أكتوبر
25


بدأ الدكتور إدوارد باخ البحث عن العلاج الناجع للأمراض البشرية على خلافها, فبرغم شهرته كطبيب تقليدي الا انه راى انه لا يجيب على كل الاسئله التي تجابهه خاصه الامراض المزمنه

. هذا الانكليزي المولود عام 1886 تدرّج في بحثه عن الطريقة الفضلى لتحقيق الحلم الذي راوده منذ الطفولة، والذي أراد فيه أن يعالج الناس دون كلفة عالية وبشكل نهائي من جميع الأمراض. خلال عملية التدّرج هذه، اختار بداية الطب التقليدي، فتخّرج من جامعة C.H.U في لندن عام 1912، وقد حصل على ديبلوم في الطب ومارس المهنة أعواماً طويلة بنجاح لافت وعندما نقول لافت فيعني ذلك انه لم يكن مشهورا على مستوى لندن فقط بل والدول المجاوره ايضا.
لكن شعوره بعدم الرضى حيال النتائج التي كان يحرزه خاصة في علاج الامراض المزمنها، جعله يتخلى عن منصبه ويحاول من جديد اكتشاف طريقة أنجع في  علاج الأمراض. هذا الأمر قاده نحو علم المناعة -لانها تسيطر على عمل الجسم-حيث لاحظ خلال عمله في مختبرات جامعته القديمة في فرع علم البكتيريا أن هناك صلة واضحة ومهملة لدى الأطباء بين بعض الأمراض المزمنة والبكتيريا الموجودة في الأمعاء فكثير من حالات الرهاب الاجتماعي والاكئاب بل والذهان يكون مرها للامعاء وما يحدث بها من تعفن. Read the rest of this entry »