أمي الحبيبة ،
لا تحزني إن رأيت ِ خزانتي مهملة ، و لا تستغربي من عفوية ِ عطري و بساطته ، و لا تنتظري وجهي حينَ
يمتليءُ الصباحُ بذكرياتنا ، اعتادي أن تريْ كلّ أشيائي بدوني ، اعتادي أن يأتي المساءُ لبيتنا قبلي ، لا تضجري إن رأيتِ أخوتي الأشقياءَ فوقَ سريري ، دعيهم يتخلصونَ من رائحتي كي يهدأ شوقكْ ،دعيهم يتقاسمونَ كلّ أشيائي التي أحبها بحزنكْ ..
،،
لا تنظري بوجهي بكل ِ هذا الألم ، هذه ِ الصورة ُ تركتها لكِ كي تتركي قبلتكِ فوقها كلّ يومْ ، كي
ترضي عليّْ ، كي تُحدثيها عني كلما اشتقتِ  إليّ ، إيّاكِ يا حبيبتي أن تبكي كثيرا ً، لا أملكُ من المسافة ِسوى‘ قلة َحيلتي أمامَ هاتين ِالدمعتينْ !
،،
قولي لأبي أني اشتقتُ لهُ كثيرا ً، و بأني لا زلتُ أنتظرُ عودته ُ كما كُنّا ، و بأنّ كل ما حولي يُذكرني
به ، و بأني اِشتقتُ لرائحته ِ المتعبة ، و تفاصيله ِ الكثيرة ، قولي لهُ أني أحبه ، و بأني أشبهه ُ كثيرا ً بهذهِ الغربة ، و بأني أشتاقُ أن يصحَبني معَه ، و بأنْ أتقاسمَ الطريقَ معَهْ ..
،،
لا تتركيهِ يدخلُ إلى‘ غرفتنا التي تخافُ من العتمة ، خبئي أشياءَنا ، وأحلامنا ، بقايانا ، و كلِّ
التذاكر ِ التي تُحرض ُ على‘ البكاءْ !
،،
هذا الرجلُ أعرفُه جيدا ً، و أعرفُ أنّ بكاءَهُ صعبٌ ، كتفرقنا ، و تعلقهِ بنا ، و تعلقنا بهْ ..
،،
هلْ يُحزنُكِ الذي أكتبه !؟

توقفي عن القراءَةِ حينَ يشتدًّ الشوقُ بكِ ، أو اِبكي كيْ تلتقي دمعتينا فتمحو كلّ تنهيدة ٍ بعمقها الأخرى‘ ..
،،
لا أعلمُ متى‘ سأعود ! و لا أعلمُ ماذا سأحملُ من قلقي معي !؟

ألا زلتِ تقرئينَ رسالتي ؟

قولي لأخي أنهُ الأجملُ بينَ أقرانِه ، و بأني اشتقتُ لمشاغبتهِ ، و اختلآفي معهُ على‘ كلّ شيء ! قولي لهُ أنّ ربيع َالعمر ِأنتْ ، و بأنّ شقاءَ البُعدِ أنتْ ..
،،
هلْ صالحُ قربكِ !؟

قبّليهِ يا أمي ، قبّلي مُدَلَلي الصغيرْ ، ضُمّيه ِ كثيرا ًكي أشعرَ بهْ ، أخبريهِ أنّهُ بدايةَ أمومتي ، حدثيه ِ عن سعادتي بهِ لحظة َ أن أنجبتهِ لنا ، قولي لهُ أنّي على‘ مسافة ِعطر ٍ منهْ ..
،،
لا تنسي شقيقاتي ، زهَراتَ عُمركِ ، وَ سنينَ عمري ، اِحملي قلبي و فرقّيه ِفي الانتظار ِالذي أعددنهُ لي
، هيئي بيتنا لعودتي ، و اجتمعوا على‘ محبتي ، أنا بطريقي إليكم برفقة ِعائلتي الجديدة ..

ابنتكم المشتاقة ..
أسماء

بقلم : أسماء أبوالرب ..
الثلاثــاء
20/4/2010

Be Sociable, Share!


التعليقات

حميد بتاريخ 21 أبريل, 2010 الساعة 1:09 ص #

تبكي و تفرح. فهناك منها الفراق و منها اللقاء. بالتوفيق يا نجم فلسطيني ساطع.


asmarob بتاريخ 23 أبريل, 2010 الساعة 12:23 م #

حبيبي و خطيبي حميد ، أكيد لقائي فيك رح يكون أروع شيء في الدنيا ، و رح يكون قريب ، الله يخلي لي اياك يا رب العالمين : ) ..


أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash