمن الباهض الذي تكبده الشعب الفلسطيني .

استثناء الرموز كعبدالله ومروان البرغوثي واحمد سعدات ونسيان تسع أسيرات والقبول بعقوبة الإبعاد المرفوضة من حماس والتي انتقدتها على الدوام تؤكد وللأسف إن ثمن شاليط لم يكن كافياً لإتمام الصفقة الأمر الذي يثير التساؤلات والشكوك حول توقيت إتمام الصفقة سواء توقيتها في ما يتعلق باستحقاق أيلول أو فيما يتعلق بإضراب الأسرى والذي وللأسف فشلت الصفقة بتحقيق أي مطلب من مطالب المضربين عن الطعام بل وشغلت الرأي العام الفلسطيني المقصر أصلا عن الاهتمام والالتفاف حول معركتهم المتواصلة .

لا احد يقف أمام تحرير أي أسير فلسطيني بل تحريرهم مطلب وواجب  وطني وفي المقابل لم نتوقع من أسير واحد تبيض السجون الإسرائيلية من الآلاف المعتقلين ؛ لكن كان بالإمكان تحقيق أكثر مما  حقق .

الشهيد ابو زنط العهد هو العهد ..

بواسطة , 2011/10/10 11:33 ص

دفنت في التراب بأي رقم …….. وشرفت اليوم ساحة الشهداء


نالوا من جسدك كل مرام ……… وتباهت بروحك ضيافة السماء


منظر تقشعر له الابدان بعد 35 عامًا …الشهيد ابو الزنط يصر على العودة ليدفن في مدينته نابلس جبل النار ، العهد هو العهد والقسم هو القسم


أجمل الأمهات


أجمل الأمهات التي انتظرت ابنها…

أجمل الأمهات التي انتظرتهُ,

وعادْ…

عادَ مستشهداً.

فبكتْ دمعتين ووردة

ولم تنزوِ في ثياب الحداد

***

لم تَنتهِ الحرب

لكنَّهُ عادَ

ذابلةٌ بندقيتُهُ

ويداهُ محايدتان….

***

أجمل الأمهات التي… عينها لا تنامْ

تظل تراقبُ نجماً يحوم على جثة في الظلام…

***

لن نتراجع عن دمه المتقدّم في الأرض

لن نتراجع عن حُبِّنا للجبال التي شربت روحه

فاكتست شجراً جارياً نحوَ صيف الحقول.

صامدون هنا, (صامدون هنا) قرب هذا الدمار العظيم,

وفي يدِنا يلمعُ الرعب, في يدِنا. في القلبِ غصنُ الوفاء النضير.

ماجد ابو شرار

بواسطة , 2011/10/09 11:19 ص

يصادف اليوم الأحد، التاسع من تشرين أول ذكر استشهاد القائد ماجد أبو شرار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أمين سر مجلسها الثوري، مسؤول الإعلام المركزي الفلسطيني، الذي اغتالته عصابات الموساد الإسرائيلي عام 1981.

استشـــهاده
لم تستطع إسرائيل أن تحتمل أفكار ماجد التي يجود بها قلمه، كما لم تحتمل من قبل كتابات غسان كنفاني وكمال ناصر وكمال عدوان، فدبر له عملاء الموساد شراكا قاتلة، وفي صبيحة يوم 9/10/1981 انفجرت تحت سريره قنبلة في أحد فنادق روما، أثناء مشاركته في فعاليات مؤتمر عالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني فصعدت روحه إلى بارئها.

ونقل جثمانه إلى بيروت ليدفن في مقابر الشهداء، وهكذا انتهت رحلة الجوال الذي انطلق من مدينته دورا الخليل، إلى غزة، لمصر الكنانة، ثم السعودية والأردن، وإلى دمشق وبيروت، ومنها عبر الآفاق إلى معظم عواصم العالم، من هافانا في أقصى الغرب إلى بكين في أقصى الشرق.
وفي هذه المناسبة، أصدرت مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح نشره خاصة، افتتحتها برثاء للشاعر محمود درويش التي قال فيها: تجمع أيها اللحم الفلسطيني في واحد تجمع واجمع الساعد، صباح الخير يا ماجد، صباح الخير قم اقرأ سورة العائد، وصبّ الفجر على عمر حرقناه لساعة نصر.. صباح الخير يا ماجد قم اشرب قهوتك واحمل جثتك إلى روما أخرى .

أبو الكوادر الثورية
إن الشهيد ماجد أبو شرار كان أبو الكوادر الثورية وله هدف واضح، ويرتبط برؤية منظمة واستيراتيجية تنظيمية متطورة، رسم خط سير الأهداف التي أراد بها أن تنهض وتتطور حركة فتح، وعمل مع الكوادر في مدرسة صنع الإرادة الفتحاوية، فجهز الفدائيين الثوار الذين خاضوا معارك بيروت وابدعو حتى شهد العالم كله أن الفلسطيني لا يستسلم، ولا يرتهن للقيود.
أبدع الشهيد أبو شرار في زرع الأفكار النضالية وكسب محبة الجميع، وحدد المؤيدين والمقاومين لفكره وهزم فكرة الانشقاق في بداياتها، وأعاد ببراعته رسم الاستنهاض والثورية الحركية في قالب رؤية مقنعة نشرت الثقة في كل من تعامل معه، وفي كل عمل قام به .. وفي إحدى قصصه الخبز المر يقول: (ذات صباح لم يحضر أبو خميس إلى العمل.. علمت أن المرض بدأ ينتصر، وذهبت إلى بيته… نوبات السعال بدأت تخمد وتهدأ، جذوة الحياة في عينية تخبو رويدا رويدا، ونظرة مسكينة محملة بألف معنى تواجهني كلما نظرت إلى عينيه، وسهيلة وأمها والبنات ينتحبن بصوت خافت، وأغمض عينيه ورفع كفه المعروقة، وانتفض، وسقطت كفه على صدره وأسدلت الغطاء على الوجه الهارب من الحياة..)، هذا خاتمة الخبز المر بتوقيع الشهيد ماجد أبو شرار.
تعمق الشهيد في الحياة الاجتماعية وألقى عليها ظلال أدبية تكشف أن الكاتب إنساني ومحترف في لمس أوجاع الناس.. وحقا كان محترفا في لمس أوجاع فلسطين، فعشقها .. لكنه لم يكن مريضا بل كان فدائيا صامدا، فبجانب الحس الإنساني الذي برع فيه لقد عُرف عنه كفاءته في التنظيم والقدرة الفائقة على العطاء والإخلاص والانضباطية الثورية.. لقد كان يناضل بالقلم والفكر والرصاص.

مـــولده
ولد ماجد في قريته دورا قضاء الخليل عام 1936، وعاش طفولته بين القمم الشماء التي تشتهر بها منطقة الخليل بما تمثله من صلابة وشموخ، وبين عناقيد العنب وغابات التين والزيتون، ترعرع ماجد وأنهى مرحلة الابتدائية في مدرسة قريته، وهو الأخ الأكبر لسبعة من الأبناء الذكور الذين رزق بهم والدهم الشيخ محمد عبد القادر أبو شرار، ومعهم ثلاث عشرة أختا.
والـــده
كان والده يعمل فنيا للاسلكي في حكومة الانتداب البريطاني، حتى إذا كانت حرب 1947/1948 التحق بجيش الجهاد المقدس بقيادة الشهيد عبد القادر الحسيني ضابطا في جهاز الإشارة، وعندما حلت الهزيمة بالجيوش العربية صيف 1948 آثر مرافقة الجيش المصري الذي انسحب إلى قطاع غزة مع كل أفراد أسرته، على أمل أن يعاود ذلك الجيش باعتباره العمود الفقري للجيش العربي الكرة من جديد في محاربة الكيان الصهيوني الذي بدأ يفرض وجوده على الأراضي الفلسطينية المغتصبة.
لكن الرجل بقي في غزة، واستقال من الخدمة العسكرية عندما ران الجمود على جبهات القتال وألقت الهدنة الدائمة بظلالها الكئيبة على حدود فلسطين المغتصبة، واستفاد أبو ماجد من دبلوم الحقوق الذي كان يحمله، فعمل مسجلا للمحكمة المركزية بغزة ثم قاضيا، ثم تقاعد وعمل محاميا أمام المحاكم الشرعية حتى وفاته عام 1996 بمدينة غزة.

دراســـته
وفي غزة درس ماجد المرحلة الثانوية، وفيها تبلورت معالم حياته الفكرية والسياسية ثم التحق عام 1954 بكلية الحقوق بجامعة الإسكندرية ومنها تخرج عام 1958، حيث التحق بأمه وإخوانه الذين كانوا قد عادوا -من أجل الحفاظ على أملاكهم- إلى قريتهم دورا قضاء الخليل/جنوب الضفة الغربية، بينما بقي الوالد مع زوجته الثانية وأنجالها في قطاع غزة.

تطور وعيـــه الوطني
في الأردن، عمل ماجد مدرسا في مدرسة عي قضاء الكرك ثم أصبح مديرا لها، ثم سافر إلى الدمام ليعمل محررا في صحيفة الأيام اليومية سنة 1959. وكان ماجد في غاية السعادة حين وجد نفسه يمتلك الوسيلة العصرية للتعبير من خلالها عن أفكاره السياسية والوطنية، وفي أواخر عام 1962 التحق بحركة فتح حيث كان التنظيم يشق طريقه بين شباب فلسطين العاملين في تلك المنطقة، التي عرفت رموزا نضالية متميزة في قيادة فتح أمثال المهندسين الشهيدين عبد الفتاح حمود، وكمال عدوان، وأحمد قريع، وسليمان أبو كرش، والشهيد صبحي أبو كرش، ومحمد علي الأعرج وغيرهم.

تفرغه في الإعـــلام
في صيف 1968، تفرغ ماجد أبو شرار للعمل في صفوف الحركة بعمان في جهاز الإعلام الذي كان يشرف عليه مفوض الإعلام آنذاك المهندس كمال عدوان، وأصبح ماجد رئيسا لتحرير صحيفة فتح اليومية، ثم مديرا لمركز الإعلام، وبعد استشهاد كمال عدوان أصبح ماجد مسؤولا عن الإعلام المركزي ثم الإعلام الموحد، وكما اختاره إخوانه أمينا لسر المجلس الثوري في المؤتمر الثالث للحركة .

ماجـــد والتوجيه السياسي
لقد كان ماجد من أبرز من استلموا موقع المفوض السياسي العام، إذ شغل هذا الموقع في الفترة ما بين 1973-1978، وساهم في دعم تأسيس مدرسة الكوادر الثورية في قوات العاصفة عام 1969، عندما كان يشغل موقع مسؤول الإعلام المركزي، كما ساهم في تطوير مدرسة الكوادر أثناء توليه لمهامه كمفوض سياسي عام .

ماجـــد رجل المواقف
مثل ماجد قيمة فكرية ونضالية وإنسانية وأدبية، وعرف عنه كفاءة في التنظيم وقدرة فائقة على العطاء والإخلاص في الانتماء، وقد اختير عام 1980 ليكون عضوا في اللجنة المركزية لحركة (فتح)، وكانت لماجد مواقف حازمة في وجه الأفكار الانشقاقية التي كانت تجول بخلد بعض رموز اليسار في صفوف حركة فتح ، فلا أحد منهم يستطيع المزاودة عليه فهو ذو باع طويلة في ميدان الفكر، وكان سببا رئيسيا في فتح الكثير من الأبواب المغلقة في الدول الاشتراكية أمام الثورة والحركة، ومن هنا لم يستطع أصحاب الفكر الانشقاقي أن يقوموا بارتكاب تلك الخطيئة الكبرى – المحاولة الانشقاقية عن فتح تمت في سنة 1983- ، إلا بعد رحيل صمام الأمان ماجد أبو شرار .

ماجـــد المفكر والكاتب
ماجد كفاءة إعلامية نادرة، كما هو قاص وأديب، ولقد صدرت له مجموعة قصصية باسم الخبز المر ، كان قد نشرها تباعا في مطلع الستينيات في مجلة الأفق المقدسية ، ثم لم يعطه العمل الثوري فسحة من الوقت ليواصل الكتابة في هذا المجال .
وكان ماجد ساخرا في كتاباته السياسية في زاويته جد بصحيفة فتح ، حيث اشتهر بمقالاته: صحفي أمين جدا .. و واحد غزاوي جدا ، و شخصية وقحة جدا .. و واحد منحرف جدا .

محمود درويش صديق ماجد ابو شرار رثى ماجد بقصيدة قوية ومؤثرة :

صباح الخير يا ماجدْ
صباح الخيرْ
قم اقرأ سورة العائدْ
وحث السيرْ
إلى بلدٍ فقدناهُ
بحادث سيرْ
صباح الورد يا ماجدْ
صباح الوردْ
قم اقرأ سورة العائدْ
وشدّ القيدْ
على بلدٍ حملناهُ
كوشم اليدْ

صباح الخير يا ماجدْ
صباح الخير والأبيضْ
قم اشربْ قهوتي، وانهضْ
فإن جنازتي وصلتْ. وروما كالمسدّس،
كلّ أرض الله روما،
يا غريب الدار،
يا لحماً يغطّي الواجهات وسادة الكلمات،
يا لحم الفلسطينيّ،
يا خبزَ المسيح الصلبَ، يا قُربان حوض الأبيض المتوسط…
اختصر الطريق عليك يا لحم الفلسطيني، يا سجادة الوثني،
يا كهف الحضارات القديمة،
يا خيام الحاكم البدوي،
يا درع الفقير ويا زكاة المليونير،
ويا مزاداً زاد عن طلبات هذي السوق،
يا حلم الفلسطينيّ في الطرقات،
يا نهراً من الأجساد في واحدْ.
تجمّع واجع الساعدْ.
… ويا لحم الفلسطينيّ فوق موائد الحكّام،
يا حجر التوازن والتضامن بين جلاديكَ. حرفُ الضاد لا يحميك، فاختصر الطريق عليك يا لحم الفلسطينيّ،
يا شرعية البوليس والقديس إذ يتبادلان الإسمَ،
إذ يتناوبان عليك يمتزجان، يتّحدان، ينقسمان مملكتين، يقتتلان فيك،
وحينَ تنهض منهما يتوحّدان عليك يا لحم الفلسطينيّ،
يا جغرافيا الفوضى ويا تاريخ هذا الشرق، فاختصر الطريق عليك…
يا حقل التجارب للصناعات الخفيفة والثقيلة،
أيها اللحم الفلسطينيُّ، يا موسوعة البارود منذ المنجنيق إلى الصواريخ التي صنعت لأجلك في بلاد الغرب،
يا لحم الفلسطيني في دول القبائل والدويلات التي اختلفت على ثمن الشمندر، والبطاطا، وامتياز الغاز، واتّحدت على طرد الفلسطيني من دمهِ.
تجمّع أيها اللحم الفلسطينيّ في واحدْ
تجمّع واجمع الساعدْ
لتكتبَ سورة العائدْ


الصبر سلاح ناجي العلي

بواسطة , 2011/10/07 6:10 م

ان كانت الدنيا بحر من الهموم فاعبرها بقارب من الصبر ، هكذا اراد ان يقول نا الثائر ناجي العلي من خلال رسوماته التي عبرت عن أوجاعنا وجراحنا ،  كيف لا و وقد خرج ناجي من رحم  القهر والمعاناةفي مخيم عين الحلوة.

ناجي إبن للمخيم كما أبناء  المخيمات هم أبناء ارض فلسطين لم يكونوا تجارا و ملاكاً , كانوا مزارعين فقدوا الأرض و فقدوا حياتهم فذهبوا إلى المخيمات،أبناء المخيمات هم الذين تعرضوا للموت و لكل المهانة و لكل القهر ،و هناك عائلات كاملة استشهدت في مخيماتنا.

إن شخصية حنظلة كما يصفها ناجي  كانت بمثابة أيقونة روحي من السقوط كلما شعرت بشيء من التكاسل . انه كالبوصلة بالنسبة لي وهذه البوصلة تشير دائماً الى فلسطين.

يقول ناجي كانت هناك أشياء كثيرة تدعو لليأس ، في تلك اللحظة كان هناك لون رمادي يحيط بالأفق لكنني شعرت بتحفز داخلي غريب ، إن حواسي تصبح أكثر وضوحاً أن أشير إلى نافذة مفتوحة في الأفق يبدو منها خيط من النور وأن أعري أولئك الذين لا يكفون عن الضجيج بأن الظلمة تشمل كل شيء وأن التسول هو لغة استرجاع الحق ، كل هذا أقل ما أستطيع أن أفعل دفاعاً عن كرامة الذين ضحوا في لبنان وفي فلسطين دفاعاً عن الحق الحلال في الحلم بالمستقبل .

اترككم مع بعض رسومات ناجي العلي والتي تظهر تسلح الفلسطيني بالصبر والايمان بعدالة قضيته:

أمعاء وخيم ومساجد شبه خاوية …!!

بواسطة , 2011/10/07 2:48 م

قدر فرسان معركة الأمعاء الخاوية أن تكون خيام التضامن معهم شبه خاوية من المتضامنين معهم كمعدهم التي لم تعرف سوى الملح والماء طيلة احد عشرا يوماً من الإضراب المتواصل .

المساجد اليوم والتي خصصت خطب الجمعة فيها للحديث عن معاناة الاسرى كانت ايضاً شبه خاوية لإنشغال الناس بموسم قطف الزيتون والذي بدأ قبل آونه كعادة الفلاحين بتجاهل تعليمات وزارة الزراعة ؛ اهو سوء حظ الاسرى في توقيت معركتهم ام قصور منا تجاه قضايانا ومسؤلاياتنا …!!!

هي الأخيرة فالدنيا ومصالحها الزائلة لم تشغلنا عن مناصرة من دفعوا زهرات اعمارهم فداء للقضية وحسب ؛ بل شغلتنا عن اداء فرائض ربنا ومنها صلاة الجمعة التي فرضت علينا فرض عين ولا تسقط الا باعذار ثقيلة كالمرض والاسر قال تعالى ({وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِين).

هل تتوقعون يا من شغلتكم الدنيا واعمالكم وارزاقكم الخير والبركة في زيتونكم وانتم مقصرون بحق فالق الحب ومنبت الزرع ورازق الطير …!!

وهل تتوقعون نصرة لقضيتكم وحل لمشكلتكم وأنتم تتركون من حملوا لوء التحرير  والمقاومة  لوحدهم يخضون معركتهم مع سجانيهم  …!!

اي فجيعة هذه التي اصابت ضمائركم و عقولكم واصبت وطنيتكم بمقتل …!!

افيقوا واغسلوا عار عجزكم وقصوركم .

سامح ابو وديع

ما تبقى لكم

بواسطة , 2011/10/06 1:41 م

“ما تبقى لكم”

في رواية  ما تبقى لكم  نلمس الأمل  لدى غسان كنفاني بعد تفجر الثورة الفلسطينية سنة 1965 والتي  اتجهت طلائعها  باتجاه الأرض المحتلة ليشير من خلالها إلى أن هذا ما تبقى للفلسطيني .. ذلك الذي ما زال يدفع دمه غزيرا لاسترداد أرضه وهويته الوطنية

تتلخص قصة الرواية في خمسة ابطال حامد مريم زكريا الصحراء والساعة

انها تلخص حياة اخ واخته شردوا اثناء الحرب وابتعدوا عن امهم فترحلوا الى غزة بينما امهم ترحلت الى الاردن وعاشا معا طوال 15 عاما وكان ابوهم قد سقط اثناء الحرب شهيدا. يقرر سالم الخروج للبحث عن امه والارتماء باحضانها ليشكو لها حاله بعد ان اخطأت اخته مع زكريا “النتن” المتزوج وله اطفال وحملت منه مما الى اضطره الى الموافقة على الزواج مع ان زكريا كان قد وشى بأحد الفدائيين – سالم- مما ادى الى مقتله

