أبريل
16
في 16-04-2010
تحت تصنيف (~ إحســـاس ~) بواسطة asmarob
   

ليتَ لي أنْ أتركَ قلبي معكْ ،
و أنْ أتركَ جَفني ينامُ على وجه ٍغدا أشبهَكْ ،
فإنّي أحِنُّ لتلكَ اِلعيونْ ،
لرمش ٍ رماني بشوق ٍهَلَكْ ..
و إني تُحدثني الأمنيات :
بأن ألتقيكَ بحلم ٍ كَذَبْ !
بلون ٍكشرفة ِبيتي العتيقْ ،
على ميلِ حيط ٍ هوى‘فوقَعْ !
،،
هنالكَ فوق جدار ِالزمنْ ،
نسيتُ ظلالي ، و حُلمي معَكْ ،
و قدْ قلتَ بأنّا لها سنَعودْ ،
و عُدْتَ و لمْ تأخُذُني معَكْ ..
و قُلتَ بأنّ المكانَ بعِيدٌ
و قدْ خبّأ للخوفِ شيئاً لنا !
،،
و رُحتَ تُقلبُّ غيابكَ عني ،
سكاكينَ شوق ٍأصبنَ بقلبي ،
حريقا ًكصوتكَ المنسيُّ عِندي ،
به ِتستريحُ أغاني التعبْ ..
،،
و كُنتَ تُفتشُ جرحي عليكْ ،
و كُنتَ تراقبُ قلبي معَكْ ..
،،
سنرجِعُ رغمَ غُرور ِالزمآنْ ،
برغمِ المسافآتِ ما بيننا ..
برغمِ ابتلاء ِالأماني بحرق ٍ،
برغم ِجُنونِ الغناء ِبنا !
،،
سنرجِعُ حُزنين ِنبكي معا ً،
بُكاءً شديدا ًعلى‘ ما مَضى‘ ..
و قدْ عزّ حينا ًعلينا اللقاءْ ،
و طوّى‘ المسافات ما بيننا ..
،،
و كُنّا نسينا بأنّا التقينا!
نسينا المكانَ على مقلتيا ،
بُكاءً كثيرا ًعزيز العتبْ ..
،،
و قدْ حانَ لِحضنكَ أن يحتويني ،
و قدْ حانَ نومي بكَ للأبدْ ..
تمّسكْ بصوتي ،
بعطري ،
و قلبي ،
فهذا الغيابُ لحوحٌ علينا ،
سليطٌ علينا بغير ٍ سببْ ..

..

بقلم : أسماء أبوالرب ..
الجمعة .
16.4.2010
10:30 مسـاءً..

Be Sociable, Share!


التعليقات

دندنة قيثارة الوجد بتاريخ 17 أبريل, 2010 الساعة 3:48 ص #

جدار الزمن تحاول عزل كل أحاسيسنا ومشاعرنا وتمنع وصول ذبذبات الحب بيننا.

تحية لقلمك المميز وسلمت أناملك


asmarob بتاريخ 17 أبريل, 2010 الساعة 12:45 م #

دندنة ، قيثارة الوجد ..
شكرا لهذا المرور الهاديء الجميل ، ذلكَ الذي يترك ُفي النفسِ ِأثرا ً مخمليا ً ، و وجميلآ ..
أرق تحية لك ..


Hamid بتاريخ 21 أبريل, 2010 الساعة 1:30 ص #

I love it. You are one of the best writers
All respect


أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash