كوارشي : هتستلمو شغلكم ولا مش عايزين تاكلو
انا : هنشتغل ايه
شاروخان : *بيشاور لهيما * هتنضف الحمامات ..*بيشاور لجورج * هتشتغل في المطبخ اللي هنا تعمل اكل للريس …* بيشاورلي * هتلف علي المساجين تاخد هدومهم الوسخه وتغسلها
كوارشي : في حد معترض او عايز يغير شغلته
انا : انا دكتور مش غساله
هيما : وانا تاجر مخدرات قد الدنيا انضف حمامات
كوارشي : يعني مش عاجبكم
انا : مش هغسل هدوم لشويه رعاع ملهمش لازمه
هيما : *ساكت *

سكس نيك ابن وامه - كس منفوخ - سكس امهات مترجم - سكس اجنبي ساخن -  سكس مساج -  سكس نيك فتاه - موقع سكس
كوارشي : رعاع يعني ايه
انا :*برميله الكيس علي الارض * يعني انا مش هغسل هدوم لحد
شاروخان : * بيزوم ولسا هيضرب *
كوارشي : *استني انت كنت بتقول ايه علشان مسمعتش
انا : مبقولش كلمتي مرتين
كوارشي : *بيدعك في مناخيره * اتريد القتال
انا: *ببصله بتحدي *
كوارشي : هههههههههه انت كويس وانا مبسوط منك …جيمي استعد عندك قتال وهيكون جنسي ….. *بيبصلي * ربع ساعه تجهز نفسك والاقيك في الحوش تحت

معتــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــز

(في بيت اندرو )

معتز : عايزك في كلمتين
اندرو : خش خش كلهم نزلو مالك انت كويس
معتز : اه كويس
اندرو : اومال مال وشك عامل كدا وشادد اعصابك علينا
معتز : متعرفش مايكل فين
اندرو : لا معرفش ومش عايز اعرف
معتز : *بخبث * ليه بس ايه اللي حصل
اندرو : مش عايز اعرفه تاني وخلاص انا ناويت اسافر واعمل عمليه وارجع تاني وساعتها هنيكه علي كل اللي عمله فيا
معتز : يعني متعرفش هو فين
اندرو : متكلم مراته ولا امه شوفه فين
معتز : معلش كلمهم انت وشوفه فين
اندرو : انت مخبي عليا ايه
معتز : هقولك بس شوفه فين الاول
اندرو : حاضر *بيكلم مرنا* بتقولي سافر وجورج مش لاقينه اختفي فجاه مريم بتقول انه كان اخر مره مع مايكل وبعديها تليفوناتهم مجمعتش شبكه
معتز : سافر !!! سافر فين وامتي انا مراقب بيته بقالي يومين مشوفتوش
اندرو : مراقب بيته ؟؟؟ في ايه يامعتز حصل ايه لدا كله
معتز : * حكاله كل حاجه * واظن كان علي يدك كل اللي بيحصل وبعد ماسبته بعد اللي عملته فيه هديت ناري شويه من ناحيته بس لسا مبردتش غير لما اوجعه زي ماوجعني ولما لاقيته بيحضر فرح جورج عادي ومنزلين الصور علي الفيس بوك وبيضحك في الفرح ضحكته السمجه دي وولا اكنه عمل حاجه دا جنني اكتر وزي مانا مش عزيز عليه هو مش عزيز عليا ولو في اخر بلاد المسلمين هجيبه
اندرو : وبعد ماتجيبه
معتز : المره دي مش هسيبه وهكسره علشان يفضل فاكرني طول عمره مش ينساني بعديها بيوم
اندرو : انا معاك انه ابن متناكه واللي عمله في مراتك غلط بس متريح دماغك منه واهله اهم لوحدهم انتقم براحتك وتبقي كسرته اكتر
معتز : *الفكره بتشعشع في دمااغه * للدرجه دي مغلول منه
اندرو : مالوش عزيز ولا اصيل وزي مانا مش فارق معاه هو مش فارق معايا وانا معاك في اللي هتعمله
معتز : جهز نفسك عقبال مااجيلك
اندرو : رايح فين
معتز : هروح للسنيوره اجربها اشوفها حلوه ولا جسم بس وبعديها هدور عليه وهنيكه
اندرو : ههههههههههه عين العقل يابني و****

بزاز سكس - سكس ليلة الدخلة - سكس بنت - سكس نيك سحاق -  افلام سكس نار   افلام سكس اجنبي ساخنة - موقع سكس

افلام سكس زنوج

امل : شكلك ناوي على شي الليلة ؟؟ 
هادي : انتي يعني مو ناوية على نفس الشي ؟؟؟ بعدين بكرة الجمعة ههههه 
امل : لازم يعني ؟؟؟ 
هادي : اذا انك تعبانه خليها لبكرة عادي 
امل : ما فيني ارفض لك طلب حبي , لكن بلا ما تروح مشاوير اليوم . خليك حدي 
هادي : شو بدك فيني هلا , خلص بالليل تلاقيني جاهز لالك 
امل : بلا هالحكي هادي , خلينا اليوم نسهر سوا وبلاها المشاوير اللي من غير لازمة 
هادي : حاضر حبيبتي , بنتغدا وبنام شوي للمغرب وببقى اصحصح معاكي طول الليل 
امل : كثير منيح , معناته انتا بتنام وانا بتفرغ اجهزلك الكوكو واسخن لك العشاء ولوازم السهرة 
نيك اختي - اب يغتصب بنتو - سكس محارم مترجم - سكس اغتصاب محارم - سكس عربي مترجم - سكس نيك امي - موقع سكس
هادي : اوكي حبي , بس ابقي جهزيه بسرعة ونامي شي ساعة زمن قبل السهرة علشان تصحصحي معي الليلة 
امل : رح حاول انتفه بسرعة وعالليل بكون اخذ وضعه وصار جاهز هههههه 
هادي : ناوية تخربي بيتي الليلة 
امل : ما تخاف , وما تولعني من هلا , تغدا وفوت نام خليني شوف شغلي 
هادي : طيب خلص , نتغدا وننام والليل أبو ساتر


افقت من نومي قبيل المغرب بقليل , أمل نائمة مع ابننا الصغير في غرفة أخرى , افقتها من النوم فانا بطبعي اكره النوم في مثل هذا التوقيت , تلبس بجاما صيفية عادية ولكنها مجسمة لجسدها بشكل مغري , ما زال وجهها محمرا لست ادري هو من آثار النوم ام من آثار نتف الكس وباقي الجسد الذي قامت به قبل النوم !! قامت وطيزها ترتج خلفها بفعل بجامتها الرقيقة , يبدو انها بلا كلوت وهذا متوقع بعد النتف فهيى دائما تستخدم الحلاوة وليس ماكنة الحلاقة , صفعتها على طيزها إيذانا بانني ما زلت لم انسى حوارنا الذي سبق النوم .

__اييييي مو هيك هادي !!! بتوجعني كثير هيك !! ما انتا عارف الوضع هلا بهيك منطقة هههههه 
__ سلامتك من الوجع الخفيف حبيبتي وعقبال الوجع الأكبر منه ههههههه 
__ لك روق شوي هلا ,,, مو وقته 
__ لكان متى وقته ؟؟ 
__ شو تشرب ؟؟ والا اجهز العشاء ؟؟
__ لا بعد بكير عالعشاء !! خلي العشا نبقى نجهزة بين الشوطين هههه 
__ يا بااااي منك ومن حكيك اللي ماله لازمة !! خلص مثل ما بتريد . رح نشرب شاي هلا ونشوفك لحد وين رح تاخذنا 
__ كثير منيح !! شاي بالنعناع بكون مناسب . خليني اخذ شاور سريع لحتى يجهز الشاي


لا يبدو على امل أي علامات على أي تغير في سلوكها معي خصوصا في الناحية الجنسية , فمثل هذا الحوار بيننا نكرره عادة عندما نكون على وشك القيام بعملية جنسية نوعية , خصوصا انه قد مضى أسبوع كامل خالي من الجنس فلا بد لما بعده ان يكون لقاءا ساخنا , هذا الحوار نستخدمه للتحضير والتسخين حتى نصل الى لحظات اللقاء ونحن جاهزين لننهل من نعيم المتعة الجنسية القصوى كما اعتدنا عليها منذ زواجنا



عشرة دقائق كانت كافية لاخرج من الشاور ملتفا بروب ديشامبر قطني لا يخفي تحته الا بوكسري فقط , فقد لبست البوكسر حتى لا اعطي لزبري مطلق الحرية لانه بالتأكيد سيستعجل النيك وهو ما اريده ان يأتي متدرجا بعد اكتمال الاثارة وعندما تنضج المشاعر الشبقية فوق نار هادئة تاخذنا أخيرا الى المبتغى الذي سيكون ممتعا بالتأكيد



أمل تنتظرني بعد ان سكبت لنا كوبين من الشاي الساخن , ما زالت ترتدي بجامتها الضيقة ولكنها فتحت سحاب قميصها ليظهر من بين شقية اطراف هضبتي نهديها , لو انحنت قليلا لبانت حلمتيها ولكنها لم تفعل , شربنا الشاي ومعه بعض البسكويت ,


__ يعني انتا خذت الشاور وتركتني اعمل لك الشاي من غير ما اعمل الشاور بتاعي 
___ ما تقومي تاخذي شاور , هو حد منعك 
__ لا بس مش كان لازم تأخذ بالاتيكيت وتقول ليديز فيرست ؟؟
__ ايوه بس انتي اللي سالتيني شو اشرب ؟؟
__ ما انا عارفه انها حجتك دايما جاهزة , طيب خليني قوم اخذ شاور وبالمرة اجرب الحاجة اللي انتا جبتها و شكله هيكون صغير عليا 
سكس محارم مترجم عربي - نيك - سكس نيك محارم - سكس محارم طيز - سكس نيك مترجم - سكس نيك اختي - موقع سكس
__ قومي بسرعة من غير كثرة حكي , اتركي الحكي لبعد الشاور , وابقي اعملي المية دافيه مش سخنة بزيادة بلاش الكوكو يتحسس بعد ما نتفتيه 
__ ما انا عملت مغطس دافيء بعد ما نظفته , لكن بردو حاخذ بنصيحتك ههههههه

 

افلام سكس نيك مص بزاز

وين بتريدي اجيبهم ليكي يا شرموطتي 
حبيب كسكوسي انت . هاتهم على صدري , وابقى هات شوي منهم على البيبي دول علشان احتفظ فيه ذكرى حلوة منك لم يطل انتظارها كثيرا فقد اخرجته من كسها وما ان خرج حتى بدأ يطلق حممه باتجاه صدرها ليغمره بالكثير من المني الأبيض 
ما زالت بقايا الطقم المشبك عالقة بكتفها , وجزء اخر بإحدى فخذيها , لملمت شتاته ثم تناولت الروب الذي كان يغطي جزءها العلوي قبل هذه المعركة , نشفت صدرها

افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس اجنبيه -  افلام سكس اجنبي - سكس هنتاي - موقع سكس

بالروب . مصمصت ما تبقى على رأس زبري من نقاط منيي وشهد كسها لتتذوق طعمه , ثم قامت متثاقلة تمشي بلا توازن لتحضر كيسا صغيرا تضع به شتات طقم النوم المبلل بخليط منيي وماء شهوتها , وتضعه في حقيبتها الخاصة قبل ان تدعوني للاستحمام سويا وبسرعة لنلحق الغداء دون اثارة المزيد من الشكوك 
هي رشة ماء دافيء تركناها تنساب على اجسامنا المنهكة , لتختلط بحبيبات عرقنا وتعاود الانسياب بعيدا حاملة معها آخر مظهر حسي لجريمتنا الجنسية التي اقترفناها غير آسفين وغير مهتمين بما قد يحصل بعدها , فالمتعة من هذا النوع من النساء لا يمكن ان يفوتها عاقل لانها فرصة قد لا تتكرر , نشفت هدى جسدها مستعجلة وارتدت ملابسها التي كانت ما زالت معلقة في الحمام وغادرتني بعد ان لفتت انتباهي الى ضرورة إعادة توضيب شرشف السرير لاخفاء ما تبقى من آثار المعركة وان الحقها لتناول الغداء وسنتحدث هناك 
لبست ملابسي المتناثرة هنا وهناك بسرعة , فردت الشرشف ومسحت ببعض المحارم الورقية بعض سوائل لزجة وجدتها عليه , ونزلت ابحث عن هدى في غرفة السفرة , قابلتني بابتسامة رضا , ذلك الوجه المتورد ازداد بهاءا وجاذبية , وتلك العيون اللامعة أصبحت نظراتها اكثر تعبيرا عن مكنون النفس وباطن القلب , 
تفضل أستاذ هادي , ليش تاخرت ؟؟ هلا الاكل بيبرد 
هادي : معليش دكتورة هدى , مهو كان لازم اضبط الأمور في الغرفة قبل صاحبتك ما تيجي وتبقى تعتب علينا 
(قلتها بقصد تبرير تاخيرنا امام الخادمة التي كانت تقف قريبا ) 
هدى : لو قلت لنا اللي عايزة كانت منيره عملت لك اللي انتا عاوزه 
هادي : معليش , مش لازم نتعبها معنا , وانا بحب كل حاجة تكون مترتبة مثل ما بتريد امل , نحنا هيك متعودين 
هدى : طيب طيب , تفضل للغدا هلا , تلاقيك تعبان من كثر ما اشتغلت اليوم 
هادي : الشغل معكم راحة وانبساط , انا اللي متشكر لحضرتك على طيبتك واستقبالك الحلو , تعبناكم معنا اليوم 
سكبت لي الخادمة طبقي كما طلبت , وكذلك فعلت لهدى , ثم طلبت منها هدى المغادرة , واذا احتجناها سنناديها 
كان الحديث بيننا بعد ذلك همسا ونحن نتناول طعامنا 
هدى : طلعت امل معاها حق , انتا طلعت داهية في النيك 
هادي : هي امل فاضحاني عندكم ؟؟
هدى : نحنا صاحبات كثير وما بنخبي على بعضنا شي , وياما حكت لنا امل عن بطولاتك معها في الفراش , علشان هيك قلت بنفسي لازم ابقى اجرب انام معك شي مرة على الأقل 
هادي : مرة واحدة بس ؟؟ 
هدى : ههههه عن جد عن جد , بعد هيك ما رح استغني عنك , على الأقل بين فترة والثانية لازم نبقى نعيدها , انت متعتني كثير كثير 
هادي : لكن انتي كمان كثير ساخنة و وبتعملي للنيك جو خاص , اول مرة اجرب واحدة حامية لهيك درجة 
هدى؛ انا وقت كسي ما يكون مبسوط , بصيبني شي مثل الجنون , وانتا ما قصرت , العقفة اللي بزبرك هاي كثير مثيرة لما يكون رايح جاي بكسي 
هادي : على فكرة , تعرفي اني اول مرة اخون أمل من وقت ما تجوزنا , كان لي تجارب بسيطة قبل ما نتجوز , لكن بعد ما تجوزنا انا مبسوط مع مرتي وما عم فكر بغيرها , لكن ماني عارف انتي شو عملتيلي حتى خليتيني اعمل هيك 
هدى : وانا كمان مثلك تمام , على كل حال انتا متعتني وتمتعت معي وخلاص , ولازم توعدني تبقى تعيدها لما تكون الظروف بتسمح 
هادي : هدى , انا مو خاين لمرتي , ويا ريت ننسى هالشي , وانا تحت امرك باي شي ثاني , لكن خلينا من غير سكس احسن , نبقى أصدقاء ويبقى اللي حصل بيننا ذكرى ممتعة وخلصنا 
هدى : لازم الواحد فينا يجرب شي جديد بين فترة والثانية , على كل حال انا ما فيني ازعلك , انتي الوحيد اللي حبيته بالفراش لحد هلا , حتى زوجي رغم انه بحاول انه ما يقصر معي , لكن بحس انه عم يعمل هيك من باب الواجب وخلص , لكن معك الشي مختلف 
هادي : بالمناسبة هو محسن يعني مقصر معاكي بالنيك ؟؟
هدى : محسن عنده شغله هو الأولوية الأولى , وبعدين بيجي البيت والزوجة , علشان هيك بشعر انه مو كثير مهتم بالسكس , بنعمله مرة بالاسبوع لكن مو على مزاجي بصراحة , يعني عمرة ما خلاني اتجنن مثل ما عملت معاك اليوم وانا ست بحب الجنون هههه 
هادي : هما هيك رجال الاعمال , الفلوس عندهم هي اهم حاجة , نحنا الموظفين رواتبنا عم تنزل اخر الشهر وما في غيرها وهيك بنكون متطمنين فتلاقينا بدأنا نفكر بالسكس وفنونه وكيف نرضي بعضنا بالفراش هههههه 
هدى : تصدق عمره ما اجا شي يوم مثلا واشترالي قميص نوم والا طقم سكسي نغير فيه الجو , اكثر ما فيه لما يسافر بجبلي معه علبة عطر وخلص , وانا ما عدت اعرف شو هو زوءه اللي بحب يشوفني شو لابسه وقت ما بدنا ننام مع بعض , فصرت اشلح كل ملابسي ونام معه عريانه و نخلص شغل وارجع البس البجاما وانام وانتهى الموضوع 

افلام سكس نيك - سكس بنت مصرية - افلام سكس عربي - سكس نيك اغتصاب -  اخ ينيك اخته - سكس محارم - موقع سكس
انتا غير , لك زوءك بالمرأة ولبسها وطريقة التعامل معها فتلاقي مرتك عارفة هالشي وبتحاول تعمل لك اللي بيرضيك والنتيجة انكوا ثنيناتكم بتكونوا مبسوطين وبتكرروا العملية كثير لانكم كل مرة عم تتمتعوا وهيك بتكثر متعتكم وسعادتكم 
كان نقاشا قريبا للواقع الذي تعيشه هدى كما اوضحته , هي ليست محرومة ولكنها انثى من نوع خاص لا يتكرر كثيرا , تحب الجنس للمتعة وليس لاشباع الرغبة فقط , تقبل على الرجل الذي يمنحها ما ينقصها غير ناظرة الى عواقب ما تفعل . 

سكس اغتصاب شرموطه يبانيه

سحبتني هدى من يدي باتجاه السرير , وفي الطريق تخلصت من الروب الذي كان يخفي شيئا من جسدها لتظهر امامي بكامل عريها الا من ذلك الشبك الأزرق اللعين الذي لا مهمة له الا زيادة جمال الجميل جمالا , وزيادة الراغب رغبة , وزيادة اشتعال الحريق المشتعل استعارا , نظرت بعيني باتجاه فتحة التهوية المخصصة للكس في هذا الشبك فلمحت قطرات من ندى كسها وقد انسابت لتصل الى خيوط هذا الشبك و عرفت

 

سكس مايا خليفة - افلام سكس - محارم ولد يمص كس اخته - افلام سكس مساج - سكس حيوانات - سكس عربي - موقع سكس

ذلك من اختلاف درجة لون الشبك , دفعتها الى الخلف لترتمي على ظهرها متعمدة رفع ارجلها لاعلى ليظهر امامي كسها الحليق بكامل هيئته , بنعومته الحريرية وبلمعانه الزاهي بفعل ندى سوائلها وربما كان تعرقا ناتجا عن التهاب حرارة فرجها . فخذيها المرتفعان عاليا اظهرا لي بوضوح درجة تكور طيزها وروعة التفاف باطن الفخذين , بزازها ترتج على صدرها مع بروز حلمتيها وخروجها من فتحات الشبك , ورغم ان هذا الوضع يجعل البزاز تتهدل على الصدر الا ان تحجر بزازها ابقاها متكورة فوق صدرها كرمانتين من الحجم المتوسط و فليلى لم تحبل ولم تلد بعد و وما زالت تحتفظ بكل مقومات الرشاقة التي تهتم بها انثى مثلها خصوصا اذا كانت طبيبة تعرف جيدا ماذا تفعل لتبقى كذلك . 

في هذا الوقت كنت قد بدأت اتخلص من ملابسي قطعة قطعة ببعض التوتر , بايدي مرتجفة , وببعض البطء , فقد تعمدت البطء حتى يكتمل امامي مشهد الجسد وحتى ارسم ملامح طريقي لغزوة بالطريقة التي تليق به وتناسب قدراتي وامكانياتي , 

هدى تمد يديها عاليا تدعوني لتحتويني بذراعيها المنفتوحتان ترحيبا بي ,

بسرعة يا هادي , ما عاد فيني اصبر , قالتها بدلع وغنج افقدني ما تبقى لدي من صواب 

بقي البوكسر لم اتخلص منه بعد , سحبتني من يدي لارتمي فوقها ونعاود التقبيل بشكل اكثر شراسة مما سبقها 

اصبح اللحم يلتصق باللحم , وصارت حرارة الأجساد تقابل بعضها لتنتج شبقا اكثر واثارة اكثر وهياجا ليس له ضوابط او حدود 

يدي اليمين تعجن بزها الايسر ويدي اليسرى تعجن فلقة طيزها اليمين وشفتاي تتلاعب بشفتيها التي تقابلها بالمثل والالسنة قد اشتبكت كل لسان يداعب حواف اللسان الآخر , همهمات وآهات ترتفع وتيرتها شيئا فشيئا وجسدين يعتليان السرير ويتبادلان المواقع , فمرة هي فوقى وأخرى انا فوقها , ايدي تبحث هنا وهناك عن كل مكان تطاله لتشبع نهم شبقنا مما نطوله كل منا يبحث عما يفتقده مما يمتلكه الطرف الاخر , ابحث عن الطراوة والنعومة واللزوجة ووتبحث هي عن شعيرات صدري وعضلات ظهري تجذبني نحوها , تغرس اظافرها في ظهري , تقلبني تحتها وتبدأ بحكحكة كسها في زبري الذي ما زال مختبئا تحت البوكسر بينما اصابعها تعبث في صدري متوسط الشعر . تعاود تقريب وجهها لتلثم شفتاي في قبلة حارة تمنع بها آهاتي من الخروج وتحجب بها آهة عالية كانت ستصدرها فخشيت ان تفضحها فحبستها في صدرها بقفل من شفتاي . 

الحكي كثير لكن اهم شي الفعل ,

قالتها في إشارة الى ان ما تداولته من حديث مع صديقتها زوجتي امل قد صار حقيقة تعيشها هذه اللحظة 

هادي :عجبك الفعل ؟؟ 

هدى : لسا بعد ما شفت كل شي , لما اشوف زبرك وفعله بقول لك 

هادي : مهو قدامك , شوفيه 

هادي: وينه ؟ مهو متخبي تحت عند كسي ومو راضي يبعد عنه 

هادي : فيكي تشيلي كسك عنه , والا أقول لك اعطيني كسك ابوسه لالك , وابقي شوفي زبري ان كان محتاج منك شي 

هي ك اففففف منك , كل اللي سمعته قليل علىك 

تخلصت من بوكسري , واستلقيت بجابها في وضع جانبي معكوس ليصبح كسها في موازاة وجهي وزبري في مقابل وجهها وفي متناول يديها 

هو زبرك هيك طبيعته والا شو 

هادي : ماله , ما عجبك ؟؟ 

هدى : عجبني ؟؟؟؟ هذا هو اللي كنت احلم شي مرة اجربه 

هادي : ليش ؟؟ شو فيه بيفرق عن غيره ؟؟

هدى : انت عن جد بتحكي ؟ظ ما انتا عارف ؟؟ 

هادي : عن جد انا بشوفه مثله مثل غيره اللي مع كل الرجال 

هدى : حبيبي زبرك من النوع المعقوف لفوق , يعني بيختلف عن غيره اللي بكون مستقيم , وهيك زبر بقولوا انه ممتع كثير و على كل حال خليني جرب واشوف 

هادي : طيب يا شرموطة من غير كثر حكي و شوفي هذا المعقوف شو بريد منك واعمليله اللي بريده 
سكس مجاني -  تحميل فلام سكس - سكس خلفي - افلام سكس - سكس في المطبخ - فيديو سكس سحاق - موقع سكس
ما زالت تتلمسه برؤوس اصابعها بينما انا انظر الى كسها الذي يبدو لامعا وناعما املسا بلونه المحمر شبقا او بفعل الاحتكاك , تلمست بظرها براس اصبعي وبدات بالضغط عليه فهوت بفها على زبري لعقا ومصا , قابلتها بالمثل فلعقت فرجها بلساني ثم قبلته بشفتي ثم بدأت سيمفونية المص واللحس المتبادل لخمس دقائق كانت كافية لان أرى هدى وقد ارتعشت رعشتها الأولى التي هزت جسدها وتصلبت أطرافها وزادت همهماتها وهي تغلق فمها براس زبري المعقوف

سكس نيك طيز بيضاء

فاجأني هادي عندما قال :

ساروي لك حكايتي وما حصل لي او معي .ولك بعدها ان تحكم ان كان صديقك هادي مذنبا ام لا ؟؟ أو ان كانت هي مذنبة ام مظلومة ؟ مجرمة ام ضحية ؟؟ ساجعلك حكما لتحدد هوية المجرم وهوية الضحية ؟؟ لم احدث أحدا من قبل بحكايتي هذه ولكنها أصبحت حملا ثقيلا انوء بحمله ولا اجد من يساعدني في تحمل أعباء هذا الحمل الثقيل . دعني يا صديقي افضفض لك بما يحويه عقلي الباطن وقلبي الذي اثقله الهم ولكن عليك ان تعدني بحفظ السر وكتمانه .

قلت له : كلي آذان صاغية يا صديق العمر . ولا ازيد عما تعاهدنا عليه سابقا ان نبقى أصدقاء صدوقين لبعضنا شعارنا الوفاء وها انا اجدد لك العهد والوعد ان يبقى كلامك حبيسا لعقلي وقلبي وان وجدت نفسي قادرا على العون والمساندة فلن اتوانى عن فعل ذلك وفاءا لصداقتنا القديمة وتعبيرا عن انسانيتنا التي لم نتخلى عنها يوما انا وانت . وفي كل الحالات فمجرد فضفضتك لي ستكون بحد ذاتها تخفيفا عنك , فانطلق يا هادي وقل ما تشاء ان تقول ….

يقول هادي :
سكس اغتصاب - بزاز مترجم - افلام بنات سكس - ينيك امه في المطبخ - اغتصاب مترجم - سكس منقبات - موقع سكس
تعلم يا صديقي انني تزوجت زواج صالونات كما يصفونه . وقد كان ذلك بمعرفة وتشجيع من اختي زهرة التي كانت تربطها علاقة صداقة بزوجتي قبل زواجنا .فهي صديقتها منذ أيام الدراسة في الجامعة . كان عمري حينها 28 عاما اما زهرة فكان عمرها بحدود 25 عاما وكذلك زوجتي فهما بنفس العمر . لا انكر ان اختي زهرة قد احسنت نصحي بترشيح اعز صديقاتها أمل ( وهذا هو اسم زوجتي ) فهي كانت وما زالت تعتبر المثال الحي للزوجة الصالحة . ترعى بيتي كأحسن ما تكون الرعاية . وتهتم بكل شؤوني على أفضل ما يكون الاهتمام , لا تترك شيئا تعلم انني احتاجه وتستطيع فعله الا وتفعله عن رضى وطيب خاطر . يجمعنا الحب الذي شعرنا به بعد الزواج كما يجمعنا الاحترام الذي كان موجودا من قبل ومن بعد . حياتنا الجنسية مستقرة ان جاز التعبير , بداناها بالممارسة يوميا ثم أصبحنا نمارسها يوما بعد يوم أما الان فنحن نفعلها مرتين أسبوعيا في العادة الا اذا كان هناك ما يدعو لها خارج هذا الترتيب فلا نتوانى عن فعلها برغبة واستمتاع ورضى متبادل كما اعلم .لا أقول انني خبير في امتاع النساء ولا افترض بأمل انها خير نساء الأرض متعة ولذة , تعودنا بالخبرة والممارسة وببعض الثقافة القادمة من الفيديوات والصور الجنسية التي نراها خلسة عن بعضنا . ان نمارس الجنس الى المستوى الذي نشعر من خلاله اننا قد امتعنا بعضنا البعض . نبدل من الأوضاع ونمارس طقوس اللحس والمص . ونكثر من المداعبة السطحية السابقة للنيك او خلاله او حتى بعد القذف . اعتقد اننا نعيش حياتنا الجنسية بمتعة ورغبة لم تتناقص ولم تفتر , يساعدنا في ذلك ما بيننا من مشاعر الحب , نمتع بعضنا الى الحد الذي نعلمه . والاهم من كل ذلك اننا راضون تمام الرضا عن بعضنا من هذه الناحية . 

اختي زهرة وزوجتي تعمقت صداقتهما أكثر فاكثر . واصبحتا اكثر من اخوات , فهما دائما مع بعضهما كلما سنحت لهما الفرصة بذلك, ساعدهما على ذلك انهما تعملان في نفس المستشفى كممرضات . وبعد ستة اشهر تقريبا من زواجي من أمل كانت اختي زهرة قد تزوجت من مجدي , وهو مهندس الكترونيات يسكن بالقرب من منزلنا ( أي هو جارنا بالاصل ) يعمل في شركة حاسوب وبرمجة نظم معلومات . كان يبدو على زهرة من علامات السعادة مع زوجها ما جعلني مطمئنا عليها , ففي بداية زواجها الذي مضى عليه ثلاث سنوات تقريبا كنت اراها مستقرة وهانئة ومرتاحة البال . مع مرور الوقت بدات المح منها علامات عدم الرضا وانها تعاني من شيء ما , الا انها لم تبح لي باي شيء وانا كذلك لم ابادر لاستفسر منها عما يزعجها . هي بالمناسبة تسكن في شقة مستقلة من عمارة يملكها والد مجدي وهي عمارة لا تبعد عن بيتنا كثيرا فنحن في نفس الشارع , في نفس العمارة يسكن اشقاء مجدي بعد وفاة والدهم ووالدتهم , وهي تقريبا نفس الحالة لدينا الا انني واشقائي ما زلنا نحتفظ بشقة خاصة بوالدي ووالدتي الاحياء . 

عملي في مصلحة حكومية لها علاقة بكبار التجار وأصحاب المصالح الكبرى ساعدني في بناء الكثير من العلاقات مع كبار رجال الاعمال والتجار المستوردين وأصحاب الشركات والمعارض الكبيرة. كنت دائما استغل هذه العلاقات للحصول على خصم خاص وربما هدايا مجانية للاشياء التي اشتريها من مستلزماتي الشخصية او مستلزمات منزلي او لزوجتي بما في ذلك الملابس او الأحذية او أي أشياء أخرى , 
لست ادري ما الذي دعاني لاستغل علاقة زوجتي بزهرة لافهم شيئا عن ظروف زهرة التي تخفيها عني, فقلت انها ربما تكون تبوح بها لامل زوجتي . فقد اصبح مظهرها يشي بوضوح انها تعاني بعض الشقاء في حياتها الخاصة . سألت أمل عن ذلك فاجابتني إجابة صادمة تبين مدىى القرب بينهما فقالت : انها فعلا تعرف الكثير ولكنها لن تستطيع البوح باي شيء مما تعلمه قبل ان تسأل زهره ان كان بإمكانها اخباري بذلك ام لا ؟, وما هي حدودها ؟؟ وذلك وفاءا منها لصديقتها زهرة وحفظا لاسرارها الشخصية . 
سكس بزاز ساخن - سكس فنانين -  فيديو سكس - موقع سكس - سكس فيديو - مص بزاز - صور سكس
عادت لي أمل باجابات يغلب عليها الكثير من التلميح والقليل من التصريح , الا ان ما فهمته من كل الذي قالته لي ان مجدي زوج زهرة منشغل كثيرا بعمله وطموحه الذي يلازمه لتاسيس شركة برمجيات خاصة به وانه يعطي لهذا الجانب أهمية بالغة من حياته وانه يهتم اكثر مما يجب في جمع المال لتاسيس هذه الشركة الى الدرجة التي جعلته مهملا في واجباته الزوجية . حتى انه بدأ يعمل لورديتين متتاليتين ثم يأتي الى البيت منهكا من التعب مرهقا فيكتفي بتناول طعامه ثم النوم مباشرة . وان زهرة تشعر بالوحدة والإهمال الشديد من زوجها . فبرغم حسن اخلاقه وثقافته الجيده ومستواه الاجتماعي المرموق فانه غير مدرك ولا يعرف كيف يصنع توازنا بين التزاماته الزوجية والتزامات عمله وظروفه العملية والمالية . وانه لا يعير أي اهتمام لمسالة رضى زوجته وشريكة حياته عن حياتها معه فكل ما يعنيه هو موقعه الاجتماعي المتأتي من وضعه المالي الذي لن يكون على ما يرام الا اذا أسس هذه الشركة واصبح يملك شركته الخاصة . حتى ولو كان ذلك علىى حساب زوجته شريكة حياته .