اللي بيغضب إسرائيل بيسعدنا

بواسطة , 2011/02/04 11:47 ص



الأحداث التي تعصف بأم الدنيا هي الشاغل للمواطن العربي أينما كان.

فلسطيني 48 هم جزء من هذه الأمة، تشغلهم مصر وأحوالها؛ خاصة أن مصر ترتبط باتفاق سلام مع إسرائيل التي يحملون جوازات سفرها وجنسيتها و تعتبر القبلة السياحية المفضلة لأغلبيتهم .

إسقاط نظام مبارك وتحقيق مطالب الشعب بالإصلاح والتغير ومحاربة الفساد قد توصل الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم في مصر ، الأمر الذي سيؤدي إلي إنهاء اتفاق السلام الموقع مع إسرائيل وبالتالي حرمان فلسطيني 48 كونهم يحملون الجنسية الإسرائيلية من زيارة مصر ، ومع هذا كله يذهب غالبية فلسطيني 48 إلي تأيد مطالب الشعب المصري ، ويتوقون إلى إسقاط نظام مبارك ؛ حتى أن بعض المدن الفلسطينية في أراضي 48 شهدت مظاهرات تأيد ومساندة للمطالبين بإسقاط نظام مبارك .

التقيت بعدد من فلسطيني 48 وحاولت استطلاع آراءهم ومعرفة الأسباب التي دفعتهم لتأيّد المطالبين بإسقاط نظام يوفر لهم الأمن والأمان وحرية السفر إليه .

ابو فراس 60 عاماً قال لي سافرت لمصر اكثر من عشرين مرة ؛ بل أني كنت من أوائل من وصل إلى سيناء بعد أن احتلتها إسرائيل سنة 67 ، يومها كانت تسير الحافلات مباشرة من تل أبيب إلى سيناء ، لا أنكر أن أجمل أيام حياتي هي الأيام التي قضيتها بمصر ومنتجعاتها . ومع هذا اؤيد مطالب الشعب المصري بإسقاط نظام عايرونا به عندما كنا نطالب بحقوقنا.

فاليهود الذين كتب علينا أن نعيش بينهم ونحمل جنسيتهم كانوا ولا زالوا يعايروننا بنظام الاستبداد وكم الأفواه الذي ساد مصر فترة حكم مبارك، مصر نزيهة وحرة هي ظهر وسند لنا ولا ومن العيب أن نضع منفعتنا الضيقة بحرية الوصول إلى مصلحة بمنافع ومصالح الأمة بزوال نظام متواطئ كنظام مبارك .

بسام 38 عاماً يقول : كنت قبل أربعة شهور بمصر وكل عامين اقوم بزيارة مصر وشرم الشيخ وهما من أحب المناطق إلى قلبي ، بلاد جميلة وثروة سياحية قيمة ، بسام من مؤيدي إسقاط نظام مبارك ويبرر ذلك بالقول: أن ما يغضب إسرائيل ويرعبها يسعده ، وزوال نظام مبارك كما صرحت إسرائيل أكثر من مرة يرعبها بل دفعها لحالة إلاستنفار على حدودها الجنوبية .

سلام 19 عاماً لم يحالفه الحظ بزيارة مصر ، هو حزين على ما آل إليه حال مصر وما سيؤول إليه مصير مبارك ، سلام قال لي : ما هكذا يكافئ من خدم شعبه ما يزيد عن ثلاثين عاماً ، ويضيف :مبارك كما سمعت عنه من ابطال حرب اكتوبر وخدم مصر ، ويحزنني أن يكون مصيره كمصير بن علي ، أتمنى أن تنتهي الأزمة على خير ، هذول ثمانين مليون مش مزحه .

غالبية فلسطيني 48 مع إسقاط النظام، فمصر قوي مكسب للأمة العربية جمعاء ، وكما قال الشيخ رائد صلاح :الأحداث في مصر ستغير الأمة ، فمصر هي قلب العروبة النابض وعزتها وقوتها قوة للأمة ومصدر فخر وعزة .

فلمصر ولشعبها سلام من فلسطيني 48

سامح ابو وديع

4\2\2011