اغلاق مواقع فتح خطوة بالاتجاه الصحيح

بواسطة , 2011/06/09 7:21 م


حجب مواقع فتح الالكترونية بلطجة قانونية تمس حرية التعبير والصحافة يتحمل مسؤوليتها النائب العام والحكومة المستقيلة في رام الله .. هكذا جاء على الصفحة الرئيسية لموقع الكوفية برس التابع لمحمد دحلان بعد قرار النائب العام باغلاقه بتعليمات من الرئيس ابو مازن ، قرار الاغلاق طال ايضاً “صوت فتح” الإخباري، و”فلسطين بيتنا”، و”شبكة فراس”، و “شبكة أمد للإعلام”.

وأشار المصدر إلى أنه حتى الآن لا يعرف سبب القرار، فيما أرجع مصدر آخر القرار إلى خلافات داخلية حول مرجعية العمل الإعلامي في الحركة.

وأورد موقع “صوت فتح” الإخباري على واجهته عبارة “عذراً الموقع مغلق الرجاء الزيارة لاحقاً”، فيما ذكرت “شبكة الكوفية” أن القائد العام لحركة فتح محمود عباس هو الذي اتخذ القرار، وأضافت إنه “كافأ الكوفية على دفاعها عن حركة فتح وأبنائها بإغلاق الموقع.. شكرا سيدي الرئيس”.

وأوضح موقع “أمد” الذي يشرف عليه المفاوض السابق حسن عصفور “نخبركم أننا وسكان بعض وطننا فلسطين فوجئوا بعدم قدرتهم الاطلاع على موقع أمد للإعلام مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء، واعتقد البعض أنها مشكلة فنية (..)، ولكن مر وقت الى أن علمنا والجميع أنه قرار سياسي بحظر الموقع عن الظهور في بعض بقايا وطن وتحديدا في الضفة والقطاع دون القدس المحتلة”.

وأشار إلى أن قرار الحظر جاء “دون أي سبب أو تنبيه أو مرافعة نيابية ولائحة اتهام تحدد مكونات قرار أصبح اتخاذه في عالمنا اليوم صعبا الى درجة التحريم.. خاصة وأن الحرية باتت هي الأبرز فيما يصبو إليه حراك عربي عام”.

ولم يصدر توضيح رسمي من النائب العام أو من مكتب  الرئيس عباس عن أسباب حظر المواقع المذكورة.

مهما كانت دوافع ومبرارت السيد الرئيس في اغلاق هذه المواقع ارى ان اغلاقها خطوة بالاتجاه الصحيح نحو توحيد الصوت الاعلامي للحركة ووضع حد للانفلات الاعلامي المتزايد

من اطلاعي اليومي  على مواقع فتح لاحظت كثرة هذه المواقع و تشابه عنواينها  ومضامينها ..  وانا اؤيد الرئيس بخطوته التي طال انتظارها ، يكفي حركة فتح منبر او اثنان لتنقلان صوت الحركة وتوحدان الخبر والرسالة .