ديسمبر
15

لآ أعلمُ أيّ صُدفَة ٍ تِلكَ التِي تَجمَعُني بكَ و نحنُ فِيـ، تَمآمـِ فُرآقِنــآ !
لآ أعلمُ كيفَ ليديكَ أنْ تُصآفِحني دونَ خجلٍ من جِرآحِهآ التي بِيديّْ !؟
و كيفَ أكَرِّسـُ، كُلّ حُزني لإرْضَآئِكْ !؟
وَ كيفَ أبَدِدُ كُلّ شوقِي باِحْتِمآلِ لِقآئِكْ !؟
لآ أعلمُ حتى‘ بعدَ هذآ الغدرِ مآ دآعي وِصآلِكْ !؟

بقلم : أسماء أبوالرب

الثلاثاء 8/12/2010

ديسمبر
15

 

دائما ً تتأخرُ في الوصولْ

و تجيءُ في موعدِ الجرحِ كي تُشقي ظنونكْ !

و تسألني عن ساعةِ الحزنِ التي سبقتْ وصولكْ !

و تشرعُ الأبوابَ كي أهوى بقلبكْ !

أنا يا سيدي غيرَ ما اعتدتَ عن صولاتِ قلبكْ !

أنا مُغرمٌ ، أنا هالكٌ في الحب قبلكْ !

،،

أنا غيركَ حينَ يتعلقُ الشوقُ بفقدكْ !

أنا غيركَ حينَ أرهَنُ رئتي بعطركْ !

أنا غيركَ حينَ يبالغُ الخجلُ بمصالحةِ الكلامْ !

في الطريقةِ التي أتحدثُ بها عنكَ و أنتَ غائبْ !

في اِستجداءِ صوتكَ حينَ يمرُ اسمي عليهْ !

أنا يا سيدي غيرَ ما اعتدتَ عن صولاتِ قلبكْ !

أنا مغرمٌ ، أنا هالكٌ في الحب قبلكْ !

 بقلم : أسماء أبوالرب

الأحــد

23.10.2010