ان “حامد” بطل الرواية, يحاول ان يلـملـم ذاته الـممزقة ليشرع بالعمل، يكتشف طريق القضية، في أرض فلسطين. يبدا حامد رحلته عبر الصحراء والتي يجب عليه من خلالها قطع اربعة حواجز حدود غزة ثم المحتلين ثم المحتلين ثم الاردن وهذا يعني الموت المؤكد له على احداها. ومع ذلك قرر ممارسة خياره الشخصي، ونفض غبار العار الذي كان يجلله, خرج الى الصحراء ؛ ليعبرها باتجاه الأردن، حيث ألفت أمه نفسها تقيم هناك بعد سقوط يافا، وفي رحلته ؛ أصبح لهذه الأرض الشاسعة ، المقفرة ، الصامتة، حيث لا معنى للزمن، ولا وجود للحياة. أصبح لها رائحة خاصة، يستنشقها الشاب الذي كان يشعر بصغره فيما سبق، ورطوبة ، استساغ معانقتها..لقد أضحت الصحراء كائنا حيا، يمنح الدفء والألفة

وفجأة جاءت الصحراء. رآها الآن لأول مرة مخلوقاً يتنفس على امتداد البصر، غامضاً ومريعاً وأليفاً في وقت واحد، يتقلب في تموج الضوء الذي أخذ يرمد منسحباً خطوة خطوة أمام نزول السماء السوداء من فوق

في طريقه واثناء عبوره الصحراء يواجه المخاطر بينما مريم تتعذب شوقا وخوفا عليه ولا يهنئ لها بال بغيبته

يخاطب الصحراء اثناء سيره

مرر شفتيه فوق التراب الدافي : ” ليس بمقدوري أن أكرهك , ولكن هل سأحبك..؟ أنت تبتلعين عشرة رجال من أمثالي في ليله واحدة _أنني أختار حبك , أنني مجبر على اختيار حبك , ليس ثمة من تبقى لي غيرك

يتخيل مريم الحامل بأنها

أرض خصبة مزروعه بالوهم والمجهول تتكسر كل انصال الفولاذ في العالم اذا مرت فوق صدرك الاصفر العاري , صدرك الاجرد الممتد الى أبدي والى آبادهم

خلال رحلته الليلية يتعارك مع جنديا من العدو ويربطه مهددا بسكينه وتبدأ رحلة المعاناة وتوجس المقتربين الذين حتما قادمون

يترك ساعة معصمه

وفي هذا العالم الممتد إلى الأبد من السواد القاتم تبدو الساعه مجرد قيد حديدى يفرز رعباً وترقبا مشوباً وفي اللحظه التاليه فككتها بهدوء واطرحتها بهدوء وسمعتها تخبط بصوت مخنوق على الأرض

ضاعت هى التى كانت مهمتها الوحيده فى الكون أن ترشد أمام الزمن الحقيقي الصامد بلا حركة وبلا صوت

اما احساسه بعد ذلك فكان

ماحدث كان فقط اننى حككت من فوق معصمي قشرةً ناشفة لدمّل قديم ، حمل إلى اللذة الأليمة التي تغمر جسد الأنسان حين يقشر من فوق الندب الغطاء الدموي الجاف بتمهل وتصلب فتسقط معه ذكرى الجرح ذاته ، كأنها كانت ملتصقه هناك داخل ذلك الغطاء الدموي المحكم ، ولايتبقى ثمة إلا رقعة برصاء لا تمت مباشرة ألى ايما شىء

اما مريم فكانت تقف طويلا امام ساعة الحائط وتفكر في حامد

هي تدق . تدق .تدق. وليس ثمة إلا الانتظار المرالذي أعرف أنه لن ينتهي ، إلا إذا قرأت اسمه في جريدة الصباح وعندها فقط ينتهي كل شىء على الإطلاق

خلال الرحلة يتخبط تفكيرا وعذابا بقوله لنفسه

ربما كان أفضل لك أن تمضي عمرك راكعاً ها هنا ، مكباً ، يكاد جبينك يمس الأرض بانتظار أن تركلك قدم ثقيلة ،فتنتصب واقفاً والذل يتاكلك في جسدك كالجرب

ثم يعيد التامل عندما يتذكر زكريا

واحد فقط يجب أن يظل موجوداً : أنا أو هي ، وليس بوسع الشيطان نفسه أن يعيش معكما معاً ، كوهمين ، كدفتي مكبس أنسحق بينهما .

حينما يرى سالم صديق طفولته في مخيلته يرى امه وهي تصرخ: اين دفنوه؟؟

ما تبقى لها . ما تبقى لكم . ما تبقى لي .حساب البقايا . حساب الخسارة . حساب الموت . ما تبقى لي في العالم كله : ممر من الرمال السوداء ، عبارة بين خسارتين ، نفق مسدود من طرفيه

اما حينما حانت لحظة النهاية وكان مصير حامد ومريم وزكريا يتلاقى في الموت للاثنان والحسرة والعذاب لمريم بعدهما من خلال صمت مطبق

وخيل إلي تلك اللحظة ، أن هذه الدقات هي صوت الصمت ، وأن الصمت لا يكون بلا صوت ، وإلا لما كان

. ودوى صوت الصمت فجأة ،حين أخذت الكلاب خارج النافذة تنبح نباحاً مسعوراً لا ينقطع . ولم تصمت إلا حين جاءت خطواته ،مثلما كانت دائماً خارج ذلك النعش المعلق فوق الجدار : تدق في جبيني إصرارها القاسي الذي لا يرحم . تدق فوقه مكوماً هناك قطعة من الموت . تدق . تدق . تدق

وهذه كانت النهاية عندما يواجه الاعداء ويستشهد بينما تجهض مريم طفلها اثر ضرب زوجها لها وتقتله أي زكريا بسكين المطبخ

موضوع هذه الرواية هو انفلات الفلسطيني من ماضيه، لهذا كان الزمن بطلاً، ممثلاً بساعة الحائط، وبساعة محمد، والماضي ممزوجاً بعقدة الذنب،. ولا يمكن لفلسطيني أن يتخطى عقدة ذنبه إلا بالمرور عبــر فلسطين، إن «ما تبقى لكم» هي النقض والذنب

ان الحلم والهاجس الدائم الذي ينال من الذاكرة في عقل الفلسطيني يصنع من حياته حياة اشتباك دائم وصراع حاول كنفاني تحقيق الانتقال من خلاله من حالة إلى أخرى

إنه الاشتباك مع الفقر

اشتباك مع الأنظمة التي تقهر الفلسطيني وتحولّه إلى مجرد رقم، أو بطاقة إعاشة

اشتباك مع الذات نفسها لتتجاوز القهر والاستسلام لتظل متصلة بالماضي امتداداً للمستقبل

اشتباك مع أعداء الوطن غاصبي الأرض مضطهدي الإنسان

ما تبقى لكم، كانت الأمل لغسان بالعودة وباسترداد العائلة والأرض والتراث الثقافي الذي اغتصب منه عام 1948 . ربما هذا ما أراد كنفاني أن يقوله لنا عن الوطن/ الأم؛ قبل خمسين عاما، ولعل في رسالته معنى يعنينا، ونحن نواجه الآن خطر ضياع ما تبقى من أرض فلنترك الاشتباك ولنرى ما تبقى لن

الرواية تم  ترجمتها الى فلم روائي طويل اسمه «السكين» ، والفيلم من اخراج خالد حمادة، وانتاج مؤسسة السينما – دمشق في عام 1972، ومدته 87 دقيقة، على شريط 35 ميلمتراً، أسود وأبيض.

لتحميل الرواية :

http://www.4shared.com/document/xr14E4-g/___.html

المصدر : ( مدونة كلمات من داخل 48 )

ان اردنا ان نعد لجيل النصر علينا ان نعلم اطفالنا ادب غسان كنفاني

بواسطة , 2011/10/03 1:32 م

اشعر بالاعتزاز بفلسطينيتي كلما قرأتُ بعضاً من أدب غسان كنفاني ولوكنت ممن يصنعون القرار لأدخلتُ أدبه في المناهج الدراسية ليتعلمه الجيل الفلسطيني إن كن نعده ليصنع لنا النصر.

وانت تتناول افطارك تذكر ..!!

بواسطة , 2011/10/03 8:13 ص

وأنتم تتناولون طعام الإفطار تذكروا اسرى فلسطين وهم يدخلون يومهم السادس في إضرابهم عن الطعام .

ناجي العلي وجمال عبد الناصر

بواسطة , 2011/10/02 12:54 م

كلنا جمال عبد الناصر بريشة ناجي اعلي

فلسطين وشم على قلوب الاحرار بريشة ناجي العلي